ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

ظوابط التشبه بالكفار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ظوابط التشبه بالكفار

مُساهمة من طرف حليم في الجمعة سبتمبر 19, 2014 9:03 am

السؤال: ما هي حدود التشبه بالغرب ؟؟ هل كل ما هو حديث وجديد ويأتينا من الغرب فهو تشبه بهم ؟؟ بمعنى آخر : كيف نطلق الحكم على شيء ما بأنه محرم لأنه تشبه بالكفار ؟
الإجابة: الحمد لله

عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « من تشبه بقوم فهو منهم » رواه أبو داود (اللباس / 3512) قال الألباني[ ] في صحيح أبي داود : حسن صحيح . برقم (3401)

قال المناوي والعلقمي : أي تزيى في ظاهره بزيهم , وسار بسيرتهم وهديهم في ملبسهم وبعض أفعالهم انتهى . وقال القاري : أي من شبه نفسه بالكفار مثلا من اللباس وغيره , أو بالفساق أو الفجار أو بأهل التصوف والصلحاء الأبرار ( فهو منهم ) : أي في الإثم والخير .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية[ ] في الصراط المستقيم : وقد احتج الإمام أحمد وغيره بهذا الحديث , وهذا الحديث أقل أحواله أن يقتضي تحريم التشبه بهم كما في قوله { من يتولهم منكم فإنه منهم } وهو نظير قول عبد الله بن عمرو أنه قال : من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت حشر معهم يوم القيامة[ ] فقد يحمل هذا على التشبه المطلق فإنه يوجب الكفر , ويقتضي تحريم أبعاض ذلك , وقد يحمل على أنه منهم في القدر[ ] المشترك الذي يشابههم فيه , فإن كان كفرا أو معصية أو شعارا لها كان حكمه كذلك . وقد روي عن ابن عمر عن النبي[ ] صلى الله عليه وسلم نهى عن التشبه بالأعاجم , وقال : « من تشبه بقوم فهو منهم » وذكره القاضي أبو يعلى . وبهذا احتج غير واحد من العلماء[ ] على كراهة أشياء من زي غير المسلمين . أهـ . انظر عون المعبود شرح سنن أبي داود .

والتشبه بالكفار على قسمين :

تشبه محرم ، وتشبه مباح .

القسم الأول : التشبه المحرم : وهو فعل ما هو من خصائص دين الكفار مع علمه بذلك ، ولم يرد في شرعنا .. فهذا محرم ، وقد يكون من الكبائر ، بل إن بعضه يصير كفرا بحسب الأدلة .
سواء فعله الشخص موافقة للكفار ، أو لشهوة ، أو شبهة تخيل إليه أن فعله نافع في الدنيا[ ] والآخرة .
فإن قيل هل من عمل هذا العمل وهو جاهل يأثم بذلك ، كمن يحتفل بعيد الميلاد ؟
الجواب : الجاهل لا يأثم لجهله ، لكنه يعلم ، فإن أصر فإنه يأثم .

القسم الثاني : التشبه الجائز : وهو فعل عمل ليس مأخوذا عن الكفار في الأصل ، لكن الكفار يفعلونه أيضا . فهذا ليس فيه محذور المشابهة لكن قد تفوت فيه منفعة المخالفة .

" التشبه بأهل الكتاب وغيرهم في الأمور الدنيوية لا يباح إلا بشروط
1- أن لا يكون هذا من تقاليدهم وشعارهم التي يميزون بها .
2- أن لا يكون ذلك الأمر من شرعهم ويثبت ذلك أنه من شرعهم بنقل موثوق به ، مثل أن يخبرنا الله تعالى في كتابه أو على لسان رسوله أو بنقل متواتر مثل سجدة التحية الجائزة في الأمم السابقة .
3- أن لا يكون في شرعنا بيان خاص لذلك ، فأما إذا كان فيه بيان خاص بالموافقة أو المخالفة استغنى عن ذلك بما جاء في شرعنا .
4- أن لا تؤدي هذه الموافقة إلى مخالفة أمر من أمور الشريعة[ ] .
5- أن لا تكون الموافقة في أعيادهم .
6- أن تكون الموافقة بحسب الحاجة المطلوبة ولا تزيد عنها ."

انظر كتاب السنن والآثار في النهي عن التشبه بالكفار لسهيل حسن ص 58- 59.

_________________
قال ابن القيم :في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفة الله

قال عبد الله بن مسعود :كيف أنتم وقد أُلبستم فتنة يهرم فيها الكبير ، ويشيب فيها الصغير ، وتجري على الناس حتى إذا جاء من يغيّرها قيل : هذا فتنة وهذا منكر

حليم
معبّر المنتدى

عدد المساهمات : 4182
تاريخ التسجيل : 03/03/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظوابط التشبه بالكفار

مُساهمة من طرف حليم في الجمعة سبتمبر 19, 2014 9:07 am

سئل فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله عن مقياس التشبه بالكفار؟

فأجاب بقوله:
مقياس التشبه أن يفعل المتشبِه ما يختص به المتشبَه به، فالتشبه بالكفار أن يفعل المسلم شيئاً من خصائصهم، أما ما انتشر بين المسلمين وصار لا يتميز به الكفار فإنه لا يكون تشبهاً، فلا يكون حراماً من أجل أنه تشبه، إلا أن يكون محرماً من جهة أخرى. وهذا الذي قلناه هو مقتضى مدلول هذه الكلمة. وقد صرح بمثله صاحب الفتح حيث قال (صــ272 ج10)"وقد كره بعض السلف ليس البرنس لأنه كان من لباس الرهبان، وقد سئل مالك عنه فقال: لا بأس به. قيل: فإنه من لبوس النصارى، قال : كان يلبس هاهنا". أ.هـ. قلت: لو استدل مالك بقول النبي، صلى الله عليه وسلم، حين سئل ما يلبس المحرم، فقال: "لا يلبس القمص، ولا السراويل، ولا البرانس" الحديث لكان أولى.
وفي الفتح أيضاً (صـ307 جـ1): وإن قلنا : النهي عنها (أي عن المياثر الأرجوان) من أجل التشبه بالأعجام فهو لمصلحة دينية، لكن كان ذلك شعارهم حينئذ وهم كفار، ثم لما لم يصر الآن يختص بشعارهم زال ذلك المعنى، فتزول الكراهة. والله أعلم. أ.هـ.

_________________
قال ابن القيم :في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفة الله

قال عبد الله بن مسعود :كيف أنتم وقد أُلبستم فتنة يهرم فيها الكبير ، ويشيب فيها الصغير ، وتجري على الناس حتى إذا جاء من يغيّرها قيل : هذا فتنة وهذا منكر

حليم
معبّر المنتدى

عدد المساهمات : 4182
تاريخ التسجيل : 03/03/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظوابط التشبه بالكفار

مُساهمة من طرف حليم في الجمعة سبتمبر 19, 2014 9:17 am

اقول :
- مالك ، عن محمد بن عبد الرحمن بن نوفل ; أنه قال : أخبرني عروة بن الزبير ، عن عائشة أم المؤمنين ، عن جدامة بنت وهب الأسدية ; أنها أخبرتها : أنها سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " لقد هممت أن أنهى عن الغيلة ، حتى ذكرت أن الروم وفارس يصنعون ذلك ، فلا يضر أولادهم "
*.

قد يكون هذا الحديث على جواز تقليد الكفار  والتشبه بهم فيما لا يضر بالدين والعقيدة وانه ليس تشبه بهم فيما هو  خاص بهم في دينهم
لان النبي صلى الله عليه هم بتحريم الغيلة فلما راى ان الكفار يفعلونه ولا يضر اولادهم الرضع اباحه
*وفي الحديث ان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد ويخطئ ولكن يصوبه الله بالوحي
والله اعلم

_________________
قال ابن القيم :في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفة الله

قال عبد الله بن مسعود :كيف أنتم وقد أُلبستم فتنة يهرم فيها الكبير ، ويشيب فيها الصغير ، وتجري على الناس حتى إذا جاء من يغيّرها قيل : هذا فتنة وهذا منكر

حليم
معبّر المنتدى

عدد المساهمات : 4182
تاريخ التسجيل : 03/03/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظوابط التشبه بالكفار

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في السبت سبتمبر 20, 2014 11:20 am

أخي/ حليم

بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

والتشبه بالكفار على قسمين :

تشبه محرم ، وتشبه مباح .

اعتقد أن اقسام التشبه بالكفار ثلاثة : (تشبه محرم ، تشبه مكروه، تشبه مباح)

التشبه المحرم: مثل اعياد الميلاد وأقوالهم المحرمة مثل باي وما يشبهها التي لها علاقة بالكنيسة والبابا والدين النصراني أو اليهودي أو الكفار عموما .. والله أعلى وأعلم

التشبه المكروه: وهو ما اعتاد الناس عليه مما هو مستنكر وتسلل لمجتمعهم مثل اللباس الساتر ولكنه كلباس الكفار لا يخلو من عيب كالجنز والضيق أو أو .. ما عدى لبس الحرير وما هو أقرب للبس النساء فهو تشبه محرم .. وكذلك قصات الشعر المكروهة مثل قصة الاسد أو أو ما عدى القزع فهو محرم ..

التشبه المباح: مثل قيادة السيارة والطائرة واستخدام التقنيات .. ما عدى قيادة المرأة للسيارة فهي محرمة لتغلب المفسدة على المصلحة .. أو استخدام التقنية فيما حرم الله والتهوين من هذا الأمر ..

قال تعالى: (ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام ..) الآية


_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16962
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى