ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

رئيس السودان البشير يسلم السلطة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف زائر في الخميس مارس 12, 2015 8:39 am


الرؤيا رأيتها في بداية فبراير 2015

رأيت الرئيس السوداني عمر البشير واقفا جوار مصرف طبيعي للماء - خور - وهو جاف تماما ليس فيه ماء بل به بعض الكثبان الرملية وكان يلبس جلبابا أبيض ويحمل عصا في يده ووجهه تملأه الحسره وكأنه قد خسر الجولة الانتخابية أو حدث شئ نقل منه السلطة الي شخص غيره وهو ملزم بتنفيذ ذلك وهناك الاف من الناس يتظاهرون فرحين جدا وهم يحملون أعلام السودان فتقدمت نحوه وسلمت عليه وأنا أشعر بالشفقة عليه لهذه الصدمة فرد علي السلام ثم قال لي : سأذهب الي مصر لمدة خمسة عشر يوما لأعالج زوجتي المريضة مرضا شديدا ثم سأعود بعد ذلك لأسلم الرئيس الجديد السلطة .
وانتهت الرؤيا

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الأحد مارس 15, 2015 10:53 am

أخي الراية البيضاء.

هل انت من السودان . وهل فكرت كثيرا في الانتخابات في السودان قبل المنام مباشرة أو قبلها بأيام ؟

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف زائر في الأحد مارس 15, 2015 1:52 pm

أنا فقط أعمل بالسودان يا اخي ولازلت حتي هذه اللحظة برأس العمل وسأعود للمملكة العربية السعودية قريبا ان شاء الله
لا أفكر بالانتخابات ولا أهتم لنتيجتها ولكني أتألم للظلم الواقع والذي أراه بعيني للبعض وأتألم لبعض المسلمين الجياع وبعض من تجبرهم ظروف الحياة الصعبة وأسأل الله أن يصلح أوضاع هذا البلد المسلم .

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف صائد الرؤى في الثلاثاء مارس 31, 2015 11:54 pm

إن صدقت الرؤيا فهي تشير إلى نظام الحكم في السودان وأنه لم يستخدم أموال الميزانية الاستخدام الأمثل. حيث أخذت تشتري بها ولاءات ومواقف من قيادات في بعض التيارات والاحزاب في السودان. وهذه الرؤيا تشير إلى أن من اشترى ولاءاتهم سيخذلونه ويتسببون في خسارته الانتخابات القادمة. وقد يحاول قبل وبعد خسارته الاستعانة بمصر. فيحاولون الدفع بفوزه ولو اعلامياً. فإن خسر قد يلجأ لمصر كمعارض للحكومة الجديدة. والله أعلم

(التعبير ظني وهو بين احتمالين فإما أن يكون أو لا يكون)

_________________
تنبيه هام:

على الإخوة الاعضاء الكرام ولكل صاحب رؤيا (سابقة أو جديدة) أن يقوم بوضع تصوره في مدى صحة التعبير أو خطأه وذلك ليستفيد الجميع من مواضع الخطأ والصواب ولنقل الرؤى المتحققة لقسمها المخصص. والله أعلم

صائد الرؤى
معبّر المنتدى

عدد المساهمات : 5032
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الأحد أبريل 12, 2015 10:50 pm

دعوة للمتابعة ،،

الأحزاب السودانية في الانتخابات.. مشاركون ومقاطعون

نشرت: الأحد 12 أبريل 2015 - 07:05 م بتوقيت مكة

مفكرة الإسلام : عندما تفتح صناديق الاقتراع لأكثر من 13 مليون ناخب صباح غد الاثنين في السودان لن يكون مهما التساؤل عن حجم المشاركة أو اتجاهات التصويت في انتخابات تقاطعها فصائل المعارضة الرئيسية، وسط توقعات بأن يكتستحها الرئيس عمر البشير وأن يهيمن حزبه على مقاعد البرلمان.

فالمشاركة في الانتخابات تقتصر على حزب المؤتمر الوطني الحاكم برئاسة البشير وأحزاب أخرى متحالفة أصلا معه وتفتقر غالبيتها لشعبية تؤهلها لإحداث تغيير في هياكل السلطة.

وبحسب مفوضية الانتخابات فإن 44 حزبا سيشاركون في العملية من أصل 88 حزب معتمد لدى مجلس شؤون الأحزاب، وهو الجهة المناط بها تنظيم عمل الأحزاب في البلاد.

وحزب المؤتمر الوطني، منبثق عن الحركة الإسلامية التي ينظر لها كامتداد لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، ووصلت إلى السلطة عبر انقلاب عسكري نفذه موالون لها في الجيش على رأسهم البشير في 1989.

وأبرز حلفاء الحزب الحاكم المشاركين في الانتخابات هو الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وهو من أعرق الأحزاب السودانية ويعود له الفضل في نيل البلاد استقلالها من الحكم الإنجليزي في 1956 وحاز على ثاني أكبر كتلة برلمانية في انتخابات 1986، وفق مراسل الأناضول.

لكن خلال العقديين الماضيين عانى الحزب من انشقاقات فاقمها قرار زعيمه، محمد عثمان الميرغني، مصالحة النظام والمشاركة بالحكومة في نهاية 2011 حيث تناهض ذلك غالبية قيادات وقواعد الحزب.

والميرغني هو مرشد الطريقة الختمية، أحد أكثر الطرق الصوفية تأثيرا في البلاد، ويعتبر حزبه تاريخيا ائتلاف بين طائفته ومثقفين ورجال أعمال ويتمتع بنفوذ طاغي في شمال وشرق البلاد.

ومن حلفاء الحزب الحاكم الذين سيشاركون أيضا في الانتخابات الحزب الاتحادي الديمقراطي، بقيادة جلال الدقير، وهو منشق عن حزب الميرغني ويشغل الآن منصب مساعد البشير.

وتشارك في الانتخابات أيضا أحزاب الأمة الوطني، بقيادة عبد الله مسار، وحزب الأمة الفدرالي، بقيادة بابكر نهار، وحزب الأمة / القيادة الجماعية، بقيادة الصادق الهادي، وثلاثتها منشقة من حزب الأمة القومي أكبر أحزاب المعارضة بالبلاد.

وكل هذه الأحزاب تنافس فقط على عضوية البرلمان وتدعم ترشيح البشير لولاية جديدة من 5 سنوات.

ويوجد عدد قليل من أحزاب المعارضة الصغيرة تشارك في الانتخابات أبرزها حزب الحقيقة الفيدرالي، بقيادة فضل السيد شعيب، وحزب الاتحاد الاشتراكي، الذي ترأسه فاطمة عبد المحمود، وهو الحزب الحاكم، آبان عهد الحاكم العسكري الأسبق، جعفر نيمري، الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في 1985 بعد 16 عاما قضاها في السلطة.

وعبد المحمود وشعيب من بين 15 مرشحا رئاسيا ينافسون البشير للظفر بمنصب الرئاسة لكن دون تهديد جدي له.

بالمقابل فإن أحزاب المعارضة الرئيسية تقاطع العملية الانتخابية وأبرزها حزب الأمة القومي الذي يتزعمه الصادق المهدي وهو آخر رئيس وزراء منتخب أطاح به الرئيس البشير في انقلاب 1989 .

ويعتبر حزب الأمة واجهة سياسية لطائفة الأنصار أكبر الطوائف الدينية في البلاد ويعود لها تأسيس أول دولة وطنية في 1885 قبل أن يطيح بها الإنجليز الذين استعمروا البلاد مجددا في 1898.

وتقاطع الانتخابات أيضا حزمة من الأحزاب اليسارية المؤثرة أبرزها الحزب الشيوعي الذي ينظر إليه كأعرق الأحزاب الشيوعية في المنطقتين العربية والأفريقية وحزب البعث العربي الاشتراكي وحزب المؤتمر السوداني وثلاثتها تتمتع بنفوذ في أوساط المثقفين والمهنيين والشباب والطلاب.

وتنضم للمقاطعة أيضا 4 حركات تمرد مسلحة تحارب الحكومة في 8 ولايات من أصل 18 ولاية سودانية 5 منها في إقليم دارفور غربي البلاد وتعمل ضمن تحالف باسم الجبهة الثورية منذ 2011.

وتعتبر حركة العدل والمساواة أقوى الحركات التي تحارب في دارفور ودخلت قواتها العاصمة الخرطوم في 2008 في أجرأ هجوم لها منذ إعلان تمردها في 2003 لكن الحكومة استطاعت التصدي لهجومها.

أما حركة تحرير السودان لا تمتلك نسبيا قوة عسكرية ضاربة على الأرض لكن زعيمها عبد الواحد نور يتمتع بشعبية واسعة قسم كبير منها لاعتبارات قبلية حيث ينتمي إلى قبيلة الفور أحد أكبر قبائل الإقليم الذي يحمل اسمها.

وثالث حركات دارفور هي حركة تحرير السودان بزعامة أركو مناوي الذي انشق عن نور في 2006 عندما أبرم اتفاق سلام مع الحكومة لكنه عاد للتمرد مرة أخرى في 2010 متهما الحكومة بالتنصل عن الاتفاق ويتمتع بنفوذ عسكري وشعبي في الإقليم الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة.

والحركة الرابعة هي الحركة الشعبية قطاع الشمال التي تحارب الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لدولة جنوب السودان.

وتتشكل الحركة من مقاتلين انحازوا للجنوب في حربه الأهلية ضد الشمال والتي طويت باتفاق سلام أبرم في 2005 ومهد لانفصال الجنوب باستفتاء شعبي أجري في 2011 .

وخلاف المنطقتين اللتين تقاتل فيهما تتمتع الحركة بنفوذ شعبي في مناطق متفرقة من أنحاء البلاد.

وتطالب هذه الفصائل المدنية والمسلحة بتأجيل الانتخابات للمشاركة في عملية الحوار التي دعا لها الرئيس البشير مطلع العام الماضي ضمن شروط أخرى تشمل إلغاء القوانين المقيدة للحريات وتشكيل حكومة انتقالية تشرف على صياغة دستور دائم واجراء انتخابات نزيهة.

لكن الرئيس السوداني أكد أكثر من مرة رفضه تأجيل الانتخابات بوصفها "استحقاق دستوري" متهما معارضيه بأنهم لا يملكون "سند شعبي" لخوض الانتخابات لذا يقاطعونها.

وفي ظل إصرار البشير على إجراء الانتخابات تكتلت فصائل المعارضة المدنية والمسلحة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالتوقيع في أديس أبابا على اتفاق أطلق عليه "نداء السودان" كأوسع تحالف للإطاحة به عبر انتفاضة شعبية.

وفي فبراير/ شباط الماضي دشنت هذه الفصائل حملة "ارحل" الداعية لمقاطعة الانتخابات وتعهدت الحركات المسلحة بأنها لن تسمح بإجراء الانتخابات في المناطق التي تقاتل فيها، حسب مراسل الأناضول.

ويقاطع الانتخابات أيضا حزبان منشقان عن الحزب الحاكم هما حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الإسلامي المعارض حسن الترابي وحركة الإصلاح الآن التي يتزعمها غازي صلاح الدين.

ويعتبر الترابي مهندس الانقلاب العسكري الذي أوصل البشير إلى السلطة في 1989 قبل أن يختلف الرجلين ويطيح الثاني بالأول الذي كان يشغل منصب رئيس البرلمان بصلاحيات واسعة وردا على ذلك أسس حزب المؤتمر الشعبي المعارض.

وتأتي مقاطعة الترابي للانتخابات رغم التقارب بينه وحزب البشير حيث قبل مطلع العام الماضي دعوة الحوار التي طرحها الرئيس السوداني ورفضتها غالبية فصائل المعارضة.

ورغم تعثر عملية الحوار التي تسير ببطء وفشل محاولات لجنة وساطة تابعة للاتحاد الأفريقي لإنقاذها لا يزال حزب الترابي هو الوحيد ذو التأثير المنخرط فيها ومن المنتظر أن تستكمل حلقاتها عقب الانتخابات.

ومع ذلك يرفض حزب الترابي قيام الانتخابات لكونها "تناقض" دعوة الحوار المناط بها التأسيس لحقبة جديدة تضع حدا للانقسام السياسي بالبلاد لكنه بالمقابل لم ينضم لحملة "أرحل" التي دشنتها فصائل المعارضة في فبراير الماضي للدعوة لمقاطعة الانتخابات ولم ينشط في ذلك عبر حملة خاصة به.

وموقف الترابي هذا يعزز الانطباع السائد في الأوساط السياسية بأن ثمة وحدة محتملة بين شقي الحركة الإسلامية فرضتها عليهما الهجمة التي يتعرض لها الإسلاميين في المنطقة.

أما زعيم حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين فقد إنشق عن الحزب الحاكم في أكتوبر 2013 احتجاجا على "قمع" الأجهزة الأمنية للاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد وقتها وخلفت عشرات القتلى.

وغازي الذي عمل من قبل مستشارا للرئيس ينظر إليه كأبرز مثقفي الحركة الإسلامية وأكثرهم نزاهة ولا تلاحقه اتهامات افساد واستغلال النفوذ وله شعبية كبيرة وسط شباب الحركة الإسلامية.

لكن غازي لم ينضم إلى القوى الموقعة على "نداء السودان" وتبنى حزبه حملة منفردة لدعوة الناس إلى مقاطعة الانتخابات التي قوبل إصرار الحكومة على قيامها بانتقادات قاسية من واشنطن والاتحاد الأوربي وبريطانيا والنرويج.

ورغم إقرار كل الأطراف السياسية في البلاد بما فيها الحزب الحاكم بأهمية الحوار لوضع حد لأزمات البلاد إلا أن المتفق عليه اليوم وسط المعلقين السياسيين هو أن الانتخابات تقضي على ما بقي من أمل لتسوية سلمية تمهد لتحول ديمقراطي جدي مقابل تغذيتها للاضطرابات السياسية.

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف المزني في الإثنين أبريل 13, 2015 5:43 pm



انتخابات السودان: منافسة صورية للبشير.. أكثر من 13 مليون ناخب يدلون بأصواتهم بانتخابات برلمانية ورئاسية
الشرق الأوسط آخر تحديث يوم الاثنين, 13 ابريل/نيسان 2015; 12:27 (GMT +0400)

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يتوجه أكثر من 13 مليون سوداني، الاثنين، إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم التي تحدد رئيس الدولة وممثليهم بالبرلمان، في انتخابات رئاسية يتوقع أن يمدد بها الرئيس حسن البشير فترة حكمه الممتد لنحو ثلاثة عقود، وشكك الاتحاد الأوروبي في موثوقية نتائجها.

وينافس البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب بإقليم دارفور، 15 مرشحا أغلبهم من المستقلين وأسماؤهم غير معروفة، ما يجعل الرئيس الحالي الأوفر حظا في ظل عدم انعدام المنافسة، في انتخابات تُجرى وسط انتقادات دولية ومقاطعة واسعة من قبل الأحزاب السياسية المعارضة.

ويستمر الاقتراع في ولايات السودان البالغة 18 ولاية، لمدة ثلاثة أيام، وتعلن النتائج الأولية الخميس 16 إبريل/نيسان الجاري، مع منح مهلة طعون في النتائج لمدة أسبوعين.


وتجرى الانتخابات وسط إجراءات أمنية صارمة بمشاركة 75 ألف عنصر أمن، كما دفعت السلطات بتعزيزات أمنية إلى مناطق النزاعات، وقال المتحدث الرسمي باسم الشرطة، اللواء السر أحمد عمر، أن الشرطة هي المسؤولة عن تأمين الانتخابات"، مضيفا: "نتعامل مع كل المستجدات والمتغيرات والاحتمالات وتوفير الاعداد المطلوبة من القوات لكل الولايات"، طبقا للمفوضية القومية للانتخابات.

وقال الاتحاد الأوروبي إن الانتخابات السودانية تجرى في بيئة غير مواتية وأعرب عن خيبة أمله لعدم بداية حوار وطني حقيقي، وقالت الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للشؤون الخارجية بالتكتل الأوروبي، فريدريكا مورغيني: "الفشل في بدء حوار وطني حقيقي بعد عام من إعلان حكومة السودان هو انتكاسة لرفاهية الشعب" مضيفة: "بتجاوز الحوار واستبعاد بعض الجماعات المدنية وانتهاك الحقوق السياسية فان الانتخابات المقبلة لن ينجم عنها نتائج موثوقة ذات شرعية في جميع أنحاء البلاد."

ووسط الاستياء الأوروبي، قالت المفوضية القومية للانتخابات إن هناك حوالي 226 من المنظمات الطوية المحلية و182 من المنظمات الخارجية، من بينها بعثة مفوضية الاتحاد الإفريقي، برئاسة أولو سيغون أوباسانجو، الرئيس النيجيري الأسبق، ستشارك في عملية المراقبة.

وفي وقت سابق، شدد رئيس المفوضية القومية للانتخابات، مختار الأصم، إن المفوضية ستبرهن للعالم أن الانتخابات ستكون حرة ونزيهة وغير مزورة كما تروج لذلك بعض الجهات

_________________
<br>

المزني
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 715
تاريخ التسجيل : 30/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الإثنين أبريل 13, 2015 11:37 pm


«البشير» يدلي بصوته في الانتخابات السودانية


نشرت: الإثنين 13 أبريل 2015 - 03:05 م بتوقيت مكة

مفكرة الإسلام : أدلى الرئيس السوداني عمر البشير، رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان ومرشحه لرئاسة الجمهورية لدورة رئاسية جديدة، اليوم الاثنين، بصوته في الانتخابات بمدرسة «سان فرانسيس» بالخرطوم.

وقال مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم غندور، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، في تصريح له، اليوم: إن "عمليات الاقتراع بالبلاد قد انطلقت بصورة كبيرة في مختلف ولايات السودان بمشاركة واسعة من المواطنين".

وأضاف مساعد الرئيس السوداني، أن "هذا أمر نفتخر به كسياسيين وقد أثبت الشعب السوداني أنه معلم وذكي توجه لصناديق الاقتراع، ليؤكد أنه الشعب الأول في ممارسة الديمقراطية في المنطقة، كما ظل على الدوام".

وحول مقاطعة المعارضة للانتخابات، أشار مساعد الرئيس السوداني إلى أن "هذا حقهم الطبيعي ونحن أيضًا نمارس حقنا والشعب يمارس حقه في التصويت"، مؤكدًا أن "الاعتقالات التي طالت البعض من قبل أجهزة الأمن، من المرجح والمؤكد أنها جاءت بسبب محاولة البعض منع الآخرين من ممارسة حقهم في الانتخاب، والذي يعارض له الحق أن يبقى بمنزله ولا يصوت وليس له الحق في منع الآخرين من ممارسة حقهم".


_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الأحد أبريل 19, 2015 11:04 pm

المعارضة السودانية: الانتخابات مزورة ولا اعتراف بنتائجها

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أكدت قوى سودانية معارضة، اليوم الأحد، عدم اعترافها بنتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرت في البلاد الأسبوع الماضي، واصفة إياها بالمزورة.

وقال ممثلون لأحزاب المعارضة، في مؤتمر صحفي بالخرطوم، اليوم، إن الانتخابات "لم تكن إلا محاولة لشرعنة نظام فاقد للشرعية" مشيرين إلى مقاطعة شعبية واسعة واجهت "العملية المزورة برمتها".

وكشفوا عن اعتقال أجهزة الأمن أكثر من ثلاثين ناشطا سياسيا خلال الأسبوع الماضي، مع مضايقات يومية لقادة أحزاب المعارضة "في منازلهم ومقار عملهم".

وقال عضو هيئة قيادة تحالف نداء السودان صديق يوسف إن المعارضة لم تعترف بالانتخابات، ولن تعترف بنتائجها. وأكد أن إصرار النظام (الحكومة) على مسرحية الانتخابات "جعلها معزولة شعبيا".

وأعلن يوسف عن برنامج يتكون من مجموعة نقاط لإسقاط النظام كشف عن بعضها، وتتمثل في مواصلة حملة "ارحل" وقيادة حملة إقليمية ودولية لفضح ممارسات النظام.

حظر جوي
من جهتها، أعلنت عضو هيئة قيادة نداء السودان مريم الصادق المهدي أن المعارضة ستطلب من مجلس الأمن الدولي فرض حظر جوي على بعض الولايات بسبب قصف الطيران الحكومي للمدنيين.

وكشفت المهدي عن موافقة سابقة للجبهة الثورية بوقف الحرب لأجل إغاثة المتضررين بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان "لكن الحكومة تمسكت بمواصلة الحرب".
مريم المهدي اتهمت الحكومة بمواصلة الحرب في النيل الأزرق وجنوب كردفان (الجزيرة نت)

وحمّلت عضو هيئة قيادة نداء السودان الحكومة نتائج إصرارها على المضي قدما بالحرب والانتخابات معا، وقالت إن على حزب المؤتمر الوطني الحاكم "تحمل مسؤولية عناده كاملة".

وشهد السودان -خلال الأسبوع الماضي- إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قاطعتها أبرز القوى السياسية وهي حزب الأمة القومي برئاسة الصادق المهدي والمؤتمر الشعبي برئاسة حسن الترابي والحزب الشيوعي السوداني والمؤتمر السوداني، وأحزاب أخرى يمينية ويسارية.

ولم تشهد الانتخابات -وفق مراقبين- إقبالا حيث سجلت بعض مراكز الاقتراع عزوفا كبيرا دفع الحزب الحاكم للتصريح بأن النتيجة لم تكن متوقعة.

ووفق عبد السخي عباس نائب رئيس القطاع السياسي للحزب الحاكم في الخرطوم، فإن الأمر لم يكن متوقعا على الإطلاق.

وأعلن عباس، في تصريحات صحفية أمس السبت، عن توجيه أصدره الحزب لكافة أعضائه لتقييم نتيجة الانتخابات وإخضاعها للتحليل لمعرفة حقيقة ما حدث "وما إذا كان نتيجة لشعور عام من المواطنين أم نتيجة لإخفاق حزبي".

المصدر : الجزيرة

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الجمعة مايو 01, 2015 6:10 pm

المعارضة السودانية تتمسك بخيار إسقاط الحكومة ورفض الحوار

11/7/1436

المختصر/ تمسك تحالف قوى المعارضة السودانية بخيار الانتفاضة الشعبية بوصفه هدفا لإسقاط الحكومة، مؤكدا في الوقت نفسه رفضه أي حديث عن الحوار مع الحكومة.

ورهن التحالف أي حوار مع الحكومة بقبول الأخيرة الالتزام أولا بإيقاف الحرب وبسط الحريات العامة وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والمحكوم عليهم في قضايا سياسية وإلغاء نتائج الانتخابات الأخيرة.

واتهم رئيس هيئة تحالف المعارضة فاروق أبو عيسى في مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء في الخرطوم حزب المؤتمر الوطني الحاكم بإفشال الحوار الوطني والتلاعب بالأحزاب التي قبلته، معلنا اتفاق كل قوى المعارضة عل حشد قواها من أجل إسقاط النظام.

وكان رؤساء أحزاب التحالف اتفقوا في اجتماع أمس الأربعاء على تصعيد ما أسموه "النضال الجماهيري السلمي" وحشد كل القوى الاجتماعية الحية في جبهة واحدة، مع فتح الباب لمشاركة كل من يؤمن بضرورة قيام نظام ديمقراطي مدني في البلاد.

وبشر أبو عيسى باقتراب تحقيق هدف المعارضة "بعد السقوط المدوي للمؤتمر الوطني في امتحان الانتخابات المزورة".

وقال : إن المعارضة لن تقبل ترميم وجه النظام الحاكم أو تجميله، "لأن كل أفعاله وممارساته تؤكد أنه لا بد أن يزول"، معلنا إيمان المعارضة بقضية حملة السلاح ضد الحكومة، "لكن لنا خياراتنا ومسارنا السلمي لإسقاط هذا النظام الذي يسعى الآن لجولة جديدة من التفاوض مع المسلحين وهم يرفضون ذلك".

وتوقع قبول الحكومة "بصفقة أقل لأجل وقف العدائيات مع المتمردين، لأن ميزان القوى اختلف وما عادت الغلبة لها".

من جهة أخرى، كشف حزب المؤتمر السوداني المعارض عن اعتقال 12 عنصرا من منتسبيه، بينهم رئيس مجلسه المركزي جلال مصطفى ونائب رئيسه للشؤون السياسية مستور أحمد محمد وعضو أمانته العامة عادل إبراهيم بخيت.

وأبلغ الأمين العام للحزب عبد القيوم قسم السيد الجزيرة نت أن بلاغات فتحها جهاز الأمن والمخابرات الوطني ضد عدد من منتسبيه، تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام.

المصدر: المسلم

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس السودان البشير يسلم السلطة

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في السبت أكتوبر 10, 2015 10:30 pm

جعبة الأسهم كتب:المعارضة السودانية: الانتخابات مزورة ولا اعتراف بنتائجها

الرئيس السوداني يوجه بإطلاق سراح كل الموقوفين السياسيين

نشرت: السبت 10 أكتوبر 2015 - 09:05 م بتوقيت مكة

مفكرة الإسلام : وجه الرئيس السوداني عمر البشير بإطلاق سراح كل الموقوفين السياسين ما لم تثبت ضد أي منهم تهمة في الحق العام أو الخاص، في وقت أعلن فيه استعداده لوقف دائم لإطلاق النار مع المتمردين.
جاء ذلك في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار الوطني، الذي دعا له البشير مطلع العام الماضي، وتقاطعه غالبية فصائل المعارضة، بشقيها المدني والمسلح.
وجدد البشير دعوته لفصائل المعارضة الرافضة للالتحاق بالحوار قائلا “أجدد الدعوة للمشككين ليلحقوا بنا.. أبوابنا مفتوحة وندعوكم لعدم إيثار الاقتتال على الحوار”، بحسب الأناضول.
وفيما أشار البشير إلى المرسوم الجمهوري الذي أصدره الشهر الماضي والقاضي بوقف إطلاق النار لمدة شهرين لتهيئة الأجواء للحوار أكد رغبته في “وقف دائم لإطلاق النار إذا أظهر الطرف الآخر جدية، وجَنَح للسلم”.
ووجه البشير السلطات المحلية في كل أنحاء البلاد “السماح للأحزاب بممارسة نشاطها بحرية”، ودعا كذلك أجهزة الإعلام أن تعمل على “حرية التعبير”.
وأوضح أنه وجه بـ”إطلاق سراح أي موقوف سياسي لم تثبت عليه التحقيقات تهمة في الحق العام أو الخاص”.
وقال الرئيس السوداني أن “كل ما يتوافق عليه في جلسات الحوار سيكون بمثابة الأمر المقضي بإذن الله.. ولن نفوت هذه الفرصة التاريخية لشعبنا”.
وتقاطع فصائل المعارضة الرئيسية بشقيها المدني والمسلح عملية الحوار، وعلى رأسها حزب الأمة، أكبر أحزاب المعارضة، و”الجبهة الثورية”، وهي تحالف يضم 4 حركات مسلحة تمتد معاركها مع الجيش الحكومي إلى 8 ولايات من أصل 18 ولاية سودانية، 5 منها في إقليم دارفور، غربي البلاد.
وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي وقع حزب الأمة والجبهة الثورية وأحزاب يسارية أخرى على رأسها الحزب الشيوعي فضلا عن منظمات مجتمع مدني على وثيقة باسم “نداء السودان” حوت شروطا مشتركة لقبول دعوة الحوار.
ومن أبرز شروط المعارضة “وقف الحرب وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وآلية مستقلة للحوار” حيث يترأس البشير الآن اللجنة العليا لمؤتمر الحوار.
ووقعت الوثيقة بعد تعثر جهود قادها فريق وساطة تابع للاتحاد الأفريقي برئاسة ثابو أمبيكي، رئيس جنوب أفريقيا السابق، والذي كان لافتا غيابه عن الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.
ورفضت الحكومة أكثر من مرة مقترح تقدم به الوسيط أمبيكي بناء على قرار صادر من مجلس السلم الأفريقي بعقد اجتماع تحضيري بين الحكومة والمعارضة في أديس أبابا للتمهيد لعقد جلسات الحوار.
وفيما تبرر الحكومة رفضها بأن الحوار لابد أن يكون داخل البلاد، لا تمانع فصائل المعارضة في ذلك لكنها تشترط أن يسبق ذلك اجتماع تحضيري في الخارج لتوفير الضمانات اللازمة.

التعليق:

الحدث بادرة طيبة ولكن الخشية من أن تستغله أيادٍ خفية تضمر الفتنة في السودان .. والله المستعان

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 16849
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى