ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

مياه الأرض [أقدم ] من الشمس!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مياه الأرض [أقدم ] من الشمس!!

مُساهمة  ملحمه في الأربعاء مايو 13, 2015 4:38 pm

مياه الأرض أقدم من الشمس
كان معظم الماء في نظامنا الشمسي موجوداً  قبل ولادة الشمس ذاتها، ما يتراوح بين 30 إلى 50 بالمائة من المياه التي تشمل المياه على الأرض والجليد على المذنبات والأقراص حول زحل والنيازك والكواكب الأخرى، ويوضح الفريق الذي أعد البحث أن المياه قد بدأت في السحابة الجزيئية أو السديم الذي وُلدت منه الشمس، والذي سبق النظام الشمسي بحوالي مليون سنة، وهو سحابة من الغاز والغبار العائم في الفضاء، وكلما زادت كثافته فإن جاذبيته تتسبب في انطباقه على نفسه ليكون كرة دائرة من الغاز في مركزها نجم وقرصاً مسطحاً يدور في نطاق جاذبية النجم، يسمى هذا القرص بالقرص المتراكم وهو يمثل البذرة التي تنبثق منها الكواكب والكويكبات، وهناك توازن دقيق لقوى الجاذبية، بين جاذبية الشمس للأجسام نحوها وبين الحركة المغزلية للكوكب حول الشمس بعيداً عنها.

ما كان الباحثون يسعون خلفه هو اكتشاف مصدر المياه، هل كانت موجودة في السديم منذ البداية؟ أم أن ولادة المياه كانت مع ولادة النظام الشمسي؟

لكن لماذا يهمنا هذا السؤال؟

هذا سؤال مهم لأنه إذا كان الماء الموجود في النظام الشمسي موروثاً من الثلج الموجود بين النجوم، إذن فهناك ثلج مشابه موجود في الأقراص التي تمثل بذرة تكوين الأنظمة الكواكبية الأخرى، أما إذا كان الماء مولوداً مع النظام الشمسي فهذا يعني أن وفرة الماء يحتمل أن تكون مؤثرة على تشكلها، وهذا سيكون له أثر بالطبع على إمكانية نشوء الحياة على كوكب آخر.

ولكي يعرف العلماء من أين جاء هذا الماء بالضبط قاموا بعمل نظام محاكاة لكيمياء النظام الشمسي، بعمل موديل يحتوي على نوعين من المياه، المياه الطبيعية التي تحوي الهيدروجين والمياه “الثقيلة” التي تحوي نظير الديتريوم والتي نجدها في المذنبات والمحيطات والمياه الموجودة بين النجوم، ثم قاموا بعمل محاكاة للقرص الذي يمثل بذرة النظام الشمسي والكواكب والكويكبات لكن بدون المياه الثقيلة المجمدة ما يعني أنه سيحتاج لتكوين المياه الثقيلة من الصفر، واكتشفوا أن هذا النظام لم يستطع إنتاج ماء ثقيل لديه نفس نسبة عنصر الديتريوم الموجود في عينات المياه من المذنبات والنيازك ومحيطات الأرض.

الآثار المترتبة على هذه النتائج مثيرة جداً كما يقول الباحث المشارك في الدراسة إلسي كليفس، وإذا كان تكون الماء عملية تحدث في كل الأنظمة النجمية كلها فإن كمية الماء وغيرها من المكونات الكيميائية قد تختلف من نظام إلى نظام، وتحصل الأنظمة الكوكبية الوليدة على الكثير من المكونات التي تحتاجها عن طريق الثلوج الموجودة قبلها، ويقول أحد الباحثين أن نتائج البحث تبين لنا أن معظم الماء في نظامنا الشمسي هو أقدم من الشمس ذاتها، وهذا يعني أننا نستطيع أن نجد  مياهاً متجمدة غنية بالمواد الكيميائية  في الأنظمة الكواكبية التي توشك أن تولد.

ماأريده هو التركيز على ماكتب باالاحمر

فالباقي هرطقات علميه وتخمين  والسبب ان هولاء العلماء


لم يقرأوا القرآن والا لاختلفت مفاهميمهم


المهم اكتشاف ان مياه الارض اقدم من مياه الشمس

والتي تدل على ان الارض  خلقت قبل الشمس الذي

خلقها الله بعد خلق السموات السبع

والامر الثاني اعترافهم في هذا البحث ان الكواكب

اقراص بالاصل كما هي الان وكما ننظر لها  ولو انهم

اكملوا هذا القول  بهرطقات من عندهم


بان هذه الاقراص تتحول لكره !!!!


ودمتم سالمين:)

_________________
(..اللهم انت عفو تحب العفو فاعفو عني ..)
avatar
ملحمه
موقوووووووف

عدد المساهمات : 2384
تاريخ التسجيل : 25/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مياه الأرض [أقدم ] من الشمس!!

مُساهمة  ملحمه في الأربعاء مايو 13, 2015 4:52 pm


_________________
(..اللهم انت عفو تحب العفو فاعفو عني ..)
avatar
ملحمه
موقوووووووف

عدد المساهمات : 2384
تاريخ التسجيل : 25/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مياه الأرض [أقدم ] من الشمس!!

مُساهمة  طاليس في الأحد مايو 17, 2015 12:33 am

ما هو المصدر الحقيقي للمياه على الأرض؟
avatar
طاليس
ضيف كريم

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 06/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مياه الأرض [أقدم ] من الشمس!!

مُساهمة  صبار في الثلاثاء يونيو 30, 2015 4:29 pm

في الإسلام، يحظى الماء بمكانة كبيرة، إذ ورد في القرآن أن الماء أساس الحياة، كما أن الماء يستعمل للتطهر والوضوء في كل صلاة ولغسل الأموات قبل الدفن. وكذلك في الديانة اليهودية، يستعمل الماء للتطهر والاغتسال. وفي الديانة المسيحية، يستعمل الماء للتعميد.
نتيجة لكبر قيمة السالبية الكهربية للأكسچين مقارنة بالهيدروجين تنشأ بين جزيئات الماء القطبية نوعاً من التجاذب الكهربي (الإلكتروستاتيكي) الضعيف يسمى بالرابطة الهيدروجينية.
الماء فوق الحرج هو ماء يخرج من قاع البحار شديد السخونة ، تصل درجة حرارته فوق 400 درجة مئوية .

لهذا ما زال السؤال حول نوعية الماء الخالص


مثلاً يحكى

كان يا ما كان في غابر الأزمان .حيث عاش أحد الملوك ,وكان حكيماً في حكم رعيته. حاشيته وشعبه كانوا يعيشون حياة الكفاية والسعادة ويتمتعون بالقسط والعدل والأمن. ذلك لأنه أي الملك وفر لهم أسباب السعادة والرخاء مما جعل الابتسامة والهدوء والرضا لا تفارق محياهم.. علاقته بجيرانه كانت علاقة التفاهم والاحترام المتبادل,لهذا عاش شعبه ولم يعرف معنى الحرب te;حرب والتدمير لمدنهم وقراهم ,بل كانوا يعيشون في حالة من الحب والسلام مع الجميع .
الحاشية والشعب وجيرانه من دول الجوار ,كانوا يعيشون في حالة من القلق سببه خوفهم من فقدان هذا الملك الحكيم برحيله الى العالم الأخر.
في إحدى الأيام وصل الى المملكة رجلُ أدَّعى أنه يبيع ماء الحياة,من يشرب منها يكتب له الخلود. المشكلة أن بائع ماء الخلود ,كان لا يملك سوى بضع زجاجات صغيرة تكفي لعدد من الأشخاص فقط.
بعد سماع الحاشية و ممثلي الشعب أمر هذا الماء وفعاليته,أصروا على الملك أن يشتري زجاجة ويشرب ما فيها من ماء الحياة حتى يكتب له الخلود ويضمنوا استمرار الوضع على ما هو عليه.
الملك الحكيم وكعادته في حكم شعبه ,لم يتسرع يوماً في اتخاذ قراراته ,لهذا فكر ملِّياً ,واستدعى حاشيته وممثلي شعبه لاستشارتهم و بعد المشاورات لم يجد أحداً منهم من يعارض رأي الإجماع بدعوته آنذاك لشرب ماء الحياة , أخافه هذا الموقف الجمعي ,واعتبره حالة غير صحيِّة في مملكته . قال في نفسه صحيح أني أحب حاشيتي وممثلي شعبي,لكني لا ارتاح الى أن الكل يتبنى موقفاً واحداً ,وأخشى أكثر ما أخشاه النفاق الجمعي .
طلب الملك من الحضور فض الاجتماع ,وخرج الى حديقة القصر حزينا محتاراً لا يدري ماذا يفعل ,سأل الطيور عن رأيهم ,وسأل حيوانات القصر .واعتقد جازماً أنها تشارك حاشية وممثلي شعبه الرأي.
بعد تفكير طويل ,أعلن الملك أنه على استعداد لسماع أراء عامة الشعب
وخاصة إذا تبنى أحدهم موقفاً مغايراً أو تقدم إليه بنصيحة بناءة تخالف رأي الحاشية وممثلي الشعب .
انتظر الملك طويلاً ,ولم يتقدم أيُّ مواطن برأيه الى ديوان الملك .حزن الملك ,لكن حزنه لم يطل ,وإذ بأحد النساك الذين يعيشون حياة الزهد والتقشف , من الذين لا تعنيهم الدنيا ومباهجها بشيء .سأل الدخول على الملك. نظر إليه الملك ,واستقبله باحترام بالغ,وأجلسه الى مجلسه ,وكان فضولياً لسماع رأي هذا الناسك.وقال في نفسه لعلي أسمع رأيا يخالف ما أجمع عليه المقربون.
لم ينتظر الناسك دعوته للكلام ,لكنه بادر الملك بسؤاله .
هل هذا الماء يستطيع أن يشرب منه أفراد عائلتك وحاشيتك وشعبك أيها الملك أم أنك الوحيد الذي يستطيع شربه؟ ثم تابع ولم ينتظر الجواب.
إذا كان هذا الماء فقط لتشربه وحدك دون أهلك ومقربيك و رعيتك , فلا تشربi أيها الملك.
هل لك أن تتصور أيها الملك أن زوجتك وأولادك أحفادك وعائلتك وحاشيتك وهذا الشعب الذي أحبك ,سيموت ويذهب بلا رجعة .وأنت تطلب من بعدهم الخلود !!!!!
أي حياة وسعادة هذه ستعيشها بعد موتهم؟
هذه ليست حياة جديرة بأن تعاش أيها الملك وخاصة بعد فقدان الأحباب حتى ولو كانت حياة الخلود هي الثمن....
أيها الملك ,عش حياتك السعيدة مع من أحبك وتحبهم ,وارحل معهم الى حيث يرحلون في نهاية العمر حيث سيرحل معكم هذا الحب المتبادل. الحياة بدونهم لا تستقيم أيها الملك.
السعادة الحقيقية أيها الملك تكون حيث يوجد الحب.
صمت الملك ....ونظر الى الناسك قائلاً ...صدقت وما قلته هو عين الصواب .ورفض شرب ماء الحياة.
سؤالي هل يمكن للحكام العرب رفض شرب ماء الحياة وحياة الخلود لو عرضت عليهم , وهل سينتظرون رأي شعوبهم التي أكرهوها على حبهم.أم أنهم على استعداد للتضحية بحياة شعوبهم من أجل خلودهم.ومع ذلك فحكامنا هم خالدون الى الأبد حتى و إن لم يشربوا ماء الحياة.
avatar
صبار
ضيف كريم

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 28/06/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى