ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

الله أكبر "راية دولة الخلافة الإسلامية من أهدى الرايات بإذن الله .رؤى و مبشرات من أخيكم أبوالحسن اليماني"

اذهب الى الأسفل

الله أكبر "راية دولة الخلافة الإسلامية من أهدى الرايات بإذن الله .رؤى و مبشرات من أخيكم أبوالحسن اليماني"

مُساهمة  أبوالحسن اليماني في الجمعة نوفمبر 13, 2015 3:03 am

الله أكبر "راية دولة الخلافة الإسلامية من أهدى الرايات .رؤى و مبشرات من أخيكم أبوالحسن اليماني"
 
الدولة الإسلامية أعزها الله تعالى على حق بإذن الله  ولقد وددت أن أنشر بعض الرؤى التي مرت بي و التي تخص الدولة الإسلامية و أخرى عامة .
مبشرات لعامة المسلمين لقرب الخلافة على منهاج النبوة أو نحن في وقتها الان. وأخرى عن ملاحم أخر الزمان و المهدي . تم تفسير البعض منها من قبل بعض الشيوخ في المنتديات الإسلامية خلال السنوات و منها لم يتم تعبيرها لأسباب أمنية و الله المستعان.
الرؤية الأخيرة في هذا المقطع ما هي إلا كرامة عظيمة من الله تعالى عزة وجل بإذن الله ولا نزكي على الله أحدا. و انما يعرف صدق المرء من رؤياه. ( وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا) صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.
[2270] قَوْلُهُ ( إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ) قَالَ صَاحِبُ الْفَائِقِ فِيهِ ثَلَاثَةُ أَقَاوِيلَ أَحَدُهَا أَنَّهُ أَرَادَ آخِرَ الزَّمَانِ وَاقْتِرَابَ السَّاعَةِ لِأَنَّ الشَّيْءَ إِذَا قَلَّ وَتَقَاصَرَ تَقَارَبَتْ أَطْرَافُهُ وَمِنْهُ قِيلَ لِلْمُقْتَصِدِ مُتَقَارِبٌ وَيَقُولُونَ تَقَارَبَتْ إِبِلُ فُلَانٍ إِذَا قَلَّتْ وَيُعَضِّدُهُ قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي آخِرِ الزَّمَانِ لَا تَكَادُ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ وَثَانِيهَا أَنَّهُ أَرَادَ بِهِ اسْتِوَاءَ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لِزَعْمِ الْعَابِرِينَ أَنَّ أَصْدَقَ الْأَزْمَانِ لِوُقُوعِ الْعِبَادَةِ وَقْتُ انْفِتَاقِ الْأَنْوَارِ وَزَمَانُ إِدْرَاكِ الْأَثْمَارِ وَحِينَئِذٍ يَسْتَوِي اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَثَالِثُهَا أَنَّهُ مِنْ قَوْلِهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَقَارَبُ الزَّمَانُ حَتَّى تَكُونَ السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كَالسَّاعَةِ قَالُوا يُرِيدُ بِهِ زَمَنَ خُرُوجِ الْمَهْدِيِّ وَبَسْطِ الْعَدْلِ وَذَلِكَ زَمَانٌ يُسْتَقْصَرُ لِاسْتِلْذَاذِهِ فَيَتَقَارَبُ أَطْرَافُهُ قُلْتُ قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي آخِرِ الزَّمَانِ لَا تَكَادُ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ فِي بَابِ رُؤْيَا النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمِيزَانِ وَالدَّلْوِ ( لَمْ تَكَدْ) أَيْ لَمْ يَقْرُبْ ( وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْحَدِيثًا) أَيِ الَّذِي هُوَ أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا هُوَ أصدقهم رؤيا ( ورؤيا المسلم جزأ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ)


أبوالحسن اليماني
ضيف كريم

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 14/10/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى