ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

ماذا تعني هذه الآية !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في السبت يناير 02, 2016 3:07 am

قال تعالى (( إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )) .

avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  جعبة الأسهم في السبت يناير 02, 2016 10:40 pm

أخي/ فرغلي

معناها واضح مبين لكل من يعلم العربية !!!

وسواء أكان المراد منها من سبق النبي صلى الله عليه وسلم منهم ومات قبل أن تبلغهم رسالته أو من مات وقد بعث ولكن لم تبلغهم رسالته .. والشرط لنجاتهم مذكور في الآية وهو إيمانهم بالله وأن لا شريك له (ويتبع ذلك إيمانهم برسول زمانهم عيسى عليه السلام وعبوديته لله تعالى أو آخر ما بلغهم من الرسل) والايمان بالبعث ليوم الحساب .. والله أعلى وأعلم

المشكلة أن هناك من يصنف نفسه من العلماء ويعتبرها مشكلة :



والقرآن لا تناقض فيه ولن يأتي أحد بمثل سورة منه .. فضلا ان يثبت تناقضاً فيه:




_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في السبت يناير 02, 2016 11:18 pm

اهلًا بك أخي جعبة الأسهم
لم أرى فيديو عدنان ابراهيم هذا وصحيح هو ليس بعالم ولكن إن واصل على تعلمه وبحوثه وقراءته سيُصبِح عالما وسيكنى أبن تيمية هذا العصر فهو عبقري ويفجر النصوص تفجيرا .. وغلطة الشاطر بعشرة فالعلماء ليسوا معصومين .
لا يعني مناقشة موضوع هو تشكيك بالقرآن بل الوصول إلى حقيقة المعنى
أما ما ذكرت بوضوحها فهناك تناقض بين التفسير الذي ذكرت وبين الآية اذا كانت واضحة
لا بد من معرفة الفارق بينها وبين الآية كما قال تعالى (( ومن يبتغِ غير الإسلٰم دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخٰسرين )) .
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  جعبة الأسهم في الأحد يناير 03, 2016 9:32 pm

فرغلي كتب:اهلًا بك أخي جعبة الأسهم
لم أرى فيديو عدنان ابراهيم هذا وصحيح هو ليس بعالم ولكن إن واصل على تعلمه وبحوثه وقراءته سيُصبِح عالما وسيكنى أبن تيمية هذا العصر فهو عبقري ويفجر النصوص تفجيرا .. وغلطة الشاطر بعشرة فالعلماء ليسوا معصومين .

أخي/ فرغلي

عدة تناقضات في كلامك .. فاولها اقرارك بأنه ليس بعالم .. ثم تقول بانه سيكنى بان تيمية عصره !!!

وثانيها قولك بأنه يفجر النصوص تفجيراً والعكس هو الصحيح .. فلا أرى ما يفعله إلا ارهاب فكري .. وتغيير لموازين الاحاديث ومعرفة الصحيح والسقيم منها والذي يقود في النهاية إلى الالحاد أو الكفر .. مثلا بعض أقواله في اليهود والنصارى ونجاتهم يؤد\ي إلى ناقض من الاسلام وهو عديم تكفير الكافر الاصلي .. فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه .. بل هو يفجر ما تم بناؤه وهو ارهاب فكري إن لم ينجح فيه على الاقل أخر طلب العلم عن كثيرين لبحثهم في ترهاته التي ظنوا بأنها حقائق .. واما ثالث تناقضاتك فهي تلميحك بأن طوامه مجرد زلات واخطاء غير مقصوده وانا أقول لك بأنها اخطاء تضرب مسلمات الدين دون أن يشعر البعض وعلى سبيل المثال قوله في نظرية داروين .. والله غالب على أمره !!!



ويا فرحة اليهود بأمثاله مع تحفظي على عنوان المقطع بالطبع !!!!

فرغلي كتب:
لا يعني مناقشة موضوع هو تشكيك بالقرآن بل الوصول إلى حقيقة المعنى

مناقشة كون اليهود والنصارى والصابئين الذين ماتوا على الكفر والشرك بأنهم ليسوا بكفار .. هو تشكيك في حقائق القرآن الكريم التي اثبت الله فيها كفرهم !!!!

فرغلي كتب:
اما ذكرت بوضوحها فهناك تناقض بين التفسير الذي ذكرت وبين الآية اذا كانت واضحة
لا بد من معرفة الفارق بينها وبين الآية كما قال تعالى (( ومن يبتغِ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخٰسرين )) .

هذه الآية تعني أنه لن يقبل بعد رسالة النبي صلى الله عليه وسلم غير الاسلام ديناً .. والاسلام كله قائم على الشهادتين فتأمل:

لا إله إلا الله .. محمد رسول الله

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الإثنين يناير 04, 2016 6:45 am

اخي جعبة الأسهم
إقرأ ما ذكرته جيدا أولا : تعليقي ورأيي ذكرته فقط على عدنان ابراهيم ولست ممن يعجب به الآن وله أخطاء ويجتر بعض الخلافات والشبهات التي اندثرت واندثر معها أصحابها أهل الكلام والجدل الذين هم أشد فصاحة منه ولكنهم ليسوا أكثر نباهة وذكاء منه وهو ممن يعترف بأخطائه ونرجي منه خيرا مستقبلا ولاحظ انني قلت سيكنى أي مستقبلا أما تفجير النصوص فهي لابن تيمية ويتمتع بها هذا الرجل .
ثانيا : كيف تذكر أنه بعد أن مات وقد بعث الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تبلغه الرسالة ! عندما ذكرتها أنت خطر ببالي حال الهندوس والبوذيين وقبائل افريقيا والأمازون الذين لم تبلغهم الرسالة بعد البعثة ماهو حالهم ولم يذكروا في هذه الآية هل لهم حكم آخر ؟! .
ثالثا : صف النية فأنا لم اقل شيئا حتى الآن في الآية وبانتظار آراء الآخرين .
دمت بود ..
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  جعبة الأسهم في الإثنين يناير 04, 2016 8:38 pm

فرغلي كتب:اخي جعبة الأسهم
إقرأ ما ذكرته جيدا أولا : تعليقي ورأيي ذكرته فقط على عدنان ابراهيم ولست ممن يعجب به الآن وله أخطاء ويجتر بعض الخلافات والشبهات التي اندثرت واندثر معها أصحابها أهل الكلام والجدل الذين هم أشد فصاحة منه ولكنهم ليسوا أكثر نباهة وذكاء منه وهو ممن يعترف بأخطائه ونرجي منه خيرا مستقبلا ولاحظ انني قلت سيكنى أي مستقبلا أما تفجير النصوص فهي لابن تيمية ويتمتع بها هذا الرجل .

أخي/ فرغلي


لا يختلف وصفك له عن أي مستشرق يفجر نصوص ابن تيمية ليظهر فيها التناقض سوى أنه ليس على دينهم .. وهذا ما سيفرح به الاعداء .. والله المستعان


فرغلي كتب:
ثانيا : كيف تذكر أنه بعد أن مات وقد بعث الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تبلغه الرسالة ! عندما ذكرتها أنت خطر ببالي حال الهندوس والبوذيين وقبائل افريقيا والأمازون الذين لم تبلغهم الرسالة بعد البعثة ماهو حالهم ولم يذكروا في هذه الآية هل لهم حكم آخر ؟! .

ذكرت احتمالين لمن مات ولمن لم يمت قبل أن تبلغه الرسالة .. أما من سألت عنهم فالرد من كتاب الله ايضاً

قال تعالى: ( .. علمهم عند ربي في كتاب لا يظل ربي ولا ينسى) الآية

فلا تشغل نفسك بمن لا ينساهم خالقهم أبداً .. والله أعلى وأعلم


فرغلي كتب:
ثالثا : صف النية فأنا لم اقل شيئا حتى الآن في الآية وبانتظار آراء الآخرين .
دمت بود ..

النية صافية .. ولو كانت غير ذلك لأحلتك على مواد دون أن ابين لك بعض المعنى .. وأجري على رب العالمين !!!

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  أبوعبد الرحمان في الإثنين يناير 04, 2016 10:27 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
قال الله عز من قائل فلما أسلما وتله للجبين ....هذا إسلام وأي إسلام إسلام سيدنا إبراهيم المبتلى باتباع أمر ذبح ابنه الذي انتظره طويلا وصبر الذبيح سيدنا إسماعيل الذي فوض أمره لله وجعل رقبته تحت أمره سبحانه ....
الإسلام أن تسلم أمرك لله وتقول أن الأمر كله لله ...
هل اليهود ليسوا مسلمين .؟؟؟بالطبع لا ولا هل من يسلم أمره لله يقول لموسى اذهب انت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ...اليهود قالوا حنطة عوض حطة ...أمروا ان يسجدوا على جباههم لما رفع الله الطور لكن لأنهم ليسوا مسلمين سجدوا على آذانهم وعيونهم شاخصة في الجبل أن يقع عليهم ...ن .....لذلك الذي يسلم أمره لله لابد أن يكون تابعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن أمره أسلمه لله .... وهنا تفسير الآية فهي لا تعني ما ذهب إليه الدجال عدنان إبراهيم ا....لذي يخطب على الناس بخطب لا يفقهها حتى هو.... فتراه يتكلم بالكوانتيك ولغة النظريات العلمة مثل نظرية الأوتار الفائقة وهو على المنبر وكأنه يقدم أطروحة الذكتورة وليس إماما للناس يقوم سلوكهم ويهديهم للطريق المستقيم لكن الضال أنى له أن يهديك ؟؟ .................والله أعلم

_________________
ومن يكتمها فإنه آثم قلبه
avatar
أبوعبد الرحمان
عضوية ملغية "ايقاف نهائي"

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 07/12/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الثلاثاء يناير 05, 2016 7:42 am

جعبة الأسهم كتب:
فرغلي كتب:اخي جعبة الأسهم
إقرأ ما ذكرته جيدا أولا : تعليقي ورأيي ذكرته فقط على عدنان ابراهيم ولست ممن يعجب به الآن وله أخطاء ويجتر بعض الخلافات والشبهات التي اندثرت واندثر معها أصحابها أهل الكلام والجدل الذين هم أشد فصاحة منه ولكنهم ليسوا أكثر نباهة وذكاء منه وهو ممن يعترف بأخطائه ونرجي منه خيرا مستقبلا ولاحظ انني قلت سيكنى أي مستقبلا أما تفجير النصوص فهي لابن تيمية ويتمتع بها هذا الرجل .

أخي/ فرغلي


لا يختلف وصفك له عن أي مستشرق يفجر نصوص ابن تيمية ليظهر فيها التناقض سوى أنه ليس على دينهم .. وهذا ما سيفرح به الاعداء .. والله المستعان


فرغلي كتب:
ثانيا : كيف تذكر أنه بعد أن مات وقد بعث الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تبلغه الرسالة ! عندما ذكرتها أنت خطر ببالي حال الهندوس والبوذيين وقبائل افريقيا والأمازون الذين لم تبلغهم الرسالة بعد البعثة ماهو حالهم ولم يذكروا في هذه الآية هل لهم حكم آخر ؟! .

ذكرت احتمالين لمن مات ولمن لم يمت قبل أن تبلغه الرسالة .. أما من سألت عنهم فالرد من كتاب الله ايضاً

قال تعالى: ( .. علمهم عند ربي في كتاب لا يظل ربي ولا ينسى) الآية

فلا تشغل نفسك بمن لا ينساهم خالقهم أبداً .. والله أعلى وأعلم


فرغلي كتب:
ثالثا : صف النية فأنا لم اقل شيئا حتى الآن في الآية وبانتظار آراء الآخرين .
دمت بود ..

النية صافية .. ولو كانت غير ذلك لأحلتك على مواد دون أن ابين لك بعض المعنى .. وأجري على رب العالمين !!!

أخي جعبة الأسهم تأكد أن رأيك محل إحترام ونظر ولا أرغب بتقييم أي وجهة نظر وإنما نخضعها للنقاش ولم أشغل نفسي بشيء في هذا المنحى البعيد عن الموضوع وإنما هي استفامات تعجبية لما ذُكر من قبلك ولكن ذلك ليس بموضوعنا .
وطالما ذكرت ذلك ماهو تعريف الإسلام وهل له تعريف واحد ؟ هل له تعريف عام وتعريف خاص ؟
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الثلاثاء يناير 05, 2016 7:45 am

أبوعبد الرحمان كتب:بسم الله الرحمان الرحيم
قال الله عز من قائل فلما أسلما وتله للجبين ....هذا إسلام وأي إسلام إسلام سيدنا إبراهيم المبتلى باتباع أمر ذبح ابنه الذي انتظره طويلا وصبر الذبيح سيدنا إسماعيل الذي فوض أمره لله وجعل رقبته تحت أمره سبحانه ....
الإسلام أن تسلم أمرك لله وتقول أن الأمر كله لله ...
هل اليهود ليسوا مسلمين .؟؟؟بالطبع لا ولا هل من يسلم أمره لله يقول لموسى اذهب انت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ...اليهود قالوا حنطة عوض حطة ...أمروا ان يسجدوا على جباههم لما رفع الله الطور لكن لأنهم ليسوا مسلمين سجدوا على آذانهم وعيونهم شاخصة في الجبل أن يقع عليهم ...ن .....لذلك الذي يسلم أمره لله لابد أن يكون تابعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن أمره أسلمه لله .... وهنا تفسير الآية فهي لا تعني ما ذهب إليه الدجال عدنان إبراهيم ا....لذي يخطب على الناس بخطب لا يفقهها حتى هو.... فتراه يتكلم بالكوانتيك ولغة النظريات العلمة مثل نظرية الأوتار الفائقة وهو على المنبر وكأنه يقدم أطروحة الذكتورة وليس إماما للناس يقوم سلوكهم ويهديهم للطريق المستقيم لكن الضال أنى له أن يهديك ؟؟ .................والله أعلم

أهلا بك أخي ابو عبد الرحمان
استفهامي على سبيل المثال فقط وهو امتداد للفكرة لو سألنا كل واحد ممن ذكروا بالآية الكريمة عن الأصول الثلاثة بماذا سيكون جوابه ؟
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  عبد اللطيف في الثلاثاء يناير 05, 2016 8:33 am

اسمح لي أخي هنا خطأ في السؤال أصلاً!
لماذا؟
لأن القرآن كما أخبر رب العزة سبحانه منه آيات محكمات هن أم الكتاب، وأخرى متشابهات.
الآيات المحكمة هي التي لا تحمل سوى معنى واحداً.
الآيات المتشابهات تحمل أكثر من معنى تشبه أن تكون كذا أو تكون كذا.
أهل الأهواء (ولا أقصد أن ألمزك بهذا) والزيغ يتتبعون المتشابه.
أهل العلم يردون المتشابه إلى المحكم فيزول الإشكال.
تطبيق هذا الكلام على سؤالك: لا تخرج الآية عن سياقها الخاص (في السورة) ولا سياقها العام (من سائر الآيات)؛ بمعنى:
1-  انظر أولاً في موقع الآية المذكورة من الآيات السابقة لها واللاحقة عليها.
2- اجمع الآيات التي تتناول موضوع الآية.
عندها سيزول الإشكال وتضيق احتمالات معنى الآية في أضيق نطاق، وربما استطعت أن تحدد معناها بدقة، فمن الآيات الأخرى سيتبين لك أن لا يقبل بعد بعثة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم سوى الإسلام الذي جاء به.
وبهذا يضيق نطاق الآية في أنها نزلت في إيمان هؤلاء بأنبيائهم في زمانهم، أو إيمان من بقى منهم على إيمانه بعد بعثة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولكن لم تبلغه الدعوة.

باختصار إذا اشتبه عليك معنى آية ردها إلى الآيات الأخرى المحكمة في نفس الموضوع فيزول الإشكال.

وراجع فضلاً لا أمراً أسئلة ابن الأزرق لابن عباس وإجابات ابن عباس رضي الله عنهما عنها.
وراجع أيضاً عمل الخليفة الراشد المهدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع صبيغ!!!

avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الثلاثاء يناير 05, 2016 12:34 pm

عبد اللطيف كتب:

اسمح لي أخي هنا خطأ في السؤال أصلاً!
لماذا؟
لأن القرآن كما أخبر رب العزة سبحانه منه آيات محكمات هن أم الكتاب، وأخرى متشابهات.
الآيات المحكمة هي التي لا تحمل سوى معنى واحداً.
الآيات المتشابهات تحمل أكثر من معنى تشبه أن تكون كذا أو تكون كذا.
أهل الأهواء (ولا أقصد أن ألمزك بهذا) والزيغ يتتبعون المتشابه.
أهل العلم يردون المتشابه إلى المحكم فيزول الإشكال.
تطبيق هذا الكلام على سؤالك: لا تخرج الآية عن سياقها الخاص (في السورة) ولا سياقها العام (من سائر الآيات)؛ بمعنى:
1-  انظر أولاً في موقع الآية المذكورة من الآيات السابقة لها واللاحقة عليها.
2- اجمع الآيات التي تتناول موضوع الآية.
عندها سيزول الإشكال وتضيق احتمالات معنى الآية في أضيق نطاق، وربما استطعت أن تحدد معناها بدقة، فمن الآيات الأخرى سيتبين لك أن لا يقبل بعد بعثة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم سوى الإسلام الذي جاء به.
وبهذا يضيق نطاق الآية في أنها نزلت في إيمان هؤلاء بأنبيائهم في زمانهم، أو إيمان من بقى منهم على إيمانه بعد بعثة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولكن لم تبلغه الدعوة.

باختصار إذا اشتبه عليك معنى آية ردها إلى الآيات الأخرى المحكمة في نفس الموضوع فيزول الإشكال.

وراجع فضلاً لا أمراً أسئلة ابن الأزرق لابن عباس وإجابات ابن عباس رضي الله عنهما عنها.
وراجع أيضاً عمل الخليفة الراشد المهدي عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع صبيغ!!!


بارك الله فيك أخي عبد اللطيف
بالتأكيد الشريعة قواعد مترابطة لا تعارض فيها لكن هنا لسنا نبحث عن كيفية بقدر ما هي بحث عن تفكر ومنهج سواء كانت في توحيد الله وحده لا شريك له بأفعاله أو توحيد الله بأفعال العباد وبذل الأسباب .

avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الأربعاء فبراير 03, 2016 6:51 am

قال تعالى { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلىٰ شهدنا أن تقولوا يوم القيٰمة إنَّا كُنَّا عَنْ هٰذا غٰفلين } سورة الأعراف ١٧٢ .
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء فبراير 03, 2016 8:49 am

أخي الفاضل :

معنى قوله تعالى :
قال تعالى (( إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ))

كما ذكروا أنه لابد أن النظر إلى السياق ،وإلى الايات الأخرى والواضحة لتفسيرها ، ليزول الإلتباس ، ولابد الرجوع إلى السنة لتفسير الآيات لأن السنة مبينة للقرآن مفصلة له .



فيه تأويلان لمعنى الآية :
1) أن الآية منسوخة نسختها قوله تعالى : ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ) .قال بذلك ابن عبا س
في تفسير الطبري :
(عن ابن أبي طلحة, عن ابن عباس قوله: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ إلى قوله: (ولا هم يحزنون). فأنـزل الله تعالى بعد هذا: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [ آل عمران: 85]
وهذا الخبر يدل على أن ابن عباس كان يرى أن الله جل ثناؤه كان قد وعد من عمل صالحا - من اليهود والنصارى والصابئين - على عمله، في الآخرة الجنة, ثم نسخ ذلك بقوله: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ .)


وقال غير ابن عباس أنها غير منسوخة ، وذكر ذلك القرطبي فقال :
(وقال غيره : ليست بمنسوخة . وهي فيمن ثبت على إيمانه من المؤمنين بالنبي عليه السلام .)



2) أن الآية فيمن آمن بعيسى وموسى واتبعوهم قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ومات قبل ذلك قبل الاسلام

قال السعدي في تفسيره :
(وهذا الحكم على أهل الكتاب خاصة, لأن الصابئين, الصحيح أنهم من جملة فرق النصارى، فأخبر الله أن المؤمنين من هذه الأمة, واليهود والنصارى, والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر, وصدقوا رسلهم, فإن لهم الأجر العظيم والأمن, ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وأما من كفر منهم بالله ورسله واليوم الآخر, فهو بضد هذه الحال, فعليه الخوف والحزن. والصحيح أن هذا الحكم بين هذه الطوائف, من حيث هم, لا بالنسبة إلى الإيمان بمحمد)
ثم قال السعدي :

( فإن هذا إخبار عنهم قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم وأن هذا مضمون أحوالهم، وهذه طريقة القرآن إذا وقع في بعض النفوس عند سياق الآيات بعض الأوهام, فلا بد أن تجد ما يزيل ذلك الوهم, لأنه تنزيل مَنْ يعلم الأشياء قبل وجودها, ومَنْ رحمته وسعت كل شيء. وذلك والله أعلم - أنه لما ذكر بني إسرائيل وذمهم, وذكر معاصيهم وقبائحهم, ربما وقع في بعض النفوس أنهم كلهم يشملهم الذم، فأراد الباري تعالى أن يبين من لم يلحقه الذم منهم بوصفه، ولما كان أيضا ذكر بني إسرائيل خاصة يوهم الاختصاص بهم. ذكر تعالى حكما عاما يشمل الطوائف كلها, ليتضح الحق, ويزول التوهم والإشكال، فسبحان من أودع في كتابه ما يبهر عقول العالمين.)


-------------------------------------------------------------------
قال تعالى : (هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ..)

فترجع إلى المحكم لتفهم المتشابه والغير واضح ،والمحكم هو قوله تعالى : ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه )
وقوله صلى الله عليه وسلم :
((والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار))رواه مسلم

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء فبراير 03, 2016 8:59 am

قال تعالى { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلىٰ شهدنا أن تقولوا يوم القيٰمة إنَّا كُنَّا عَنْ هٰذا غٰفلين } سورة الأعراف ١٧٢ .


ذكر ابن كثير في تفسيره :
يخبر تعالى أنه استخرج ذرية بني آدم من أصلابهم ، شاهدين على أنفسهم أن الله ربهم ومليكهم ، وأنه لا إله إلا هو . كما أنه تعالى فطرهم على ذلك وجبلهم عليه ، قال تعالى : ( فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ) [ الروم : 30 ] وفي الصحيحين عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كل مولود يولد على الفطرة - وفي رواية : على هذه الملة - فأبواه يهودانه ، وينصرانه ، ويمجسانه ، كما تولد البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تحسون فيها من جدعاء " وفي صحيح مسلم ، عن عياض بن حمار قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقول الله [ تعالى ] إني خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم ، عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم "

وقال ابن كثير أيضا :
فدل على أنه الفطرة التي فطروا عليها من الإقرار بالتوحيد .



من تفسير السعدي :
يقول تعالى: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ أي: أخرج من أصلابهم ذريتهم، وجعلهم يتناسلون ويتوالدون قرنا بعد قرن. و حين أخرجهم من بطون أمهاتهم وأصلاب آبائهم أَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ أي: قررهم بإثبات ربوبيته، بما أودعه في فطرهم من الإقرار، بأنه ربهم وخالقهم ومليكهم. قالوا: بلى قد أقررنا بذلك، فإن اللّه تعالى فطر عباده على الدين الحنيف القيم. فكل أحد فهو مفطور على ذلك، ولكن الفطرة قد تغير وتبدل بما يطرأ عليها من العقائد الفاسدة، ولهذا قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أي: إنما امتحناكم حتى أقررتم بما تقرر عندكم، من أن اللّه تعالى ربكم، خشية أن تنكروا يوم القيامة، فلا تقروا بشيء من ذلك، وتزعمون أن حجة اللّه ما قامت عليكم، ولا عندكم بها علم، بل أنتم غافلون عنها لاهون. فاليوم قد انقطعت حجتكم، وثبتت الحجة البالغة للّه عليكم.


------------------
هذا باختصار


ما هو سؤالك في الآية ؟

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  عبد اللطيف في الأربعاء فبراير 03, 2016 12:14 pm

فرغلي كتب:قال تعالى { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلىٰ شهدنا  أن تقولوا يوم القيٰمة إنَّا كُنَّا عَنْ هٰذا غٰفلين } سورة الأعراف ١٧٢ .



أخي الكريم،
تأمل الآية، تجد الشهادة هناك على ربوبيته سبحانه وتعالى فقط؛ وقد نسيناها ولكن بقي منها الفطرة، وجددها الله عز وجل بإرسال الأنبياء والرسل، ولم يؤاخذ الناس بهذه الشهادة الأولى.

وفي جميع الأحوال هذه الشهادة بربوبيته سبحانه وتعالى لا تكفي وحدها لإثبات الإيمان لصاحبها حتى يؤمن بألوهية الله سبحانه وتعالى، أي باستحقاقه وحده العبادة.

وهذا في الحقيقة ما أرسلت به الرسل: تجديد فطرة الإيمان بربوبية الله، ودعوة الناس إلى ألوهية الله: "ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقون".

قريش كانت تقر بربوبية الله في الجملة - مثلما أقر به الجميع في عالم الذر - ولكنها كفرت بألوهيته سبحانه، فما نفعها إيمان الربوبية.

كذلك تخبر الآية الكريمة أن الناس كلهم في هذا المشهد أقروا بربوبية الله تعالى، وذلك لا يكفي حتى يضموا إليه الإيمان بالألوهية.

وفي جميع الأحوال لا يؤاخذهم الله بهذا الميثاق، بل بما بعث به الرسل: الإيمان بالربوبية والألوهية.

avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الخميس فبراير 04, 2016 4:07 am

اهلًا بك اخينا الحق واحد
طيب الآية في أول الموضوع لو قلنا أن الاية (( ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه )) ناسخة لها نتسائل ماهو الاسلام ؟ وهل الاسلام هو الدين منذ خلق آدم وحتى نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أم يقتصر على ما بعث به نبينا صلى الله عليه وسلم ؟

اما الآية الاخيرة لست متسائلا بقدر ماهي للنقاش ومدى ارتباطها بالآية في أول الموضوع هذا اولا أما ثانيا فهل نحن نعيش حقيقة في هذه الدنيا أم هي على سبيل المثال  كالنائم في عالم الحقيقة ويرى حلم وهي حياته في هذه الدنيا وأن الحقيقة الثابتة هي في الدار الآخرة ؟
وخاصة أن العلم يؤيد هذه الرؤية في قول أنشتاين أن الحقيقة وهم ثابت ،، لو أخذنا مقولته في حدود إطارنا الدنيوي !

------------------------------


اخينا عبداللطيف بارك الله فيك
أنت لمّاح ونبيه واهتم لطرحك لكن كيف كانت قريش تقر بربوبية الله سبحانه وتعالى وتكفر بألوهيته ؟ هم كفروا بالربوبية والألوهية (مشركين) !
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  الحق واحد في الخميس فبراير 04, 2016 8:35 am

أهلا ومرحبا بك أخي

الإسلام بالمعنى الخاص ،من حيث شريعة ،هو الذي جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم
كما قال تعالى : ( إن الدين عند الله الإسلام )
وقال تعالى :
والكتب الأخرى بسبب تحريفها فنسخت والأديان الأخرى أيضا نسخت بسبب تحريفها ، فلن يقبل الله بعد بعثة نبيه إلا الإسلام
والإسلام يعني هو الإستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله .
قال تعالى : (أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ)



هل تعلم أن النصارى بعد تحريفهم للإنجيل بقي في أحد أناجيلهم مكتوب اسم ا نبي  سيأتي بعد عيسى اسمه أحمد، وأنهم عليهم أن يتبعوه ،ومع هذا لم يتبعوه ولم يسلموا له ، فمن لم يسلم ويتبع هذا الدين لايكون مسلم بما في الإنجيل ولايكون أسلم لله .
وكذلك في أناجيلهم ذكرت عن تحريم الخمر، وتحريم أكل لحم الخنزير ،وعن تغطية الوجه فحرفوه ،فما بقي في أحد الأناجيل لم يعلموا به !!

فمن اهتدى بما في الإنجيل وطبقه واتبع النبي محمد يكون مسلما  


فعندما يتبع الإسلام الذي جاء به النبي محمد عليه الصلاة والسلام ،سيجد أن الله خفف أمورا كانت عليهم في الإنجيل أو التوراة .
قال تعالى : ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)



وكذلك عند اليهود ،فالتوراة  عندهم محرفة ،ويخفون أمور فيها ،فلو كانوا يتبعون مافي التوراة حقيقة وأسلموا لله وأطاعوه لأطاعو الله عندما ذكر لهم في توراتهم أنه سيخرج النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأن عليهم اتباعه !!
قال تعالى :
(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ حَتَّىٰ تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ۗ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۖ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)
وكون كونه خرج من العرب لم يريدوا طاعة الله ولم يسلموا لله حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم أنه الحق ،
فاليهود يعلمون أن الإسلام دين حق فلم يريدوا اتباعه حسدا ، ويعلمون أن النبي محمد رسول من الله وأنه حق ومع ها يرفضون اتباعه فيرفضون الإسلام لله !

قال تعالى : (وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ۖ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)


فاليهود علموا الحق ورفضوا اتباعه فكانوا مغضوب عليهم
أما النصارى عملوا على جهل فضلوا

( اهدنا الصراط المستقيم . صراط الذين أنعمت عليهم . غير المغضوب عليهم ولا الضالين )
فنطلب من الله أن يهدنا صراط الذين أنعم الله عليهم من النبين والصديقين والشهداء والصالحين


فالإسلام بالمعنى العام  هو دين الرسل أيضا  ، فالرسل جاءت بالتوحيد واجتناب الشرك ، فنطلب من الله أن يهدينا إلى الصراط المستقيم ، الطريق المستقيم الذي يؤدي إلى رضا الله وفيه الإنقياد لله والتذلل له وحده وتوحيده الموصلة إلى الجنة .
( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ )
(شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ)

(قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)

( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ . مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ) آل عمران/65-68.

( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) الروم/30.


وهناك مقطع يوضح ويثبت وجود اسم محمد في التوراة وكيف أن اليهود يعلمون ذلك وينشدونه ويكرهونه حسدا ويكرهون اتباعه مع علمهم أنه الحق
وكذلك مذكور في الإنجيل فحرفوا الإنجيل .
ولكن المقطع فيها موسيقى .

-------------------------------------


في الحقيقة ما نعيش فيه خيال وليس حقيقة ، والحقيقة هو الدار الآخرة وليس ما نحن فيه ، ومع هذا محاسبين عليه لأننا مختبرين بكل مافيه من إنسان وجماد ، كما قال تعالى :( وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون )
قال تعالى  في وصف الحياة : (وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )
(  وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ )

فنحن في حلم ونستيقظ من هذا الحلم لحظة الموت ويوم القيامة تفسير الأحلام

قال تعالى :
(لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد)


وقال تعالى أيضا :

وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) ۞ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ)


كتب عمرُ بن عبد العزيز إلى الحسن: اجمع لي أَمْر الدنيا وصِفْ لي أَمرَ الآخرة. فكتب إليه: إنما الدُّنيا حُلْم والآخرة يَقَظَة والموت متوسِّط؛ ونحن في أضغاث أحْلام، من حاسَبَ نَفْسَه ربح، ومن غَفلَ عنها خَسِر، ومن نَظر في العواقِب نَجَا، ومن أطاعَ هواه ضَلَّ، ومن حَلُم غَنِم، ومن خافَ سَلِمَ، ومن اعتبر أَبْصَرَ، ومن أبصرَ فَهِمَ، ومن فَهِمَ عَلِمَ، ومن عَلِم عَمِلَ، فإذا زَلَلْتَ فارْجعِ، وإذا نَدِمْتَ فأَقْلِع، وإذا جَهِلْت فاسأل، وإذا غَضِبْتَ فأمْسِك، واْعلم أن أفضل الأعمال ما أُكْرِهَت النفوس عليه.( العقد الفريد )

فمن تعيش معهم أصلا ميتين! محدد لهم وقت موتهم، وأنت بينهم مختبر في عالم الأحلام .
فلا تتضايق إن أساء لك أحد ؛لأنك مختبر بهم وعش في دنياك كأنك وحيد ،و افعل كل ما يرضي الله في تعاملك مع الناس وفي أثناء جلوسك مع نفسك .
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ فقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل )

الدنيا كلها كما لو أغمضت عينك فهل ترى شيئا حولك ، فهكذا هم من حولك لن ينفعوك وكلهم بملك الله ، فإن أراد الله أن ينفعهوك سيفعوك وإن أراد الله أن لايفعلوا شيئا لك فلن يفعلوا لك شيء .
لذلك عش على التوحيد
لا يتعلق قلبك إلا بالله
( وهو القاهر فوق عباده )

وما تملكه كله مختبر به أيضا
وستكتشف حقيقة أمر كل من حولك لحظة الموت ( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد )
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  عبد اللطيف في الخميس فبراير 04, 2016 10:02 am

فرغلي كتب:
اخينا عبداللطيف بارك الله فيك
أنت لمّاح ونبيه واهتم لطرحك لكن كيف كانت قريش تقر بربوبية الله سبحانه وتعالى وتكفر بألوهيته ؟ هم كفروا بالربوبية والألوهية (مشركين) !



الربوبية أخي الكريم تتعلق بأفعال الله تعالى من حيث كونه رباً، أي مربياً لعباده: فهو الذي خلق، وهو الذي يرزق وهو الذي يدبر الأمر، إلى آخره من أفعاله. هذا باختصار معنى الرب.
أما الإله، أي المألوه أو المعبود، فذلك يتعلق بأفعالنا نحن: لما علم العبد أنه لا رب له سوى الله سبحانه وتعالى، وجب عليه أن يتوجه إليه وحده بجميع أفعال العبادة القلبية والبدنية، فلا يحب إلا الله، ولا يخشى إلا الله، ولا يتوكل إلا على الله، ولا يسجد إلا لله، ولا يذبح إلا لله إلخ.

على هذا فالذي يعتقد بأن الله هو خالق الكون وحده فهذا أقر بالربوبية
ولكنه في شق العبادة يشرك مع الله غيره، أو يعبد آخر من دون الله بالكلية، فهذا مشرك في العبادة.

طبعاً هناك شرك في الربوبية أيضاً: من يعتقد أن الله هو الخالق، وأن هناك من اشترك معه في الخلق، تعالى الله عما يقول المشركون.

ولكن قريشاً ما كانت تقع في هذا الشرك؛ كانوا يؤمنون بأن الله هو  الخالق وحده سبحانه، ولكنهم يشركون معه سبحانه في  العبادة أصنامهم.
وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (61)
فهم مقرون بأفعال الربوبية من الخلق والتسخير.

ولكنهم افتروا إفكاً أصناماً يتقربون بها إلى الله بزعمهم:
وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ

وكما قلت لك أخي فإن إقرارهم بربوبية الله كان في الجملة، أما تفصيلاً فكان عندهم خلل:
وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَٰكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ

ونسب بعض العرب لله الولد - سبحانه ونعالى عما يصفون - فجعلوا الملائكة بناته:
وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ (57)
avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  فرغلي في الجمعة فبراير 05, 2016 4:51 am

بارك الله بكم
حقيقة استفدت كثيرا مما شرحتموه ونطلب منكم المزيد


لي عودة لاحقا ان شاءالله
avatar
فرغلي
وقل رب اغفر وارحم وانت خير الراحمين

عدد المساهمات : 1302
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعني هذه الآية !!

مُساهمة  جعبة الأسهم في الجمعة فبراير 05, 2016 3:17 pm

فرغلي كتب:
جعبة الأسهم كتب:
فرغلي كتب:اخي جعبة الأسهم
إقرأ ما ذكرته جيدا أولا : تعليقي ورأيي ذكرته فقط على عدنان ابراهيم ولست ممن يعجب به الآن وله أخطاء ويجتر بعض الخلافات والشبهات التي اندثرت واندثر معها أصحابها أهل الكلام والجدل الذين هم أشد فصاحة منه ولكنهم ليسوا أكثر نباهة وذكاء منه وهو ممن يعترف بأخطائه ونرجي منه خيرا مستقبلا ولاحظ انني قلت سيكنى أي مستقبلا أما تفجير النصوص فهي لابن تيمية ويتمتع بها هذا الرجل .

أخي/ فرغلي


لا يختلف وصفك له عن أي مستشرق يفجر نصوص ابن تيمية ليظهر فيها التناقض سوى أنه ليس على دينهم .. وهذا ما سيفرح به الاعداء .. والله المستعان


فرغلي كتب:
ثانيا : كيف تذكر أنه بعد أن مات وقد بعث الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تبلغه الرسالة ! عندما ذكرتها أنت خطر ببالي حال الهندوس والبوذيين وقبائل افريقيا والأمازون الذين لم تبلغهم الرسالة بعد البعثة ماهو حالهم ولم يذكروا في هذه الآية هل لهم حكم آخر ؟! .

ذكرت احتمالين لمن مات ولمن لم يمت قبل أن تبلغه الرسالة .. أما من سألت عنهم فالرد من كتاب الله ايضاً

قال تعالى: ( .. علمهم عند ربي في كتاب لا يظل ربي ولا ينسى) الآية

فلا تشغل نفسك بمن لا ينساهم خالقهم أبداً .. والله أعلى وأعلم


فرغلي كتب:
ثالثا : صف النية فأنا لم اقل شيئا حتى الآن في الآية وبانتظار آراء الآخرين .
دمت بود ..

النية صافية .. ولو كانت غير ذلك لأحلتك على مواد دون أن ابين لك بعض المعنى .. وأجري على رب العالمين !!!

أخي جعبة الأسهم تأكد أن رأيك محل إحترام ونظر ولا أرغب بتقييم أي وجهة نظر وإنما نخضعها للنقاش ولم أشغل نفسي بشيء في هذا المنحى البعيد عن الموضوع وإنما هي استفامات تعجبية لما ذُكر من قبلك ولكن ذلك ليس بموضوعنا .
وطالما ذكرت ذلك ماهو تعريف الإسلام وهل له تعريف واحد ؟ هل له تعريف عام وتعريف خاص ؟

أخي/ فرغلي

بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

قال تعالى: ( .. وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة ابيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل ..) الآية

فالاسلام اصلاً تسمية لمن اختارهم الله لتبليغ رسالته والجهاد بحق لتبليغها للناس وهذه طريقة أبونا ابراهيم عليه السلام من قبل اليهودية والنصرانية .. وهي ملة آباء إبراهيم من قبله وحتى آدم عليه السلام .. ولو تلاحظ فإن التسمية في الديانات متقاربة فاليهودية (إنها هدنا إليك) وفي النصرانية (من انصاري إلى الله) وكلاهما تعني الانقياد لإرادة الله تعالى وقوانينه التي اراد أن يضعها على الارض والجهاد ونصرتها في سبيل تحقيقها على ارض الواقع .. لكن هناك من حرف ودلس وبدل وبقي الاسلام كما هو الذي يريده الله عز وجل للناس .. والله أعلى وأعلم

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى