ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

غضب مؤيدي الأسد بعد خيانة ضباطه لـ 250 جندياً بريف دمشق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غضب مؤيدي الأسد بعد خيانة ضباطه لـ 250 جندياً بريف دمشق

مُساهمة  جعبة الأسهم في الجمعة فبراير 12, 2016 11:26 pm

غضب مؤيدي الأسد بعد خيانة ضباطه لـ 250 جندياً بريف دمشق

نشرت: الخميس 11 فبراير 2016 - 07:00 م بتوقيت مكة

مفكرة الإسلام : اتهم موالون للنظام السوري , بشار الأسد رأس النظام بالخيانة بعدما قتل 250 من جنوده قبل أيام.

وأعادت صور قتلى قوات النظام الذي لقوا مصرعهم الأحد الماضي في تل الصوان بريف دمشق إلى أذهان الموالين ما يصفه بعضهم بـ"فاجعة الرقة" عندما تخلى ضباط النظام عن قرابة 400 مقاتل وتركوهم عرضة لنيران تنظيم "الدولة الإسلامية" فيما أعدم بعضهم الأخر.

وفي الوقت الذي كان نظام الأسد يتحدث عن انتصاراته في أرياف حلب الشمالي، واللاذقية، ودرعا، كان 250 عنصراً من جنوده يحاولون التقدم في جبهات الغوطة الشرقية عند منطقتي تل الصوان، وتل كردي، لكن أعدادً قليلة منهم بقيت على قيد الحياة، إذ وقعوا في كمين محكم لمقاتلي "جيش الإسلام" الذين تمكنوا من قتل العشرات من قوات النظام، فيما بقي آخرون محاصرون وبينهم جرحى بحسب موقع السورية نت.

وفيما اعترف "جيش الإسلام" بقتله 80 عنصراً خلال الهجوم، اعترفت مصادر إعلامية موالية للنظام أن العدد الحقيقي للقتلى وصل إلى 180 مقاتلاً، وهو ما أثار عاصفة من الاحتجاجات بين الموالين للنظام مدنيين وعسكريين ضد قيادات الجيش في ريف دمشق لا سيما اللواء علي عباس قائد القطاع، متهمين إياه بـ"الخيانة وتوريط الجنود والتسبب بمقتلهم".

صفحة موالية لنظام الأسد تطلق على نفسها اسم "المفقودين" (link is external) في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، سلطت الضوء على "المجزرة بحق قوات النظام" في تل الصوان، ونشرت إلى الآن مقطعي فيديو تؤكد فيهما حدوث "خيانة" بحق الجنود الذين قتلوا، على حد تعبيرها، ونشرت الأربعاء، ما دار من نقاش بين اللواء عباس والجنود المقتحمين قبل أن يلقوا مصرعهم بقليل.

وقالت الصفحة إن "اللواء أخبرهم بضرورة اقتحام مناطق المسلحين لمسافة 1 إلى 2 كم، لكن الجنود أخبروه بأن المكان خطير جداً وأنه من الضروري أن يسبق الهجوم تمهيد مدفعي، فاتهم اللواء الجنود بأنهم طابور خامس وأن ما يطلبه منهم أوامر عسكرية يحال من يخالفها لمحكمة عسكرية (...) واضطر الجنود للهجوم ليجدوا أنفسهم في كمين مجهز بجميع أنواع الأسلحة ومن بين الـ250 مقاتلاً نجى فقط 60 منهم حوصروا في بركة صغيرة".

وأظهرت مقاطع الفيديو مناشدة المقاتلين المحاصرين لقياداتهم طالبين منهم استخدام الدبابات وفك الحصار عنهم، وظهر في الفيديو جنود أصيبوا خلال المواجهات.

وطالب موالون نظام الأسد بفتح تحقيق فيما وصفوه بـ"المجزرة" ومحاسبة الخائنين، واتهم بعضهم في تعليقات نشرت على "فيسبوك" ضباط قوات النظام بـ"الخيانة" وقالوا إنهم يضحون بالجنود مقابل بقائهم على قيد الحياة.

وفي السياق ذاته، تساءلت صفحة "بدنا نتسرح" التي يديرها جنود لقوات النظام من الدورة 102 عن الوقت الذي سيحاسب فيه المسؤولون عن "مسلسل الخيانات" حسب تعبيرها، وقالت: "الفرقة 17 ومطار الطبقة في الرقة_ مدرسة المشاة ومستودعات خان طومان في حلب _ تل الحارة في درعا _ وأخيراً وليس آخراً تل الصوان في الغوطة الشرقية ... أماكن سقطت بسبب خيانات في تلك المناطق وذهب ضحيتها المئات من رفاقنا وبدون محاسبة المسؤول عنها ... إلى متى سيستمر مسلسل الخيانات (...)".

ويشكك موالون في أن يتخذ النظام أي إجراء أو فتح تحقيق بحادثة تل الصوان، معتبرين أن جميع الحوادث السابقة التي قتل فيها العشرات من جنوده نتيجة "الخيانات" حسب قولهم لم يهتم بها، إذ ما يزال الضباط المتهمين بالخيانة على رأس عملهم.

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى