ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الخميس مارس 03, 2016 7:03 pm


ماهو الحديث الآحاد :
فهو ما لا يرويه إلا الواحد العدل ونحوه , ولم يتواتر لفظه ولا معناه , ولكن تلقته الأمة بالقبول عملا به , أو تصديقا له ، ذكره ابن تيمية .


أجمع الصحابة رضي الله عنهم والتابعون لهم بإحسان , على قبول أخبار الآحاد سواء كان ذلك في الأصول – أي المسائل الاعتقادية - أم الفروع ولم يخالف منهم أحد



الإمام الشافعي رحمه الله (ت:204ﻫ) قد تصدى لهؤلاء الذين يثيرون هذا الجدل يقيناً منه أن التساهل مع هؤلاء يؤدي إلى التنكر للسنة برمتها، والتنكر للسنة تنكُّرٌ للإسلام جملة من حيث إن السنة بيان للقرآن، ولا فهم للقرآن بلا بيان من السنة، ولا عمل بالقرآن بلا فهم ولا بيان.
وأطال في الاحتجاج لخبر الواحد في ثلاثة من كتبه هي:
- (( كتاب الرسالة ))
- (( كتاب اختلاف الحديث ))
- (( كتاب جماع العلم ))



أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل بها في العقائد والأحكام :

الأدلة من الكتاب:
1 – قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36] .
فقد استدل به ابن عباس رضي الله عنهما على طاوس لما سأله عن الركعتين بعد العصر، فنهاه عنهما فقال له طاوس: ما أدعهما، فتلا عليه ابن عباس الآية.
قال الشافعي: "فرأى ابن عباس الحجة قائمة على طاوس بخبره عن النبي، ودلَّه بتلاوة كتاب الله على أن فرضاً عليه أن لا تكون له الخيرة إذا قضى الله ورسوله أمرا، وطاوس حينئذ إنما يعلم قضاء رسول الله بخبر ابن عباس وحده، ولم يدفعه طاوس بأن يقول: "هذا خبرك وحدك فلا أثبته عن النبي، لأنه يمكن أن تنسى" [ الرسالة ص 443 – 444، وانظر مفتاح الحجة للسيوطي ص 47.]


2 – قوله تعالى: {فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122] .
ووجه الاستدلال بالآية: أن الله تعالى أوجب على كل فرقة قبول نذارة من نفر منها للتفقه في الدين، وأوجب على النافر التفقه والإنذار،وإنذار النافر إخبار، والناذر طائفة، والطائفة تطلق في اللغة على الواحد فصاعداً، فدلَّت الآية على وجوب قبول خبر الواحد.[انظر: الإحكام لابن حزم 1/98، والإحكام للآمدي 2 /58.]

3 – قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6] .
والاستدلال بالآية على قبول خبر الواحد من وجهين:
أحدهما: أنه لو لم يقبل خبره لما علل عدم قبوله بالفسق.
وثانيهما: مفهوم الشرط وهو حجة، ومفهومه وجوب العمل بخبر الواحد إن لم يكن فاسقا[الإحكام 1/100.]

وقد ركب ابن حزم الدليل من هذه الآية والتي قبلها فجعلهما "مقدمتين أنتجتا قبول خبر الواحد العدل دون الفاسق بضرورة البرهان" ( الإحكام 1/100.) .
واستدل البخاري بها وبالتي قبلها في صحيحه، وهذه الآيات لا يخلو الاستدلال بأي منها من اعتراضات أوردها المستدلون بها أنفسهم.

4-قبِل يوسف عليه السلام خبر الرسول الذي جاءه من عند الملك وقال له: {ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن} (يوسف: 50) ، وثبت في صحيح مسلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (ولو لبثت في السجن ما لبث يوسف لأجبت الداعي).




الأدلة من السنة:
أدلة تثبيت حجية خبر الآحاد كثيرة في السنة النبوية، واستقصاؤها غير لازم هنا منهجياً، وسأورد منها ما لعله يفي بالغرض.
الدليل الأول: حديث ابن عمر رضي الله عنه قال: "بينما الناس بقباء في صلاة الصبح إذ أتاهم آت فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أنزل عليه قرآن، وقد أمر أن يستقبل القبلة فاستقبلوها، وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة"[أخرجه الإمام الشافعي في الرسالة ص 123 – 124 – 406 والبخاري في كتاب خبر الواحد باب ما جاء في إجازة خبر الواحد… وغيرهما.]

وقد استدل بالحديث على حجية خبر الواحد الإمامان الشافعي والبخاري، وأفاض الشافعي في بيان وجه الاستدلال بالحديث على المطلوب، وخلاصته: أن أهل قباء أهل سابقة في الإسلام، وأهل فقه، ولم يكن لهم أن يتحولوا عن القبلة التي كانوا عليها بخبر واحد إلا وهم على علم بأن الحجة ثابتة بخبره مع كونه من أهل الصدق، فلما تحولوا من فرض إلى فرض بخبر واحد دلَّ على أن العمل بخبره فرض، وإلا لأنكر عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد علمه بتحولهم عن قبلتهم التي كانوا عليها [انظر الرسالة ص 407 – 408.]

ففي الحديث حجة قوية على وجوب العمل بخبر الواحد، ويكفيه قوة أن اتفق على الاستدلال به هذان الإمامان.

الدليل الثاني : جملة من الأحاديث التي فيها بعث النبي صلى الله عليه وسلم آحادا من الصحابة دعاة وولاة وقضاة وأمراء ورسلا؛ فبعث أبا بكر والياً على الحج ليقيم للناس مناسكهم "وأخبرهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما لهم وما عليهم" ( الرسالة ص 414 ) ، وخبره خبر واحد، وبعث علي بن أبي طالب لينبذ إلى قوم عهدهم، ولولم تكن الحجة قائمة بخبر كل واحد منهما لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم.
وبعث معاذ بن جبل إلى اليمن، وولى زيد بن حارثة بعث مؤتة، وبعث ابن أنيس سرية وحده، وبعث اثني عشر رسولا إلى اثني عشر ملكا يدعو كل واحد منهم من بعث إليه إلى الإسلام..

وهناك أدلة أخرى واكتفيت بذكر بعضها للفائدة .

مجموع من كتب ومصادر مختلفة .


_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الجمعة مارس 04, 2016 7:14 pm

الأدلة من الكتاب:
1 – قوله تعالى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ} [الأحزاب: 36] .
فقد استدل به ابن عباس رضي الله عنهما على طاوس لما سأله عن الركعتين بعد العصر، فنهاه عنهما فقال له طاوس: ما أدعهما، فتلا عليه ابن عباس الآية.
قال الشافعي: "فرأى ابن عباس الحجة قائمة على طاوس بخبره عن النبي، ودلَّه بتلاوة كتاب الله على أن فرضاً عليه أن لا تكون له الخيرة إذا قضى الله ورسوله أمرا، وطاوس حينئذ إنما يعلم قضاء رسول الله بخبر ابن عباس وحده، ولم يدفعه طاوس بأن يقول: "هذا خبرك وحدك فلا أثبته عن النبي، لأنه يمكن أن تنسى" [ الرسالة ص 443 – 444، وانظر مفتاح الحجة للسيوطي ص 47

شكرا مقدم وبعد لقد خاطبت داعية ودعاة بشأن الصلاة الوسطى وإطلعت على بحوث ومنها بحث الداعية المخاطب ووجدت أنهم لا يستندون إلى ثابت عن الرسول صلاة وسلام علية أو من القرآن الكريم وحاججتهم بأن أغلب الأسانيد التي أرفدوها في البحوث لها أبعاد غير سليمة فهي تمهد إلى القول بأن هناك آيات محرفة أو ناقصة ومثل ذلك وأيضا حاججتهم بأن لا وجود لإستناد في بحوثهم من القرآن وهنا أرفد بعض من ما فهمت فأما سورة العصر فهي لا تعني الوقت الذي بعد الضهيرة ولا تعني الزمن الفائت بل هي حالة عرض متاع وما إلى ذلك والله أعلم وفصلت في المراسلات أن الصلات الوسطى هي الفجر وليست العصر ومن إرفاقك الذي تضمنتة المشاركة تزداد لدي القناعة بأن الباحثين الناشرين لبحوثهم عن ما سبق هم على غير صواب بما اجتهدوا فية والله أعلم وأعلى سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  عبد اللطيف في الجمعة مارس 04, 2016 8:12 pm

هابيل كتب:
شكرا مقدم وبعد لقد خاطبت داعية ودعاة بشأن الصلاة الوسطى وإطلعت على بحوث ومنها بحث الداعية المخاطب ووجدت أنهم لا يستندون إلى ثابت عن الرسول صلاة وسلام علية

كيف لم يستندوا إلى صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي صحيح مسلم تصريح من النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأن الصلاة الوسطى صلاة العصر:
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَمُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ قَالَ ابْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ سَمِعْتُ قَتَادَةَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي حَسَّانَ عَنْ عَبِيدَةَ عَنْ عَلِيٍّ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْأَحْزَابِ شَغَلُونَا عَنْ صَلَاةِ الْوُسْطَى حَتَّى آبَتْ الشَّمْسُ مَلَأَ اللَّهُ قُبُورَهُمْ نَارًا أَوْ بُيُوتَهُمْ أَوْ بُطُونَهُمْ شَكَّ شُعْبَةُ فِي الْبُيُوتِ وَالْبُطُونِ

وحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَأَبُو كُرَيْبٍ قَالُوا حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ مُسْلِمِ بْنِ صُبَيْحٍ عَنْ شُتَيْرِ بْنِ شَكَلٍ عَنْ عَلِيٍّ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْأَحْزَابِ شَغَلُونَا عَنْ الصَّلَاةِ الْوُسْطَى صَلَاةِ الْعَصْرِ مَلَأَ اللَّهُ بُيُوتَهُمْ وَقُبُورَهُمْ نَارًا ثُمَّ صَلَّاهَا بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ بَيْنَ الْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ

في الرواية الأولى قال: حتى آبت الشمس، فما هي الصلاة التي تفوت بغياب الشمس؟
وفي الرواية الثانية التصريح بأنها صلاة العصر، وأنه قضاها بين المغرب والعشاء.
وكلا الروايتين، وغيرهما في صحيح مسلم.

avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في السبت مارس 05, 2016 1:37 am

من الحديثين الواردين أجد اختلاف صيغي ( نقلي ) رغم أنهما وردا في موقعة واحدة ولا أكذب قول المصطفى علية الصلاة والسلام ومن أتى من بعدة لهم أقوال علية ثم إن صلاة العصر في موقعها العددي هي ثاني ثلاثة ونصف الثلاث اثنتان وحينها المؤكد في النهار من غير توسط فهي قبل الغسق وبعد أن يصير الضل طولي الأساس ومن بعدها منهي عنة فية صلاة فهي آخر صلاة وأولها المغرب استنادًا إلى حساب الشهر القمري ولم يكن هناك حسب معلوماتي تأكيد الحديثين ولم ابحث في المراجع لقلة حيلتي في القراءة فلا أملك عليها دؤب ومن الشروح التي خاطبت بها أن صلاة الفجر تقع بين فترتي الليل والنهار وزيادة أنها في وقت الأخير من الليل في الوقت الذي يدني بة سبحانه وتعالى بما يليق بجلالة إلى السماء الدنيا كما أنها متوسطة العدد بين الصلوات فهي من الأربعة ركعات ركعتين وأربع سجدات ومن صلاة المغرب أقل وجميع الضروف تدل على وسطيتها بل إن هناك أحاديث تبين مدى فضلها وسورة في القرآن وقسم بإسمها وإن لم يحالفني الصواب فمن نفسي والشيطان وإن أصبت فيما اجتهدت فمن توفيق الله ومنة سبحانه هو العليم الأعلى

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  دعاء في السبت مارس 05, 2016 2:56 am

طيب بالنسبة للحديث المرفوع . يجب الاخذ به ام لا ؟

دعاء
ضيف كريم

عدد المساهمات : 807
تاريخ التسجيل : 01/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  عبد اللطيف في السبت مارس 05, 2016 11:37 am

الأخ هابيل
لست في معرض مناقشتك في تحديد الصلاة الوسطى، ولك أن تتبنى ما تراه من الأقوال.
وكيف أمنعك والسلف اختلفوا فيها.
ولكني فقط أحببت أن أرد عليك في قولك إنه لا يوجد نصوص صحيحة صريحة، فأتيتك بنصين فقط.
وفيهما دليل قوي، أما اختلاف ألفاظ الروايات، فهذا أمر معلوم معروف، يعرفه علماء الأحاديث، ولهذا السبب جمع الإمام مسلم تحت هذا الباب كل ما صح لديه من روايات هذا الحديث.
والمسألة ببساطة ربما ترجع إلى تعدد مرات الرواية فمرة رواها علي رضي الله عنه بلفظ صلاة العصر، ومرة اختصر الرواية، أو يكون ذلك ممن هو دونه.
ولكن لو اعتمدنا فقط على الرواية الأولى التي لم تصرح بلفظ صلاة العصر، لوجدتها واضحة جداً في أن المقصود هو صلاة العصر، لأنها هي الصلاة التي تفوت بغروب الشمس.
avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في السبت مارس 05, 2016 12:00 pm

كذلك صلاة الفجر تفوت بشروق الشمس وكل صلاة تفوت بدخول وقت الصلاة التي بعدها وللإنسان أن يقضيها ومشاركتي لم تكن لإثبات الصلاة الوسطى بل إستشهاد مقتطف من الموضوع الأصلي وأضفت سبب ذلك والله أجل وأعلى سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  جعبة الأسهم في السبت مارس 05, 2016 2:57 pm

إخواني الكرام الصوات كلها امرها عظيم وليس النقاش لتفضيل بعض على بعض بل لأن وقت الزوسطى في الغالب يكون فيه راحة أو دعة في الغالب !!!

والسياق في الآيات فيما اعتقد أنه عددي ووسط الخمس صلوات متعلق بالوسط بين اول صلاة وآخر صلاة في اليوم .. وبذلك فهي بين الفجر والعشاء .. وتكون بذلك صلاة العصر وفيها وقت راحة بعد عمل في غالب الاحيان .. والله أعلى وأعلم


_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في السبت مارس 05, 2016 3:03 pm

حياك الله أخي هابيل :
أظن كلامك في خارج إطار الموضوع ويخرج بنا إلى موضوع آخر ؛لكن لا بأس به ليعم الفائدة للجميع .فمرحبا بك أخي الفاضل .
بالنسبة لكلامك عن الصلاة الوسطى فورد فيها أقوال كثيرة، وكل واحد من هذه الأقوال ذكر لماذا اعتبرها أن ذلك القول هو مقصود الصلاة الوسطى ، فقيل أنها صلاة الفجر ،وقيل صلاة الظهر ،وقيل صلاة العشاء ( الغداة ) وقيل صلاة الجمعة ،وقيل صلاة الخوف ،وقيل صلاة الوتر، وقيل هي صلاة الضحى ،وقيل هي صلاة عيد الأضحى، وقيل صلاة عيد الفطر، ...ألخ
ذكرها ابن كثير في تفسير وابن عطية .
-وذكر ابن كثير أن كل هذه الأقوال ضعيفة، والصواب هي صلاة العصر ، لأنه ثبت في السنة الصحيحة بأنها العصر فتعين المصير إليها .

كما ذكر الأخ عبد اللطيف -جزاه الله خيرا- أن الحديث الصحيح الذي رواه مسلم حيث عين فيها الرسول صلى الله عليه وسلم الصلاة والوسطى وبينها أنها صلاة العصر .
-وكان علي رضي الله عنه كان يقول : كنا نرى أنها الصبح حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب : شغلونا عن الصلاة الوسطى ، فعرفنا أنها العصر ) ، ذكر ذلك ابن عطية في تفسيره .
-فتواتر الحديث الحديث عن رسول الله أنها صلاة العصر .فلا يقبل اجتهاد مع وجود نص صريح للذلك القول الصحيح هو صلاة العصر .

-وعليها جمهور الناس أنها صلاة العصر ، وكذا قال ابن عمر ، وابن عباس ، وعائشة ، وابراهيم النخعي ، وأبوهريرة ، وأبي سعيد ، وحفصة ، وأم سلمة ، وسعيد بن جبير ، وقتادة ، والشافعي ، وأبي حنيفة ، واختاره الحبيب المالكي ( راجع تفسير ابن كثير )

------------------
فضلا أخي الكريم فسر لي كلامك هذا ماذا تقصد به :
قولك : ( أغلب الأسانيد التي أرفدوها في البحوث لها أبعاد غير سليمة فهي تمهد إلى القول بأن هناك آيات محرفة أو ناقصة ومثل ذلك وأيضا حاججتهم بأن لا وجود لإستناد في بحوثهم من القرآن)!!!


فسر لي هذا الكلام الذي ذكرته !!!!!!ماذا تقصد بأن هناك آيات محرفة أو ناقصة !!!




عدل سابقا من قبل الحق واحد في السبت مارس 05, 2016 3:13 pm عدل 1 مرات

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في السبت مارس 05, 2016 3:10 pm

وحياك الله أخي عبد اللطيف وجزاك الله خير على مداخلتك ومشاركتك الطيبة
بارك الله فيك .

وحياك الله أختي دعاء :
الحديث المرفوع :
هو ما أضيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، من قول أو فعل أو صفة. وقد يكون صحيحاً أو حسناً أو ضعيفاً بحسب حال سنده ومتنه.
والمرفوع إذا توفرت فيه شروط الصحة أو الحسن وجب قبوله.


حياك الله أخي جعبة الاسهم :
سعدت بمشاركتك أيضا وإضافتك .


مرحبا بكم جميعا .

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في السبت مارس 05, 2016 5:21 pm

الحق واحد حييت لست الذي يقول إنما كما بينت أنها تمهد لذلك وهو ما أتى عن أم سلمة عندما أمرت كاتب لها أن يكتب القرآن واذا بلغ الآية والصلاة الوسطى أن يراجعها لكي يضع بين قوسين صلاة العصر لكي لا تنسى أنها صلاة العصر وعلى ذلك قد يستغل البعض ما تم إرفاقة في البحوث وذلك ما أردت تفسيرة  وما أعرفة من سيرة صحابة رسول الله علية الصلاة والسلام أنهم يسألون مايحبون وهم يحبون الله وأمرة أكثر مني فهل وجدت في المراجع والكتب المحفوظة التي تنقل عنهم أي سؤال يصرح بة الرسول صلاة والسلام علية بحديث ينقل ويحفظونة عنة وليس سمعت وقال عن من سمع حتى أن مثل ذلك يقل من شأن الحديث وإن كان صحيحا وترى إختلاف النقل في الرواية والنقص والزيادة فمن يحدث عن الرسول صلى الله علية لن يزيد أو يبدل في نقلة لأن جميع الصحابة يعرفون الحدود ويلزمونها إيمانا والله يعلم الحق سبحانه
إضافة تعريفية
ينتهي اليوم بغروب الشمس ويبدأ يوم جديد آخر فإذا كان اليوم ينتهي بغروب الشمس فهل الواقع في وقت قبل الغروب يكون في الوسط منة الله سبحانه جعل الشمس والقمر حسبان لنعرف عدد السنين ( والحساب ) وجعل بداية العدد عند الغروب وحين بزوغ القمر فهو يستمر دون تغير حتى غروب الشمس ويبزغ من جديد بقياس أكبر من قياس اليوم الفائت الذي ضهر بة فإذا رتبت على ذلك علمت أمرا جهلة كثير والله عليم حفيظ سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في السبت مارس 05, 2016 10:38 pm

مرحبا بك أخي هابيل :
وروى ابن جرير من حديث أبي هريرة رفعه الصلاة الوسطى صلاة العصر ومن طريق كهيل بن حرملة " سئل أبو هريرة عن الصلاة الوسطى فقال : اختلفنا فيها ونحن بفناء بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفينا أبو هاشم بن عتبة فقال : أنا أعلم لكم ، فقام فاستأذن على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم خرج إلينا فقال : أخبرنا أنها صلاة العصر "
ومن طريق عبد العزيز بن مروان أنه أرسل إلى رجل فقال : أي شيء سمعت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الصلاة الوسطى ؟ فقال أرسلني أبو بكر وعمر أسأله وأنا غلام صغير فقال : هي العصر ،

ومن حديث أبي مالك الأشعري رفعه الصلاة الوسطى صلاة العصر وروى الترمذي وابن حبان من حديث ابن مسعود مثله ،
وروى ابن جرير من طريق هشام بن عروة عن أبيه قال : كان في مصحف عائشة حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وهي صلاة العصر وروى ابن المنذر من طريق مقسم عن ابن عباس قال : شغل الأحزاب النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الخندق عن صلاة العصر حتى غربت الشمس فقال : شغلونا عن الصلاة الوسطى

وفي فتح الباري لابن حجر قال :
روى الترمذي والنسائي من طريق زر بن حبيش قال " قلنا لعبيدة سل عليا عن الصلاة الوسطى ، فسأله فقال : كنا نرى أنها الصبح ، حتى سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول يوم الأحزاب شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر انتهى .
وهذه الرواية تدفع دعوى من زعم أن قوله صلاة العصر مدرج من تفسير بعض الرواة وهي نص في أن كونها العصر من كلام النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأن شبهة من قال إنها الصبح قوية ، لكن كونها العصر هو المعتمد ، وبه قال ابن مسعود وأبو هريرة ، وهو الصحيح من مذهب أبي حنيفة وقول أحمد والذي صار إليه معظم الشافعية لصحة الحديث فيه ، قال الترمذي : هو قول أكثر علماء الصحابة . وقال الماوردي : هو قول جمهور التابعين . قال ابن عبد البر : هو قول أكثر أهل الأثر ، وبه قال من المالكية ابن حبيب وابن العربي وابن عطية ، ويؤيده أيضا ما روى مسلم عن البراء بن عازب " نزل حافظوا على الصلوات وصلاة العصر فقرأناها ما شاء الله ، ثم نسخت فنزلت حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ، فقال رجل : فهي إذن صلاة العصر ، فقال : أخبرتك كيف نزلت " انتهى من كلامه .

---------------

أما قولك أن لفظ السماع في الرواية تقلل من صحة الحديث أو شأن الحديث !! فهذا كلام غير صحيح اطلاقا
معلوم عند علماء الحديث أن السماع من أقوى ألفاظ الرواية .
(سمعته أو أخبرني أو شافهني) هذه المرتبة الأولى ، وإنما كان هذا أقوى الألفاظ؛ لأنه يدل على عدم الواسطة بينهما قطعاً. ( راجع :تيسير الوصول إلى قواعد الأصول للشيخ عبد الله بن صالح الفوزان)

------------
والنقص والزيادة في الرواية هذا تحتاج أن تدرس علم الحديث ، حتى تفهم لما كانت النقصان أو الزيادة .
فباختصار السبب يرجع إلى عوامل كثيرة فقد يروي الرسول صلى الله عليه وسلم لراو ويفصله لراو آخر ، وقد يكون رواه اختصر الحدث وراه آخر فصل الحدث .، وقد يستعمل النبي صلى الله عليه وسلم لفظة مع رواه ويستعمل لفظة أخرى مع رواه آخر ، وهناك أحاديث متواترة لفظا ومعنا ومنها ما تواترات معنا لا لفظا لكنها صحيحة ...
وفي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم منها المقيد ومنها المطلق ومنها الناسخ ومنها المنسوخ ومنها المجمل ومنها المفصل ،،، وهكذا .

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأحد مارس 06, 2016 3:10 pm

آمنت بالله وحدة لا شريك له وبرسولة الأمي علية الصلاة والسلام

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الإثنين مارس 14, 2016 5:49 am

سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وبالله أستعين في الآية جعل الله الليل بعدد والنهار بعدد وأشار ربي سبحانه وتعالى إلى النهار باليوم مكمل وليس لاحق في فهم لبداية ونهاية فاليوم ينتهي عند غروب الشمس ويبدأ بعد غروبها ولا يكون هناك وسط بعد شروق الشمس أي إنتصاف يوم ولا إنتصاف وقت بين الصلوات وفي أمر طارئ هو أن بعد صلاة العشاء هناك وقت طويل لا صلاة مفروضة فية كذلك بعد صلاة الفجر لا وجود لصلاة مفروضة بوقت طويل كما أن الإنسان يسبت حالة موت صغرى ثم يحيى وما بينها وسط والله العليم الأعلى

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الثلاثاء مارس 15, 2016 10:53 pm

إدماج المشاركات ذات الاتصال تحت عنوان وموضوع غير ذي صلة من حيث الإلقاء وهو ما جعل الموضوع يؤخذ بالنقاش البعيد عن فحواة من الناحية العرضية وبعد إستمرار الحوارات والنقاشات ذات الصلة وإدلاء إسنادي وإستخراج الحجج من الأسانيد والبحث في مدلولاتها الإعتراضية والمتوافقة مع الفقة للإسناد المسند إلية الفعل والإشارة والتحديد وما يلزمة إسناد وقد بينت في النقاش مالا يوافقني علية الآخرون مع وضع الحجج التي احتجوا بها من أقوال منقولة وروايات مزايدة ومن مشاركات بعض الإخوة الذين فيهم سمة العلم والنقل العلمي الشرعي استخرج حجة علية وهي وجدت في المشاركة الاخيرة جملة أنها آية منسوخة فإن كان أمر الذي أمر بكتابة الكتاب وأمرة الشخصي بالوقوف عند موضع معين لوضع تعريف يختص بالموضع الموقوف عندة واختلاف تبينة المنقولات عن الصحب في المعرفة والجزم وزيادة على ذلك نقل أنا آتيكم بة فإذا كانت الآية منسوخة وتمت تلاوتها على نحوها وتعريفها على أنها تشير إلى ذلك الموضع فما هو الداعي لإختلاف الصحب والنقل عنهم واختلاف أهل العلم من المذاهب بموضع الإستدلال والأمر على ما أتى بة الأخ مقطوع مجزوم بة عن الرسول علية الصلاة والسلام إلا أن يكون هناك أمر مجزوز ومنقطع أدى إلى الإختلاف وما أريد أن أشير إلية هو الوصول إلى الفقة الصحيح والسليم والله العليم البصير سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الثلاثاء مارس 15, 2016 11:33 pm

أخي هابيل :
أسأل الله أن يشرح صدرك لمعرفة الحق
ركز أخي الكريم
الصحابة اختلفوا قبل أن يعلموا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم وبيانه عن المقصود بالصلاة والوسطى فكل من اختلف كانت له وجهة نظر كما استنجت أنت أيضا ، ولكن عندما علموا ببيان النبي صلى الله عليه وسلم وتصريحه بأن الصلاة الوسطى هي العصر توقفوا عن الإختلاف ، لأنه لا اجتهاد مع نص .
فلا يحق لك بعد وجود النص أن تجتهد وتحاول أن تقول أنها ليست صلاة العصر .


روى الترمذي والنسائي من طريق زر بن حبيش قال " قلنا لعبيدة سل عليا عن الصلاة الوسطى ، فسأله فقال : كنا نرى أنها الصبح ، حتى سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول يوم الأحزاب شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر انتهى .

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأربعاء مارس 16, 2016 2:09 am

حييت أغفلت أهم إشارة لنقاش ولم تبين فيها أو تتبين منها ولا تحتقن حتى لا يغشى عليك وتبصر وأما ما أغفلت فهو نقطة الوصل وبيان الفصل ومحور النقل مفادة أنة عندما نزلت الآية قبل نسخها تليت على لسان المصطفى علية الصلاة والسلام لأصحابة وذلك من التبليغ ومن غير العقل أن يختلف الصحابة أو يتسائلون وهم سمعوا الآية من قبل نسخها فإذا تكرمت استوعب ولا تستغلب واستفهم ولا تتهم والله العليم الشهيد سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء مارس 16, 2016 6:54 am

أخي هابيل :
حياك الله
عليك التسليم للنص الصحيح وليس للعقل أخي الكريم .لو كان الدين يؤخذ بالعقل لكان باطن القدم أولى من ظاهره في المسح .


1) قتل عدد كبير من القراء في بئر معونة في حياته صلى الله عليه وسلم.عام 4 من الهجرة
وغزوة الأحزاب عندما قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم عن أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر كانت عام 5 من الهجرة

2)وكذلك قول علي رضي الله عنه كنا نرى أنها صلاة الصبح فلو فرضنا أنهم كانوا يعلمون على الآية قبل النسخ فالآية بعد النسخ لم يذكر فيها صلاة العصر وذكرت الصلاة الوسطى فقط ، والنسخ له أحوال فيكون إلى بدل وإلى غير بدل ،لذلك تبادر في ذهن بعض الصحابة أنها صلاة الصبح بناء على اجتهاد منهم لأن صلاة الصبح قبلها صلاتي ليل يجهر فيهما وبعدها صلاتي نهار يسر فيهما .

3)وأيضا هناك من الآيات المنسوخة أنساهم الله فتكون الآية بعد نسخها أنساهم الله ، فرفعت من القلوب ،كما قال تعالى : ( ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ) ، وبقي مكتوبا في مصحف عائشة أنها صلاة العصر ، والدليل
روى ابن جرير من طريق هشام بن عروة عن أبيه قال : كان في مصحف عائشة حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وهي صلاة العصر )


فعموما اجتهادهم هذا وقف عندما قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم صريحا أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر .

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأربعاء مارس 16, 2016 7:58 am

سمعت من أحد العلماء أن الملائكة تجتمع في صلاة الفجر وبين أن الملائكة هم ملائكة الليل والنهار وهي الصلاة الوحيدة في ذلك كما أن العالم المتحدث تلى آية ( أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ) وكذلك هي الصلاة المنفردة بذلك والله يعلم الحق وهو العليم الخبير سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء مارس 16, 2016 8:30 am

أخي هابيل :
لا عبرة بقال فلان وقال فلان وما ذكر من أسباب منطقية ، مادام الرسول صلى الله عليه وسلم صرح أنها صلاة العصر في أحاديث كثيرة متواترة .


فالذين اختلفوا أيضا كانت لهم أسباب فأذكر لك بعضها :
- الذي قال أنها صلاة المغرب : قال لأنها متوسطة في عدد الركعات ليست ثنائية ولا رباعية ، وأيضا قبلها صلاتا سر وبعدها صلاتا جهر .
- ومنهم من قال أنها صلاة الظهر وحجتهم أنها أول صلاة صليت في الإسلام فليست هذا التوسط للترتيب ، وروي أنها كانت أشق الصلاة على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لأنها تجيء في الهاجرة .
- والذي قال أنها صلاة العصر لأنها قبلها صلاتا نهار وبعدها صلاتا ليل ، وجاء تصريح في أحاديث متواترة أنها صلاة العصر .
_ إلى غير ذلك من التحليلات المنطقية لاختيارهم فمنهم من قال صلاة الجمعة وهكذا بناء على تحليلات
ولكن عندما جاء الدليل توقفوا وعلموا كلمهم أنها صلاة العصر

لذلك صار القول أنها صلاة العصر بناء على الدليل الصريح الذي صرح أنها صلاة العصر ، وبقية الأقول كلها ضعيفة ضعفها ابن كثير ، والراجح بالديل هو صلاة العصر ، وهو قول الجمهور وابن عمر وعائشة وابن عباس وإبراهيم النخعي وعبد الله بن عمرو وأبو هريرة وأبي سعيد وحفصة وأم حبيبة وأم سلمة وسعيد بن جبيروقتادة ..ألخ ذكره ابن عطية .


أخي الكريم :
يجب علينا التسليم للنص الصريح الصحيح وليس للتحليلات العقلية !!!فجعل العقل هو مدار قبول الدين أو عدمه جعل كثير من أهل الفلسفة العقلانية ينكرون أمور الغيب وعذاب القبر ...ألخ

وكما ذكرت لو كان الدين يؤخذ بالعقل لكان باطن القدم أولى بالمسح على الخفين من ظاهره

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأربعاء مارس 16, 2016 9:40 am

لم أقل قال فلان من هوى نفسة قولا وإنما استشهدت بما استشهد بة من قول حق لا ريبة في إسنادة ودعم قولة حججي وتلاوتة للآية وجدت فيها  دليلا قاطع لا يحتاج إلى تأويل في دعم إشارتي للموضع الكائن فية الوقت المذكور وكل ذلك الفضل الذي خص الله بة صلاة الفجر يدل على الإشادة والإشارة والحفاظ عليها والله يعلم الحق وهو العليم الرقيب سبحانه
..................................
الله يعلم ما أعلن وما أسر ويعلم الغيب سبحانه في قول مستجد أن الله سبحانه وتعالى أمر رسولة علية الصلاة والسلام في الغزوات أو المعارك حين يأتي وقت صلاة مفروضة أن يصلوا وقد أصل العلماء الكيفية لذلك وفي موضع آخر وهو عندما يكونون أي الرسول علية الصلاة والسلام والمسلمين في وضع رباط أن تصلي طائفة وتحرس طائفة أخرى حتى إذا قضت الجماعة الأولى تحولت إلى الرباط وقامة المرابطة لأداء الصلاة جماعة أخرى ومن تلك الإرشادات بيان آخر يشد من إعتقادي بالوقت المذكور وليكن في العلم أن النقاش للبحث عن الحق وتثبيتة وليس للجدل والاستعلاء أو التمجيد والله الحميد المجيد وهو العليم الحكيم سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء مارس 16, 2016 3:01 pm

أخي الكريم :
مرحبا بك
أخي هابيل :
أعلم أنك لم تقل قول فلان وعلان من نفسك ولكنك أخذت بأقوال هؤلاء المبنية على تحليلاتهم في الأمر دون دليل صحيح صريح  من النبي صلى الله عليه وسلم يقول أن الصلاة الوسطى هي صلاة الصبح وتركت الحديث الصحيح الصريح الذي يقول أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر
وأنت تقول أن الفضل خصت به صلاة الفجر ، فلتعلم أنه ذكرت آيات خص فيه فضل صلاة الجمعة في سورة الجمعة لذلك كان من الإجتهادات قيل أنها صلاة الجمعة ، ومع هذا كل هذه الأقوال تكون غير صحيحة والصواب هو تصريح النبي صلى الله عليه وسلم أنها صلاة العصر .

ولتعلم يا أخي الفاضل أنه لا اجتهاد مع النص فغير مقبول الإجتهاد مع وجود نصر صريح صحيح
فلا تقدم اجتهادات أحد من الناس على تصريح الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث متواترة أنها صلاة العصر

قال تعالى :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

وقال الله تعالى : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا).[الأحزاب:36].



قال الشافعي : "أجمع الناس على أن من استبانت له سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له أن يدعها لقول أحد من الناس. إعلام الموقعين.

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأربعاء مارس 16, 2016 3:59 pm

سأكون أكثر حدة ما نقل عن الرسول علية الصلاة والسلام مكذوب علية وعلى ذلك شواهد من اصل النقل فلا تلزمني أو تلزم أحد بما ينقض اصلة ففي مشاركتك السابقة والتي تحوي ما أغفلت ولم تأتي بأي بينة فية أو عنة ولا وضعت في ميزان العقل ما نقل فلست هنا انقل لأحد حتى أنتظر أن يسوق فكري بمقتضى هواة ورغم الأدلة من الكتاب والسنة التي أوجدت لها إشارة عليها مثل وجود تعاقب الملائكة في صلاة الفجر خاصة وذكر إن قرآن الفجر كان مشهودا وقسم الله سبحانه وتعالى بصلاة ووقت الفجر ثم ترفد إصرارك بعدم إعمال العقل في تصحيح النقل أو الحكم فية وعلية وتنهاني بأن لا أستخدم العقل عند ورود نصوص فيها من اصل نقلها ريب وتضارب لقد أهملت ما وهبك الله وميزك بة عن كثير ممن خلق قال الرسول علية الصلاة والسلام حديثا مفادة من كذب علي متعمدا فليتبوءا مقعدة من النار ولم تأتي المنقولات بصريح حتى تكون لك الحجة وتصر وتعمي عيناك وعقلك عن ما أتيت بة من منقول ففيها كما نوهت تضارب وصاحب اللب يعقل ذلك أخي إن الله سبحانه وتعالى بين للإنسان أن لا يعبد إله غيرة إلا ببرهان وهي دعوة لإعمال العقل والإستهداء للحق بالحق والله يهدي من يشاء وأدعوك أن تزيل الغشاوة التي على بصرك وتحكم عقلك فيما أغفلت وتحاشيت الحديث فية وعنة والله العليم البصير سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  الحق واحد في الأربعاء مارس 16, 2016 5:15 pm

أنت من تصر يا أخي الفاضل  على أن الصلاة الوسطى في صلاة الفجر رغم أنه ليس أدلة تصرح بذلك بل مجرد اجتهادات ليس عندهم دليل يصرح أن  النبي قال الصلاة الوسطى صلاة الصبح ، مثل الإجتهادات التي قالوا أنها صلاة الجمعة لأن الله ذكر عن فضلها في سورة الجمعة ، ...ألخ

فلا تكثر الجدل  يا أخي الكريم ،بعد وردود الحديث الصحيح الصريح فلا اجتهاد مع النص .

فهذه نقولات لأحاديث صحيحة، كلها النبي صرح أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر .


روى ابن جرير من حديث أبي هريرة رفعه الصلاة الوسطى صلاة العصر ومن طريق كهيل بن حرملة " سئل أبو هريرة عن الصلاة الوسطى فقال : اختلفنا فيها ونحن بفناء بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفينا أبو هاشم بن عتبة فقال : أنا أعلم لكم ، فقام فاستأذن على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم خرج إلينا فقال : أخبرنا أنها صلاة العصر "
ومن طريق عبد العزيز بن مروان أنه أرسل إلى رجل فقال : أي شيء سمعت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الصلاة الوسطى ؟ فقال أرسلني أبو بكر وعمر أسأله وأنا غلام صغير فقال : هي العصر ،

ومن حديث أبي مالك الأشعري رفعه الصلاة الوسطى صلاة العصر وروى الترمذي وابن حبان من حديث ابن مسعود مثله ،
وروى ابن جرير من طريق هشام بن عروة عن أبيه قال : كان في مصحف عائشة حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وهي صلاة العصر وروى ابن المنذر من طريق مقسم عن ابن عباس قال : شغل الأحزاب النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم الخندق عن صلاة العصر حتى غربت الشمس فقال : شغلونا عن الصلاة الوسطى

روى الترمذي والنسائي من طريق زر بن حبيش قال " قلنا لعبيدة سل عليا عن الصلاة الوسطى ، فسأله فقال : كنا نرى أنها الصبح ، حتى سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول يوم الأحزاب شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر انتهى .


إعمال العقل ليس في قبول  الدليل الصحيح الصريح والمتواتر فترفضه لأنه لم يوافق العقل !
إعمال العقل في الدين مطلوب دون أن يتجاوز حده فيرفض أدلة الكتاب والسنة الصريحة بحجة أن العقل لايوافقه !!!
فلا اجتهاد مع النص .



لو كان الدين بالعقل لكان باطن القدم أولى من ظاهره في المسح على الخفين كما ذكر  ذلك أيضا علي رضي الله عنه .
العقل مع النص عليه التوقف ، لذلك جاءنا من يرفض الإيمان بعذاب القبر بحجة أن العقل لايوافقه !! وجاءنا من يرفض وجود الجن بحجة أن العقل لايوافقه !!!( الذين يؤمنون بالغيب ) فمن صفات المؤمنون يؤمنون بالغيب وإن لم يوافقه العقل .

في النصوص الصريحة الصحيحة وجب التسليم وليس عرضه للعقل ليتخير منه ما شاء ويرفض ما شاء !!! كما قال تعالى ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أن يكون لهم الخيرة من أمرهم )

فإذا علم ينص صريح وصحيح من الكتاب والسنة ليس له الخيرة من أمره في قبوله أو رفضه بل وجب عليه التسليم
وقال تعالى :
فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا



هات دليل صحيح صريح عن النبي صلى الله عليه وسلم  يقول أن الصلاة الوسطى هي صلاة الصبح صراحة !!
وسؤالي لك !! ماذا تفعل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي صرح فيها أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر هل ترميها لأنها لم توافق العقل والتحليلات !!!

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.
avatar
الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  هابيل في الأربعاء مارس 16, 2016 5:55 pm

سأتحدث تحليلا في البدء ذكرت المنقولات أن الصحابة إختلفو في موضعها من الصلوات ثم أتت المنقولات بأن قرآن خاص بشخص منصوص بين قوسين بعد الصلاة الوسطى ( صلاة العصر ) ثم أتت المنقولات أن علي ابن أبي طالب أول من أسلم من الصبيان قال سمعت رسول الله علية الصلاة والسلام يوم الأحزاب أنة قال شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر ثم أتت منقولات فيها أنها من الآيات المنسوخة لاحظ أن إختلاف الصحابة لم يرد فية نقاش وفيهم من نجى من القتل في الواقعة التي ذكرت ومنهم علي ابن أبي طالب ليكون الإختلاف مبني على بينات وهدى ثم القول أن القرآن الخاص بشخص المذكور موجود فية ذلك ولم يتطرق أهل العلم الذين ذهبوا في البحث عن ذلك ثم القول على عن علي ابن أبي طالب أنة قال كما هو مذكور في المصحف الشخصي لاحظ مصحف شخصي كا الذي لدى الرافضة فية ماليس في القرآن الكريم حسب زعمهم ثم منقول أنها آية منسوخة وسبحانه ربي الذي لا يظل ولا ينسى ووجود في الصحابة ممن سمعوها اول مرة وهم الذين يتلون القرآن ويحفظونة والله على كل شيء حفيظ سبحانه ولم يأتي المنقول بغير أنهم إختلفو وذهب عن الناقل أن الآية منسوخة حدث العاقل بما يعقل إن التسليم المطلق لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى وأمرهم شورى بينهم عند الإختلاف والرأي الحكيم الموافق مع الأدلة من الكتاب والسنة يؤخذ وإن كان مخالف لرأي الآخرين فعندما لا تجد في كتاب الله آية واحدة عن صلاة العصر وتجد منقولات فيها تضارب عن ذلك فأيهما أحكم وأصوب ضع ذلك في ميزان عقلك وأخبرني عن حكمك فية أخي وعندي حدس بأنك أختي ولا يهم مادام أن النقاش يرغب في الوصول إلى الحق لا غير والله يحق الحق وهو الحفيظ العليم سبحانه

هابيل
ضيف كريم

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 22/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أدلة حجية أحاديث الآحاد ووجوب العمل به والرد على منكريه

مُساهمة  عبد اللطيف في الأحد مارس 27, 2016 5:55 pm

الحق واحد كتب:وحياك الله أخي عبد اللطيف وجزاك الله خير على مداخلتك ومشاركتك الطيبة
بارك الله فيك .

وفيك بارك الرحمن.
avatar
عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى