ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

السيناريو القادم

اذهب الى الأسفل

السيناريو القادم

مُساهمة  حورية في الإثنين مارس 07, 2016 11:29 pm

من سنن الله ان يأتي الرسول على غير ما يحب منتظريه
مثلا اليهود كانو ينتظرون نبيا ملكا اتاهم رسول الله محمد لا ملك له ،غنيا و لكنه كان فقيرا، عالما ولكنه كان أمي، يهوديا ولمنه اتاهم عربيا...
باختصار يأتيكم المهدي على عكس مال تحبون من ألف للياء
لماذا؟ لانها سنة الله في الارض الفتنة التمحيص ذ

مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ

ماا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ...ما كان الله يعطيكم اسمه ...يقول العلماء اسمه محمد ودليلهم الحديث و لكن في الواقع الحديث لا يعطي اسمه
نقول واطئ الحديد النحاس....واطئ اسم محمد اسم مصطفى او مختار او عمر او فيصل ....في الواقع الحديث جد ذكي يعطيكم الاسم و الواقع هو يتوهكم عنه

تابع هذه الرؤيا:
رأيت المهدي عليه السلام ينظر لكرسي الخلافة وهو خالي لا يجلس عليه أحد و كان هناك قتال شديد عليه وكانت الناس تنظر للكرسي من كل الجهات وأي شخص يريد أن يجلس عليه يقولوا هو كاذب كاذب مهما بين لهم وكان المهدي يخاف أن يبين لهم ذلك أن يكون مصيره أن يكذبوه فرأيت أن الأمر قد أزف وصارت المحن من كل صوب والعدو قد أقترب جدا فاضطر المهدي الي أن يقول لهم أنه ليس المهدي ولكنه سيجلس في الكرسي ويقود الأمة مؤقتا الي أن يظهر المهدي الحقيقي فينهض له من الكرسي وفعلا صدقوه فجلس علي الكرسي وهدأت الفتن وسكت الناس الا من بعض الممتعضين الذين قبلوا الأمر علي مضض.

ان لم يحدث الخسف فلست المهدي و المهدي يعلم هذا و الخسف ليس في زمانه و يعلم أنه سيكذب و لكنه لا يهتم بهذا بقدر اهتمامه بالانجازات التي يرتب لها فهو مرتب و يعلم ماذا يريد

لاحظ هذه الرؤيا:

رأيت المهدي يبحث في إسمين الإسم الأول كان عبد الرحمن والإسم الثاني كان مرتبط بناصر وكان المهدي ينشغل بمعرفة هذا الإسم فلم يكن واضح وكان يبحث على الإسم الذي هو قبل اسم ناصر وكان هنالك إسم ثالث لم ينشغل به كان ربما إسمه عبد الله وكان هذا الإسم هافت جداً وغير واضح كأنه يختفي أما الإسمين السابقين فكانا واضحين ولاكن كان ينشغل بالبحث في الإسم الذي هو قبل اسم ناصر المركب وبعدها إستيقضت من النوم وأستغربت في هذا الحلم الغريب،

لا ينشغل باضهار اسمه لكم بقدر اسمين سيعمل بهما

حينما تقرأ هذا الحديث":العجب أن ناسا من أمتى يؤمون هذا البيت برجل من قريش وقد لجأ إلى البيت حتى إذا كانوا بالبيداء خسفت بهم فقلنا يا رسول الله أن الطريق قد يجمع الناس قال نعم فيهم المستنصر والمجنون وإبن السبيل فيهلكون مهلكا واحدا ويصدرون مصادر شتى

هذه الحادثة لم يقل الرسول انه المهدي المقصود بل نحن من أولنا هذا و الخطير في الأمر جعلناها شرط لمعرفته ...و هنا الفتنة تبدأ ...ما ظنك ان الرسول تعجب من هذه الرؤيا لما رأها لأول مرة هل لان امته تحارب المهدي فهو يعلم من سنن الله ان كل رسول له أعداء أو هل تعجب لان الله خسف بجيش من اجل مسلم ولكنه يعلم ان الله يفعل اكثر من ذلك لنصرة الصالحين...تعجب الرسول من جيش يتوجه بقتل رجل يعتقدون انه المهدي و لكن المهدي الحقيقي ظهر فيتعجب كيف يظنون انه هو و قد مضى فيهم سيظهر المهدي في عصر التكنولوجيا لان في الملحمة التي يحظرها يخر الطائر ميتا من شدة القصف بالرصاص كما جاء في الحديث...اما في زمن العائذ تكون الحياة بدون تكنولوجيا بدليل عودة نظام تكوين الجيش الى سيرت الجيوش القديمة يرافق الجيش أنواع مختلفة من الأفراد غير المحاربين و التجار قصد متاجرة الجيوش هذا نظام لا نعمل به الآن الجيش جيش مكون و منظم بحد ذاته

المشكلة ان الاحاديث كلها وضعناها في زمن واحد و كأن الدنيا بقية منها 100سنة فقط و اختلطت الامور علينا

مثلا هذا الحديث:بينما نحن حول رسول الله نكتب، إذ سئل رسول الله : :أى المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مدينة هرقل تفتح أولا

وكان هرقل الكبير أبو الامبراطور هرقل يعمل حاكما علي الولاية البيزنطية في شمال افريقيا سنة 607 م,,وهناك ولد هرقل الابن اذن مدينته في احاء تونس و الفعل اول ما فتحت شمال افريقيا
ولا يزال فتح روما و قسطنطينة لو يرد بعد و هنا نسأل لماذا الرسول الكريم اجابهم و لم يجبهم في نفس الوقت لانه يعلم ان الاجابة عليها هي مفتاح مفاتيح فهم الحقيقة
والفهم هنا ان فتح ايطاليا في زمن و فتح القسطنطينية في زمن أخر
فتح ايطاليا في عهد المهدي عهد التكنولوجيا
و فتح القسطنطينية في زمن بعده بكثير تنعدم فيه التكنولوجيا لانه جاء في الحديث يعلقون سيوفهم و ليس اسلحتهم و رششاتهم

كل شئ منظم في احاديث الرسول ولكن المشكلة في فهمنا

و أمور اخرى لم اسردها بعد و لكن يمكن ان اعطيك اتلسيناريو التقريبي

سيبدأ اكتشاف المهدي من علم يتحدث به لم تسمع به من قبل و عندما يظهر اكثر ما ينكره المتدينون و بعض الدعاة و اكثر من يؤمن به و يتبعه العامة و .... سيظهر من دون جيش الخسف لذلك سيظهر المشككين سيحكم على اختلاف بينكم و دول الغرب تندلع حرب سيحارب كل الغرب وحده و معه بضع مسلمين أما حكام العرب فينظرون إليه على انه متهور أو إرهابي و حين ينتصر عليهم يبدؤون في الانضمام إليه خشيتا على مناصبهم فيتقبلهم بكل سماحة فينتصرون..... ثم يهجم على إيطاليا و يفتحها بعد فتح إيطاليا تعتقدون أن الدجال سيخرج و لكنه في الواقع لا يخرج لان الرسول قال يخرج حين تذهلون عن ذكره و هذا ينافي زماننا الذي ننتظره كل لحظة و نتيجتا لهذا الانتظار تخرج شائعات انه خرج و المهدي يعلم انه لم يخرج فيقوم بإرسال 10 فوارس و يعلم انه لن يجدوه و لكنه كتشريف من الله و الرسول ليعترف بهم و ينصبهم كأحسن 10 فوارس على وجه الأرض كلها..... بعد هذا يضع القيادة الأولي في القدس و يحكم بالقران......السؤال إذا كان عصر الخسف ليس في عصره و الدجال و عيسى لن يخرج في عهده فكيف تعرفونه ......إذا رأيتموه يفتح إيطاليا فذاك المهدي إذا حدثت حرب بين دولتين مهما كان دينهما و تدخل و أوفقها بالقوة فذاك المهدي إذا ما حدثت مجاعة في بلد ما مهما كانت جنسيتها أو دينها و أنقذها فذاك المهدي إذا ما اعطي المال صحاحا أي الذي يعمل يعطى المال الكثير و الكسلان يعطى المال العادي كل على حسب مجهوده. فذاك المهدي.....لأنة جاء يملأ الأرض قسطا و عدلا و ليس للعرب فقط بل لكل العالم..............بعد وفاته ستحاول أوروبا استرجاع إيطاليا التي أخذة منها بعدة محاولات و لا تنجح فيصبح الأوروبيون و الأمريكان مسلوبي مقدساتهم مثلما كنا نحن مسلوبي القدس .......ثم تعيشون في رخاء و عزة بحكم منظم و متداول لمدة 200 أو 500 سنة حتى ينزل عليكم الطارق النجم الثاقب فيدمر التكنولوجيا و تبدأ الفتن ولكن مع ذلك تبقون متماسكين و أقوياء و يحكمكم القحطاني و الجهجاه و يخرج جبل الذهب من الفورات و تشتد الفتن و يتخاصم على حكم مكة 3 من أولاد الملوك هنا يظهر العائذ بالبيت و يخسف بالجيش فتظنون انه المهدي و لكن المهدي الحقيقي حكم و مضى لذلك الرسول ص قام متعجبا من نومه لرؤية الحلم لأول مرة تعجب لما يبايعونه على انه المهدي و المهدي مضى بينهم ....و السبب أن الدعاة الذين اختلفوا مع المهدي في بادئ الأمر روجوا و أشاعوا بأنه لم يأتي بعد ...ويفعل الله ما يريد لعطي الحكم لهذا العائذ المتفاجئ الرافض للحكم سيحكم بالسنة و في عهده يوضع المال في عباءته و يحملها الفقير.....ثم تعيشون إلى ما يقارب 1000 سنة من ظهور المهدي و تنسون خروج الدجال و تذهلون عن ذكره تعلمون بوجوده و لكن منشغلون عن خروجهو لا يذكر في المنابر في هذه اللحظة يحضر الأوروبيون هجوما اخز لتحرير إيطاليا منكم فتحاول أوروبا استعادتها فتصدوهم على الجهة الغربية من إيطاليا ...و هنا تقول أوروبا أعطو استفتاء لأهل إيطاليا إن كانوا يريدون ضم مدينتهم إلينا فيكون رد المسيحيين آلإيطاليين الساكنين إيطاليا تحت رعاية المسلمين اختيارهم إن يبقوا مع المسلمين فيستشيط غضب أوروبا و يتسللون من فوق إيطاليا مرورا بتركيا القسطنطينية فتخون تركيا العرب و تفتح لهم معبرا ينزلون في دابق و يقول الاروبيون خلو بيننا و الذين سبو منا أي سنحارب المسيحيين آلإيطاليين الذين رفضونا و لكنكم لن تسمحوا لهم بمسهم تكون الحرب بالسيوف ينتصر فيها العرب و يعيدون فتح القسطنطينية لخيانتها و هم كذلك ليس لهم أي شك في أن الدجال سيخرج كما قلت سابقا حرب روتينية و مشغولون عن خروج الدجال فالذي يذكرهم هنا به هو الشيطان يبعثه الدجال ليعلن خروجه لأنه يعلم انهم غير مهتمين بذكره في هذا الزمان ثم ينزل عيسى على إمام صالح يؤم المسلمين و هو ليس بالمهدي يقول الرسول كيف انتم .....و إمامكم منكم* يقصد بها لم تفرقكم فتنة الدجال و بقيتوا مجتمعين ...................................و الباقي تعرفونه.....الله اعلم

حورية
ضيف كريم

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 27/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى