ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

نتنياهو يتراجع عن إدانة جندي أعدم شابا بالخليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نتنياهو يتراجع عن إدانة جندي أعدم شابا بالخليل

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الأحد مارس 27, 2016 11:09 pm

نتنياهو يتراجع عن إدانة جندي أعدم شابا بالخليل


دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن "أخلاق" الجيش الإسرائيلي بعد اعتقال جندي بتهمة إطلاق النار على جريح فلسطيني وقتله، وهو ما اعتبر تداركا لتصريحاته وتراجعا عن إدانة الجندي القاتل.

وقال نتنياهو في بدء الجلسة الأسبوعية لحكومته اليوم الأحد إن "أي تشكيك في أخلاق الجيش أمر مرفوض وشائن". كما نقل بيان صادر عن مكتب نتنياهو قوله "الجنود الإسرائيليون أولادنا يحافظون على قيم أخلاقية عالية وهم يحاربون بشجاعة قتلة متعطشين للدماء في ظروف عملياتية صعبة".

وكان نتنياهو قد دان عمل الجندي الخميس بعدما أكد أن تصرفات الجندي لا تنسجم مع قيم ومبادئ الجيش، لكن ما حدث أثار جدلا في صفوف الطبقة السياسية الإسرائيلية وأجج النقاش حول رد القوات الإسرائيلية على أعمال العنف الحالية.

وقال وزير التعليم نفتالي بينيت من حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف، إن تأنيب الجندي يضر بالبلاد. وأضاف أن "الهجوم على الجندي الذي يحمينا جميعا قبل أن يبدأ التحقيق يضر بالجيش ويضر بوضع إسرائيل في العالم ويضر بمساعينا لإحباط أية هجمات مستقبلية".

وعلى أثر ذلك نشر نتنياهو على صفحته في فيسبوك تصريحا يعلن فيه عن دعمه للجيش، معتبرا إياه "الجيش الأكثر أخلاقية" وتدارك تصريحاته بعد إعدام الشريف بدم بارد، وهو ما اعتبره موقع يديعوت أحرونوت تراجعا عن تصريحاته بإدانة الجندي بشكل قاطع.

وقال نتنياهو "أنا متأكد أن التحقيق الذي يجري حاليا يأخذ بالاعتبار جميع الظروف".

وحاول نتنياهو تبرير ما حدث في الخليل وكتب "ما جرى في الخليل لا يمثل قيم الجيش. يتوقع الجيش من جنوده التصرف بأعصاب باردة ووفق تعليمات إطلاق النار". وأضاف أن "الجنود يصدون بأجسادهم هجمات إرهابية قاتلة ضد مواطني إسرائيل، وهم يستحقون كل سند".

وتابع أن "الهجوم على الجيش ووصفه بغير الأخلاقي منافٍ للحقيقة. الجيش لا يعدم أي شخص. وبشأن الحادثة الأخيرة، أعتمد على الجيش في إجراء تحقيق مسؤول وعادل، كما يفعل دائما".

وكان جيش الاحتلال قد اعتقل الخميس جنديا ظهر في تسجيل فيديو وهو يطلق النار على رأس شاب فلسطيني مصاب ممدد على الأرض بعد طعنه جنديا آخر، والسكين ملقى بعيدا عنه.

ويظهر شريط الفيديو الذي تم تبادله بشكل واسع على الإنترنت وعرضته قنوات التلفزيون الإسرائيلية الخاصة والحكومية، واحدة من أوضح الحالات في استخدام القوات الإسرائيلية للقوة المفرطة في موجة العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وندد المدافعون عن حقوق الإنسان بـ"الإعدام" ووصفه الفلسطينيون بـ"جريمة حرب".

المصدر : الجزيرة


حملة بإسرائيل لتشريع الإعدام الميداني للفلسطينيين


وديع عواودة-حيفا

بعد جريمة إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في الخليل على يد أحد جنود الاحتلال، يشهد الكيان الإسرائيلي حملة واسعة بمنتديات التواصل الاجتماعي وفي الإعلام بمشاركة وزراء وناشطين وصحفيين تسعى لتبرئة الجندي القاتل، وأكثر من ذلك فإنها تسعى لتهيئة الأجواء وتغيير نظم التعامل مع الفلسطينيين، بحيث يصبح إعدامهم ميدانيا مشروعا وبشكل رسمي حتى عندما يكونون أسرى أو جرحى.

وعدّ الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي أن الجندي القاتل الذي مُدد اعتقاله اليوم يومين قام بعمل خطير، لكنه مع حملات التضامن الواسعة بالشارع الإسرائيلي وعد بأن تجري ما سماها "معالجة نزيهة للجندي".

دعم نتنياهو
وفي سياق متصل، انضم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة اليوم لمحاولات تبرير الجريمة بشكل مباشر وغير مباشر، وحمل بشدة على من انتقدها بقوله إن تفنيد أخلاق الجيش الإسرائيلي أمر مرفوض وشائن.
راز: حسابات سياسية جعلت نفتالي يؤكد أن الجندي ليس قاتلا (الجزيرة)

وتجاهل نتنياهو شريط فيديو لمنظمة "بتسيلم" الذي فضح جريمة الإعدام بعد أسبوعين من جريمة مشابهة بحق منفذ عملية يافا قبل أسبوعين، وزعم أن الجنود "يحافظون على قيم أخلاقية عالية، وهم يحاربون بشجاعة قتلة متعطشين للدماء في ظروف عملياتية صعبة".

وفي محاولة للتخفيف من وطأة الإعدام الميداني قال نتنياهو "إنني متأكد من أنه بأي حال من الأحوال وفي هذه الحالة أيضا فإن فحص ملابسات الحادث يأخذ بعين الاعتبار كل الظروف ذات الصلة". لكنه عدل موقفه وتراجع حتى عن الانتقاد المخفف المبطن بعدما بادر عدد كبير من وزرائه بالدفاع بطرق مختلفة عن الجندي بدوافع شعبية، كما يؤكد المعلق ميناشيه راز للجزيرة نت.

ويعتقد راز أن حسابات سياسية انتخابية حرّكت وزير التعليم رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت بتأكيده القاطع أن الجندي ليس قاتلا، وتوبيخه من انتقدوا القتل بتساؤله: هل فقدنا رشدنا فنحن في حالة حرب؟

وفي السياق نفسه، ذهب وزير الخارجية السابق رئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان إلى القول إن الجندي ربما تصرف بشكل سليم أو خاطئ، لكن المؤكد أن الحملة عليه منافقة وغير محقة.

فتوى بالقتل
وقال ليبرمان في صفحته بفيسبوك "جندي مخطئ ويبقى على قيد الحياة أفضل من جندي متردد يقتله مخرب"، وكان الحاخام الأكبر لإسرائيل يتسحاق يوسف طالب بفتوى قبل أسبوعين بقتل كل فلسطيني يحمل سكينا ضد اليهود، ووجه انتقادات حادة لقائد الجيش غادي آيزنكوت الذي أمر في وقت سابق جنوده بعدم إطلاق الرصاص على أي فتى أو فتاة فلسطينية تحمل مقصا.
متسناع: أدعو للتريث وعدم إصدار الأحكام السريعة على "حادثة الخليل" (الجزيرة)

وتثير عملية الإعدام الميداني والحملات جدلا بإسرائيل نتيجة معارضة أوساط سياسية وعسكرية داخلها لهذا التوجه، لأنها ترى فيه تدهورا أخلاقيا خطيرا يمس مصالحها أيضا. وانتقدت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها اليوم ما وصفته بالقتل، كما انتقدت عمليات تحريض السياسيين، وتشد على يدي قائد الجيش الذي يبدي معارضته لعمليات الإعدام في تصريحاته منذ الهبة الفلسطينية.

وحذرت الصحيفة من حملة تأييد الجندي القاتل والدعوة لتغيير أنظمة قوانين إطلاق النار، ونبهت إلى أن القتل يأتي على خلفية أجواء مشبعة بالتحريض والتضليل والتشجيع على القتل يقودها وزراء وحاخامات.

مسؤولية السياسيين
البروفسور أسا كاشير كاتب الميثاق الأخلاقي للجيش نحا منحى هآرتس نفسه بقوله للإذاعة العامة اليوم إن دولة طبيعية لا تتصرف بهذه الطريقة، وشدد على ضرورة قيام قادة الجيش بكبح الجنود وتعليمهم القيم، لا سيما أن السياسيين يشجعونهم على ارتكاب أفعال غرائزية، مؤكدا في الوقت نفسه أن حادثة الخليل تتناقض مع طهارة السلاح والأخلاق وكرامة الإنسان.

وردا على سؤال الجزيرة نت اكتفى الجنرال بالاحتياط عضو الكنيست الأسبق عميرام متسناع بدعوة الجنود لتنفيذ تعليمات الجيش وعدم التصرف كما يحلو لهم، ودعا للتريث وعدم إصدار الأحكام السريعة على الحادثة المشار إليها قبل التحقيق، رافضا عدّ ما حصل إعداما بمبرر أن شريط الفيديو يثير شكوكا بارتكاب عمل خطير يستحق التحقيق العميق.

المصدر : الجزيرة


جندي إسرائيلي يفجر بدم بارد رأس فلسطيني جريح Israeli soldier executes wounded Palestinian




_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17018
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نتنياهو يتراجع عن إدانة جندي أعدم شابا بالخليل

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الإثنين مارس 28, 2016 7:24 pm


تهديدات لمصور جندي إسرائيلي أعدم فلسطينيا

قال عماد أبو شمسية، الذي وثّق قتل جندي إسرائيلي لفلسطيني جريح ممدد أرضا، إنه يتعرض لتهديدات بالقتل من قبل المستوطنين.

وأضاف لوكالة رويترز للأنباء "أتلقى اتصالات من أرقام خاصة يتحدث فيها المتصل بالعربية ولكن بلكنة غير عربية، يقول لي أنت ستندم من أجل تصوير هذا الفيلم.. سنحرق بيتك ونحرقك داخل البيت إذا ظللت فيه".

ويقيم أبو شمسية مع زوجته وأطفاله الخمسة على بعد أربعين مترا من الحاجز الذي قُتل عنده شابان فلسطينيان يوم الخميس برصاص جيش الاحتلال، وعلى الجهة الأخرى تبعد عنه مستوطنة تل الرميدة خمسين مترا.

وقد تعرض منزله لهجوم يوم الجمعة من قبل المستوطنين إلا أن أحدا لم يصب بأذى، وأشار أبو شمسية إلى أن ضابطا بشرطة الاحتلال أخبره بأنهم موجودون لمنع أي اعتداء على منزله من قبل المستوطنين.

ويظهر تسجيل الفيديو الذي صوره أبو شمسية الجندي وهو يطلق النار الخميس على رأس فلسطيني جريح ملقى على الأرض بمدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، حيث قال جيش الاحتلال إن الفلسطيني طعن جنديا وأصابه بجروح وصفت بالطفيفة.

اعتقال القاتل
وقال الجيش الإسرائيلي إن الجندي الذي أطلق النار اُعتقل "للاشتباه في القتل" وقد يصبح أول فرد من قوات الاحتلال يُتهم بالقتل منذ بدء موجة الهجمات الفلسطينية التي غالبا ما تواجه بالقتل في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأثار تحقيق يجريه جيش الاحتلال في واقعة القتل خلافات داخل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في أول إجراء قانوني من نوعه خلال أعمال عنف مستمرة منذ ستة شهور.

وذكر أبو شمسية أن الجيش الإسرائيلي استدعاه يوم الحادث وحصل منه على المادة الأصلية المصورة، ووجه إليه مجموعة من الأسئلة من بينها ما إذا كان قد أدخل أي تأثيرات فنية على المادة المصورة.

وبينما يرى أبو شمسية أنه تمكن من توثيق الجريمة، فقد ذكرت الخارجية الفلسطينية على موقعها الرسمي أن مقاطع الفيديو تظهر إطلاق النار على الشاب وهو مصاب و"تؤكد صدق الرواية الفلسطينية التي لطالما حملت الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها المختلفة المسؤولية المباشرة عن عمليات الإعدام الميدانية."

وأضافت الوزارة الفلسطينية أنها "تأخذ على عاتقها رفع هذه القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية ذات الاختصاص".

المصدر : رويترز


محلل إسرائيلي: قتل الفلسطينيين عمل "عسكري مميز"

18/6/1437
أشاد المحلل السياسي الإسرائيلي جولان برهوم، بإطلاق جندي إسرائيلي النار على الشاب الفلسطيني عبدالفتاح الشريف (21 عاما) وهو ممدَّد على الأرض، بقوله إنه عمل "عسكري مميز".

جيوش عربية
وأكد برهوم، خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "i24" الإسرائيلية، أنه على "ثقة"، بجيش الاحتلال، نافيا وجود "أي تعليمات لإطلاق نار عشوائي" ضد الفلسطينيين.

وأضاف: "ما قام به الجندي عمل فردي، ودفاع عن النفس، ومن يريد أن يتحدث عن إطلاق نار عشوائي (..) هناك جيوش عربية تتصرف مثل الوحوش".

ووثقت كاميرا نشطاء ينتمون لمؤسسة منظمة "بتسيليم" الإسرائيلية، الخميس الماضي، تقدم أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي نحو الشهيد الشريف وهو مصاب وملقى على الأرض، مطلقا النار على رأسه من مسافة قريبة، في منطقة تل الرميدة وسط مدينة الخليل المحتلة.

ووفقا لما نقلته القناة العاشرة الخميس؛ فقد زعم الجندي الإسرائيلي خلال التحقيق معه، أنه "اشتبه بأن الشاب الفلسطيني كان يحمل حزاما ناسفا، وينوي تفجير نفسه".

الوجه الحقيقي
ونقلت القناة عن محامي الجندي الإسرائيلي قوله: "كل يوم نحن نرى إرهابيا مطروحا على الأرض، ويرتدي معطفا سميكا حوله، ولا يمكننا معرفة ما يوجد تحته"، مضيفا "من المشاهدة الأولية؛ الجندي تصرف بطريقة صحيحة ومجدية ونافعة وموضوعية؛ للقضاء على مركز الخطر" على حد قوله.

وتعليقا على كلام المحلل الإسرائيلي؛ قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني فايز أبو شمالة، إن "هذا هو الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال؛ التي قامت على القتل والاغتصاب وتشريد ملايين الفلسطينيين، وهذا الكلام في صميم الفكر اليهودي".

وأضاف لـ"عربي21": "يكفينا الاستشهاد بما أفتى به الحاخام اليهودي الأكبر إسحاق يوسف، حيث قال إن الشريعة اليهودية تسمح بقتل أي إرهابي يحمل سكينا، وتعتبره فريضة".

وذكّر الكاتب الفلسطيني بدعوة رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، تساحي هنغبي، إلى "إعدام" الفلسطينيين، حيث قال هنغبي في تصريح له عبر إذاعة "صوت إسرائيل" في 19 شباط/فبراير الماضي: "يجب على أي جندي أو مواطن لديه سلاح؛ إطلاق النار على المعتدي، وشل حركته، وحتى قتله".

وقال أبو شمالة: "إننا أمام فكر وظاهرة عقائدية وسياسية وإعلامية متميزة؛ تلتقي سويا على القتل طالما أنه يخدم دولة الاحتلال، وهو ما عبر عنه المحلل السياسي برهوم".

عمل بطولي
من جانبه؛ رأى مدير وحدة البحث الميداني بمركز الميزان لحقوق الإنسان، سمير زقوت، أن ما قاله المحلل الإسرائيلي يشير إلى أننا "أمام دولة عنصرية تتجه نحو المزيد من التطرف والفاشية التي لم يشهد التاريخ مثلها".

وحذر من خطورة ما صرح به برهوم، "لأنه يحمل تشجيعا على ارتكاب المزيد من الجرائم، ويُشعر الجندي بأنه يقوم بعمل بطولي، وأنه في مأمن من الملاحقة القانونية".

وقال لـ"عربي21" إن "المجتمع الإسرائيلي يتحول نحو التطرف، والجرائم التي ترتكب بحق الفلسطينيين؛ هي نتاج قرار لأعلى مستوى سياسي لدى الاحتلال"، منوها أنه لم يسبق أن "تكتلت كل السلطات الإسرائيلية المختلفة، بما فيها وسائل الإعلام الإسرائيلية، خلف توجهات وطروحات وأوامر عنصرية ضد الفلسطينيين بهذا الشكل".

وأضاف زقوت أن "جريمة الجندي الإسرائيلي ليست تصرفا فرديا، ولا خطأ في التقدير، كما كانت تتذرع دائما قوات الاحتلال لتبرير الجرائم المرتكبة من قبل جنودها، وإنما هناك توجه حقيقي نحو القتل"، مؤكدا أن "الكثير من الشبان الفلسطينيين ذهبوا ضحايا بسبب القتل من قبل قوات الاحتلال، خارج إطار القانون".

وحول تقييمه للموقف الدولي تجاه ما يرتكبه الاحتلال من "جرائم الحرب" بحق الفلسطينيين، قال زقوت: "لولا أن هناك عجزا وتواطؤا دولي؛ لما تجرأ سياسيو وإعلاميو الاحتلال على تبني جرائم القتل، وامتداحها، وتصويرها على أنها عمل عسكري مميز"

المصدر: عربي 21



الجندي الإسرائيلي القاتل: الشاب الفلسطيني "يستحق الموت"

18/6/1437

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن تفاصيل جديدة من التحقيق الجاري مع جندي إسرائيلي قام بإعدام الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف (21 عاما)، وهو مصاب وملقى على الأرض الخميس الماضي، حيث قال الجندي لرفاقه من جنود الاحتلال، إنه "يستحق الموت.. لقد قام بطعن صديق لي".

وأفاد موقع "تايمز أوف إسرائيل"، بأن لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العسكرية الإسرائيلية الجمعة الماضي، تتهم الجندي الإسرائيلي بـ"القتل، لأن منفذ الهجوم (عملية الطعن) لم يكن يشكل تهديدا على الجنود عندما أطلق عليه النار".

وأثارت جريمة إعدام الشاب الفلسطيني بإطلاق النار المباشر ومن مسافة قريبة على رأسه جدلا واسعا في المجتمع الإسرائيلي؛ حيث انتقد كل من وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ما قام به الجندي، واصفين إياه بأنه "غير أخلاقي ويشكل انتهاكا لقواعد الاشتباك والمبادئ الأخلاقية للجيش الإسرائيلي"، بحسب زعمهم.

أما زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، عبر عن دعمه للجندي بطلب زيارته، وفقا للقناة السابعة الإسرائيلية، لكن جيش الاحتلال رفض الطلب "لأسباب سياسية"، وكشف ليبرمان أنه كان ينوي خلال الزيارة، التأكيد على دعمه ودعم النواب في الكنيست الإسرائيلي للجندي القاتل.

ونقلت القناة السابعة عن أحد أفراد عائلة الجندي، قوله إن "ابننا ليس بإرهابي.. ابننا جندي".

المصدر: عربي 21

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17018
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نتنياهو يتراجع عن إدانة جندي أعدم شابا بالخليل

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الإثنين مارس 28, 2016 8:59 pm



دعوات صهيونية لاعتبار الجندي قاتل الفتي الفلسطيني "بطل إسرائيل"

نشرت: الإثنين 28 مارس 2016 - 06:45 م بتوقيت مكة

‏مفكرة الإسلام : قام صهاينة بنشر عريضة علي مواقع التواصل الإجتماعي حكومة الاحتلال باعتبار الجندي الذي قتل الشاب الفلسطيني الجريح عبدالفتاح الشريف " بطل إسرائيل"

ونشر المحلل المتخصص فى الشأن الصهيوني صالح النعامي العريضة علي صفحته بموقع تويتر وعلق : هذه عريضة على مواقع التواصل الاجتماعي العبرية تطالب قادة الحكومة والجيش باعتبار الجندي الذي قتل الفتى الفلسطيني الجريح في الخليل " بطل إسرائيل".

واعترف جيش الاحتلال بأن الشهيد الفلسطيني عبدالفتاح الشريف الذي تم إعدامه في الخليل لم يكن يحمل مواد متفجرة أو حزاماً ناسفاً، نافياً بذلك مزاعم الجندي الذي أعدمه ومحاميه واليمين المتطرف الذي عبر عن تأييده للجريمة التي اقترفها الجندي «الإسرائيلي».
ونقلت صحيفة «هآرتس» عن مصادر عسكرية تأكيدها أن التحقيق الأولي الذي أجراه جيش الاحتلال أظهر أن الجندي الذي أطلق الرصاصة على رأسه وأدت إلى استشهاده، جاء إلى موقع الجريمة بعد ست دقائق، وبعد أن كان الشريف ممدداً على الأرض ولا يقوى على الحركة، وكان زميله قد استشهد.
وذكر جيش الحرب أنه قبل قدوم القوة التي كان الجندي أحد أفرادها، تفحص ضابط جسد الشريف وتأكد من أنه لا يحمل حزاماً ناسفاً.
ويظهر الفيديو الذي يوثق جريمة الإعدام الذي صوره متطوع فلسطيني في منظمة «بيتسيلم» أن عدداً كبيراً من الجنود تواجدوا حول الشريف، وتبين في غضون ذلك أن الجندي منفذ جريمة الإعدام ينتمي لليمين المتطرف.

التغريدة:


د.صالح النعامي ‎@salehelnaami

هذه عريضة على مواقع التواصل الاجتماعي العبرية
تطالب قادة الحكومة والجيش باعتبار الجندي الذي قتل الفتى الفلسطيني... http://fb.me/5fa2xqkWw
4:00 مساءً - 28 مارس 2016




_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17018
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى