ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

السماوات السبع ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الخميس يونيو 09, 2016 5:38 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
ذكرت السماء في القرآن بصفة المفرد 120 مرة لكن ذكرت بصفة الجمع السماوات 190 مرة لكن الأرض لم تذكر إلا بصفة المفرد 365 بالإضافة إلى خمس مرات ذكرت الأرض بصفة نكرة ...أما مسالة الأراضي السبع فلم تذكر بالصريح في القرآن وإنما تم التلميح أو شيء من الإلحاق والتمثيل بالسموات السبع في الآية الكريمة التي يقول الله عز وجل ...سبع سماوات ومن الأرض مثلهن ...
ذكرت السماوات في كثير من المواضع من اليات القرآنية أنها طبقات لكن الذي لم يذكر وهو هل كل سماء تغلف الأخرى وأعلى منها أم أن مسألة الطبقات ليس كما هو متداول عندنا أي تنضيد من السماوات ؟؟؟؟
في آية واحدة تم تمييز السماء الدنيا كونها هي التي تنفرد بالنجوم والكواكب في قول الله عز وجل ...وزينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين....
مما سبق يمكن أن نصل إلى الاستنتاجات التالية
الإنسان لا يدرك إلا السماء الدنيا ولم يسبق له أن نفذ من قطر هذه السماء وبالتالي فهو لازال مقوقعا داخل الفضاء الدنيوي الفقير والذي لا يمكننا من كل الإجابات بل كثير من المعادلات لا يوجد لها حلا في عالمنا وبالتالي علم الإنسان هو علم قاصر تم استنتاجه من فضاء دنيوي له ثلاث أبعاد فضائية فقط.... بالطبع أتكلم عن الإنسان الذي اقتصر في بناء علومه على الملاحظات العينية فقط ثم ألغى كل ما لا يمكنه أن يخضع للإختبار في المختبر الدنيوي ...
يمما يجب التفكير فيه هو كون السماوات ليست من نفس الخصائص ولكن السماوات السبع طباقا بمعنى ان كل سماء تضم السماء التي دونها لكنها تنتمي للسماء التي فوقها وبالتالي تكون سماءنا الدنيا هي الأفقر من حيث الأبعاد وهي تنتمي للسماوات الأخرى من حيث الأبعاد ....
الأرض هناك أرض واحدة ....لكن لما ننتقل من سماء لأخرى تختلف الأرض وبالتالي يمكن القول أن هناك سبع أراضي لكنها كلها لها نفس القاعدة التي هي أرضنا الدنيوية...
بلتعليل ما سبق ذكره و حتى يصير مقبولا ... سوف نعتمد على أحداثا في القرآن الكريم ....الله عز وجل أخرج آدم من الجنة نحو الأرض الدنيا فقال عز من قائل اهبطوا منها جميعا ...فهل تظنون أن الهبوط حصل بالسقوط الحر كما يظن البعض ذوي العقول الضيقة ...لفهم المسالة سأستعين بحديث شريف ..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث رواه البخاري إِذَا اشْتَدَّ الْحَرُّ فَأَبْرِدُوا بِالصَّلَاةِ فَإِنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ وَاشْتَكَتْ النَّارُ إِلَى رَبِّهَا فَقَالَتْ يَا رَبِّ أَكَلَ بَعْضِي بَعْضًا فَأَذِنَ لَهَا بِنَفَسَيْنِ نَفَسٍ فِي الشِّتَاءِ وَنَفَسٍ فِي الصَّيْفِ فَهُوَ أَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنْ الْحَرِّ وَأَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنْ الزَّمْهَرِيرِ
الحديث بالصريح يشير إلى وجود جهنم معنا على الأرض والذي يؤكذ ذلك الآية الكريمة التي يقول فيها الله عز وجل ...وجيء بجهنم يومئد يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى ...علما ان جهنم سيؤتى بها نحو الأرض التي تغيرت وصارت غير أرض الذنيا أي انه تم إضافة أبعاد لها لأننا سوف سنخرج أجداثا يوم القيامة ...يوم تبدل الارض غير الأرض... لكن كثير من التساؤلات التي لم يكن لها جواب في حياتنا الدنيا سوف نفهم الإجابة عنها وزيادة يوم القيامة ...مصداقا لقوله عز وجل بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ
....خلاصة أرضنا الدنيوية هي قاعدة لباقي الأرضي وكلما انضاف بعد وكأنما هناك أرض ثانية ثم ثالثة ثم....الأرض السابعة .....والجنة والنار هي في أرضنا الدنيوية لكن في بعد او أبعاد أخرى غير أبعادنا التي نفقهها ويتسع فهمنا لها ...والله أعلم


محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في الخميس يونيو 09, 2016 8:25 pm

أخي الكريم
مقدماتك جيده ولكن الاشكال في نتائجك
فمقدماتك لاتكفي كأدله لما انتهيت اليه
وهناك الكثير من الأدله تعارض نتائجك منها على سبيل المثال قوله تعالى ( وفي السماء رزقكم وماتوعدون )
وحديث أن ريح الجنه يشم من بعد خمسمائة سنه
وكثير من الأدله واضحه
لانحتاج يا أخي لأن نقولب كل شي حتى يتماشى مع ظنونا في تفسير ( ومن الأرض مثلهن ) وليبقى من المتشابه الذي لايعلمه إلا الله حتى يفتح الله لنا فيه بيقين غير قابل للشك

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف عبد اللطيف في الخميس يونيو 09, 2016 10:55 pm

أضم صوتي إلى صوت الأخ الصادق وأقول لك أخي تريث قليلاً.
فمثلاً قلت إن الجنة على الأرض.
وهذا مخالف للنصوص الصحيحة التي تفيد بأن الجنة في السماء السابعة وسقفها عرش الرحمن.

عبد اللطيف
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا

عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 27/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف HMA في الجمعة يونيو 10, 2016 12:40 am

احسنت القول اخي الصادق ..
قول الله سبحانه وتعالى
يوم تبدل الارض غير الارض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار ..
فامر الله بين الكاف والنون
رمضانكم مبارك

HMA
ضيف كريم

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الجمعة يونيو 10, 2016 3:29 am

بسم الله الرحمان الرحيم
مسألة كون الجنة والنار في الأرض هذا لا يعني أنها إحدى المواقع التي يمكن لغوغل التوصل إليها أنا قلت في أبعاد أخرى والذي يؤكد ذلك ما حدث للرسول صلى الله عليه وسلم مع عدو الله أبا جهل قال الله عز من قائل ...فليدع ناديه سندع الزبانية كلا لا تطعه واسجد واقترب ....قيل آنذاك لأبي جهل ما منعك من الإقتراب من الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لو رأيتم ما رأيت لأعذرتموني ...فشاء الله أن يرفع عنه الحجب ورأى ملاءكة العذاب ورأى أخذوذ من اخاذيذ جهنم ..أليس كذلك
ثم إن الله عز وجل قال فلا أقسم بما تبصرون وما لا تبصرون وهذا يبين بالوضوح أن الإنسان يبصر فقط ما يوجد في عالمه والدنيوي أما الكائنات التي تنتمي لفضاء أكثر أبعاد من أبعاد السماء الدنيا فرغم وجودها معنا لا نبصرها ولا نتصادم معها لأن البعد الزمكاني مختلف وبالتالي المقادير الزمانية تختلف فقد قال الله عز وجل وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون ....والله أعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في الجمعة يونيو 10, 2016 3:43 am

أخي الفاضل محمد
النظريات الفيزيائيه عن الكون والأبعاد مجرد ظنون كل يوم يخرج منهم من يخالفها
ونحن لدينا حق ثابت بوحي يخالف هرطقاتهم هذه
والملائكه الحفظه الكتبه ملازمين لكل واحد منا ولا نراهم ولا نرى الجن وهم معنا في بعدنا ومكاننا ولكنا فقط لانراهم نحن الناس وهناك من مخلوقات الله من يراهم مثل الديك مثلاً والسبب أن الله جعل في قدراته البصريه ما يمكنه من ذلك فهناك مانبصره ومالا نبصره من مخلوقات الله في نفس زماننا ومكاننا
وقصة أبي جهل تصح بدون أن نحملها محامل الأبعاد والعوالم المختلفه فالله قادر أن يجعله يرى مايشاء وهو في مكانه
أما اختلاف الزمان ومدة اليوم فالله وحده أعلم ولكن لاتنسى أن هناك فرق كبير جداً في حجم قطر الأرض مقارنه بالسماء الدنيا فما بالك بالسماء السابعه

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الجمعة يونيو 10, 2016 4:14 am

أخي مسألة الفيزياء علم والآيات القرآنية تدعمه وهو كذلك يشرح القرآن بشكل منطقي ويساعدنا كثيرا على فهمه بالطبع لمن له منطق أما التكذيب من أجل التكذيب والإستخفاف المجاني فهذا لا أقبله ...هات إن كان لك علم مسألة الديك والحمار حتى هذه الأمور يشرحها العلم الفيزيائي وذلك من خلال طيف الألوان الذي يمكننا إبصاره فالديك يبصر فوق البنفسجي أما الحمار فيبصر تحت الأحمر ... أما العالم الآخر قلت يمكننا أن نراه حتى نحن البشر الذي يمتد بصرنا فقط بين الأحمر والبنفسجي ... عندما يصير بصرنا حديدا ...فبصرك اليوم حديد ... وذلك عندما يلتقي الساق بالساق ....ساعة الصفر ...لو عاينت شخصا يحتضر فسيقول لك الكثير وسوف تراه يصف لك ما لا تراه وكذلك الشخص المصاب بالصرع لكن أين يوجد الجن ...إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم ...حيث مكانية وهي بالدليل والملموس تشير إلى أن الجن يتفوق علينا في الأبعاد تماما ....لأبسط الأمر تخيل رسما كائنا في فضائه الورقة ذات بعدين سنكون نحن الذين لنا ارتفاع متفوقين على الكائنات المرسومة في الورقة والتي لها بعدين فقط وهكذا يمكنك القياس والله أعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف HMA في الجمعة يونيو 10, 2016 5:09 am

قول الله سبحانه وتعالى
واعبد ربك حتى ياتيك اليقن
وان تدبرت في سورة يوسف ومن احسن القصص حين قال هذا تاويل رؤياي قد جعلها ربي حقا ،، تدبر
وماذا بعد الحق ؟
رمضانكم مبارك

HMA
ضيف كريم

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الجمعة يونيو 10, 2016 1:12 pm

لنتذبر ...أين سنحاسب يوم القيامة ؟؟ الجواب على الأرض مصداقا لقوله عز وجل منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى
عندما نحاسب على الأرض سوف تسوق الملئكة أصحاب الجنة إلى الجنة ....وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا ....وكذلك سيساق أصحاب النار إلى جهنم ....أين سيحصل ذلك ...
قبل هذا وذاك سيهيء الله الأرض ليوم الحساب .....يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله ...من أين سنبرز .؟؟ من الأرض بالطبع ....كيف سنخرج من الأرض ..؟؟؟ سنخرج سراعا
أكل هذا لا يكفيكم أن الأرض هي أمنا والتي ستلزمنا وتشهد علينا يوم الحساب....وهي حاملة الجنة والنار ؟
أنا في هذا الموضوع لا أقول كيف ستكون الأرض وإنما أقول أن علمنا صغير جدا وقطر نظرنا ضيق للغاية ..وتذبروا في قول الله وسع كرسيه السماوات والأرض ......
فإذا كان الكرسي يسع السماوات والأرض لماذا بعض السلفيين على الخصوص يريدون أن يحدوا الله في السماء نعم هو في السماء لكنه في الأرض كون عقلنا ضعيف لا يمكنه أن يفهم هذه الأمور لأننا ببساطة في عالم الماديات الذي يربط التواجد بالحجم وبالحيز فتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا فالله غني عن الحيز مهما اتسع أليس الكرسي المخلوق الذي وسع كل شيء.....كوننا لم نفهم كيف ان الكرسي يسع كل شيء فهذا لأننا لم نؤتى من العلم إلا قليلا .....والله أعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في الجمعة يونيو 10, 2016 8:34 pm

أخي وفقك الله
نحن لانعارض العلم بل نحترمه وأُمرنا بطلبه
ولكن حين يكون لدينا نظريات هناك من أهل الفيزياء أنفسهم من عارضها ، أو بعضها مازال لم يكتمل بعد فلا يناسب أن نؤطر معاني الآيات عليها ونصر على تفسيرها بها

بالنسبة للسلفيين فهم أحرص الناس على إتباع النصوص لأن النص من قال الله وقال رسوله هما ديننا ، وماسواهما فهو مجرد ظنون
والسلفيين أحرص الناس على عدم التعرض لصفات الله بما ينقصها فحين يسكتون عن شيء فإنما يسكتون لأنه لم يجدوا علماً أكيدا في المسأله فيخشون أن يقعوا في خطأ ومحذور

ثم من قال لك أن السلفيين يريدون أن يحددوا الله سبحانه في السماء ؟
يا أخي هناك لبس عندك ، قولهم مبني على نصوص صريحه ( ءأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض ) ، والسماء بالنسبة للأرض هي كل ما علا فوقنا فتشمل السماوات السبع ومافوق السموات السبع ، وآية الكرسي واضحه أن السموات والأرض في الكرسي ، والله سبحانه فوق الكرسي وفوق العرش عال فوق كل مخلوقاته لايحده زمان ولا مكان فهو الذي خلق الزمان وخلق المكان وخلق الموت وخلق الحياة وخلق الفراغ وخلق الوجود وخلق كل شيء كما في الحديث  ( كان الله ولم يكن شيء )
وكما قال في كتابه الكريم ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن )

ولكن محاولة الخوض في تفاصيل تلك الأمور الغيبيه بدون علم من الله وتفصيل نفهمه هو الذي سبب التخبط والقول على الله بغير علم وتبديع الفرق لبعضها البعض ، والمسلم العاقل يؤمن يما ورد في كتاب الله في هذه الغبيات على ظاهرها دون محاولة لتأويل مالا يمكن لعقله أن يتصوره

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف HMA في الجمعة يونيو 10, 2016 10:30 pm

اخوتي لنتحاور ، فليرحم الله السلف ويبارك في الخلف
اخي الكريم . نحن لا نختلف معك ، ولكن مافهمت من قولك هي ان الارض هي المحشر وهذا صدق بخبر من الصادق المصدوق عليه واله افضل الصلاة واتم التسليم ولكن هل هي نفس الارض التي نعيش عليها ام ستتبدل ارضا لا نعلم كنهها ؟!
النبي يوسف عليه السلام عندما راى ان الشمس والقمر واحد عشر كوكبا ساجدين له ، ماذا اخبر والده سيدنا يعقوب ؟!
وماذا تاولت بعد ردح من الزمن ؟!
ما اريد قوله اخي الكريم ان التاؤيل خطير وباب للفتنه ، فالتاؤيل لا يعلمه الا الله والراسخون في العلم ..
تدبر سورة يوسف ، ففيها العجب العجاب ..
جعلنا الله واياكم منهم ..
اخي الصادق على رسلك ..
رمضانكم مبارك

HMA
ضيف كريم

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في السبت يونيو 11, 2016 2:58 am

HMA كتب: ولكن هل هي نفس الارض التي نعيش عليها ام ستتبدل ارضا لا نعلم كنهها ؟!
حياك اخي الكريم ومبارك شهر رمضان
يقول تعالى ( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات )
الآيه واضحه وصريحه

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في السبت يونيو 11, 2016 3:38 am

الصادق كتب:
HMA كتب: ولكن هل هي نفس الارض التي نعيش عليها ام ستتبدل ارضا لا نعلم كنهها ؟!
حياك اخي الكريم ومبارك شهر رمضان
يقول تعالى ( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات )
الآيه واضحه وصريحه

هي نفس الأرض كقاعدة لأنها ستكون بمثابة مستودع لعجب الذنب الذي سننبت منه وهو ما قال الله عنه ....يوم هم بارزون.... أي نابتون لكن ليست الأرض ذات ثلاث أبعاد وإنما سيبدلها الله لكي تستوعب  عوالم الغيب الأخرى ولتفسير ذلك سأحيلك إلى الآيات الكريمة التالية
وقالوا لولا أنزل عليه ملك ولو أنزلنا ملكا لقضي الأمر ثم لا ينظرون ( 8 ) ( ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا وللبسنا عليهم ما يلبسون ( 9 ) ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون

طلب الكفار أن ينزل الملك بخصائصه الملكية فكان الرد إذا ظهر الملك بخصائصه ستظهر كل الغيبيات الأخرى ومنها النار والجنة وبالتالي لا معنى للإنظار سوف بالطبع الكل يؤمن ولن يكون هناك كفر لكن الله رد وقال لكي لا يظهر عالم الغيب يجب أن يتشكل الملك بحيث يتلاءم مع عالمنا ذي ثلاث أبعاد وأرقى كائن في هذا العالم هو الإنسان وهو ماقاله الله ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا ....لو أذات امتناع لوجوب أليس كذلك وبالتاي هي تفيد عدم تحقق ان يستوعب عالمنا الملك بخصائصه ...لكي أفسر ذلك سوف أستعين بعالم أضعف من عالمنا الثلاثي ...لنفترض ان الشاشة السينمائية هي عالم حقيقي وأن الممثلين الذين يوجدون على سطح الشاشة حقيقيون ويتفاعلون إفرض أنهم طلبوا أن يذخل شخص حقيقي من فضائنا إلى شاشتهم سيكون الجواب أنه حتى لو استجبنا لطلبكم فسوف نذخل فقط صورة هذا الشخص وسيكون مثلكم له بعدين فقط ....وأتمنى ان يكون المفهوم قد تبلور بهذا المثال وقس عليه والله أعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف HMA في السبت يونيو 11, 2016 5:36 am

الصادق كتب:
HMA كتب: ولكن هل هي نفس الارض التي نعيش عليها ام ستتبدل ارضا لا نعلم كنهها ؟!
حياك اخي الكريم ومبارك شهر رمضان
يقول تعالى ( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات )
الآيه واضحه وصريحه

صحيح اخي الصادق
القران واضح ولا يوجد غموض مصداقا لقول الله سبحانه ولقد يسرنا القران للذكر
والقران يخاطبنا على قدر عقولنا وهو ماستشهد به اخونا محمد بايات الملائكه فهي تخاطب على قدر عقلهم ، ولو ذهبنا الى الابعاد فذلك مدخل فتنه لا يستطيع الكلام الا الراسخون في العلم ولست منهم ..
بارك الله فيكم

HMA
ضيف كريم

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الحق واحد في السبت يونيو 11, 2016 1:00 pm

(وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا)

روى الحاكم (8698) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ ، قَالَ: " إِنَّ الْجَنَّةَ فِي السَّمَاءِ ، وَإِنَّ النَّارَ فِي الْأَرْضِ " وصححه الحاكم ووافقه الذهبي .
وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
" روى عطية عن ابن عباس، قال: الجنة في السماء السابعة، ، وجهنم في الأرض السابعة . أخرجه أبو نعيم .

روى البخاري (7423) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ( إِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَسَلُوهُ الفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الجَنَّةِ ، وَأَعْلَى الجَنَّةِ ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ ) .

وهنا كلام عالم من أهل الاستنباط في مسألة النار والجنة :
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

سئل ابن عثيمين رحمه الله : أين توجد الجنة والنار؟
فأجاب :
" الجنة في أعلى عليين ، والنار في سجين ، وسجين في الأرض السفلى ، كما جاء في الحديث: ( الميت إذا احتضر يقول الله تعالى: اكتبوا كتاب عبدي في سجين في الأرض السفلى) ، وأما الجنة فإنها فوق في أعلى عليين ، وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام ( أن عرش الرب جل وعلا هو سقف جنة الفردوس) ".
انتهى من " فتاوى نور على الدرب " (4/ 2)

وقال في فتوى غيرها :

الدليل على أن النار في الأرض ما يلي :
قال الله تعالى : (( كلآ إنّ كتاب الفُجّارِ لَفِي سِجِّين )) -المطففين :7 - وسجين هي الأرض السفلى. وكذلك أيضًا جاء في الحديث فيمن احتضر وقبض على الكافرين :" فإنها لا تفتح لهم أبواب السماء، ويقول الله تعالى: اكتبوا كتاب عبدي في سجين، وأعيدوه إلى الأرض " ، ولو كانت النار في السماء لكانت تفتح لهم أبواب السماء ليدخلوها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى أصحابها يعذبون فيها، وإذا كانت في السماء لزم من دخولهم في النار التي في السماء أن تفتح لهم أبواب السماء.
س: لكن بعض الطلبة استشكل وقال: كيف يراها الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة عرج به وهي في الأرض؟
جـ : أعجَبُ لهذا الاستشكال - لا سيما وقد ورد من طالب علم- إذا كنا ونحن في الطائرة نرى الأرض تحتنا بعيدة ولا ندركها فكيف لا يرى النبي عليه الصلاة والسلام النار وهو في السماء!!

فالحاصل : أنها في الأرض وقد روى أحاديث ، لكنها ضعيفة وآثار السلف كابن عباس وابن مسعود وهو ظاهر القرآن : (( {إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ }الأعراف40 والذين كذبوا بالآيات واستكبروا عنها لا شك أنهم في النار. *

*مقتبس من شرح باب صفة الصلاة للشيخ محمد العثيمين رحمه الله ، من كتاب زاد المستقنع في اختصار المقنع للشيخ شرف الدين الحجاوي رحمه الله، دار الكتب العلمية ص: 158 ، 159.


==================


وعن مكان الناس عند تبديل الأرض والسماوات بغيرها ، سألت أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن قوله عز وجل : يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ فأين يكون الناس يومئذ يا رسول الله ؟ فقال : " على الصراط



===============

حديث الإسراء والمعراج والاية أيضا تثبت أن جنةالمأوى في السماء:

فقال تعالى :  وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ (9) فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰ (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ))



---------------------------------

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.

الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في السبت يونيو 11, 2016 1:36 pm

محمد أبو إحسان كتب:
الصادق كتب:
HMA كتب: ولكن هل هي نفس الارض التي نعيش عليها ام ستتبدل ارضا لا نعلم كنهها ؟!
حياك اخي الكريم ومبارك شهر رمضان
يقول تعالى ( يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات )
الآيه واضحه وصريحه

هي نفس الأرض كقاعدة لأنها ستكون بمثابة مستودع لعجب الذنب الذي سننبت منه وهو ما قال الله عنه ....يوم هم بارزون.... أي نابتون لكن ليست الأرض ذات ثلاث أبعاد وإنما سيبدلها الله لكي تستوعب  عوالم الغيب الأخرى ولتفسير ذلك سأحيلك إلى الآيات الكريمة التالية
وقالوا لولا أنزل عليه ملك ولو أنزلنا ملكا لقضي الأمر ثم لا ينظرون ( 8 ) ( ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا وللبسنا عليهم ما يلبسون ( 9 ) ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون

طلب الكفار أن ينزل الملك بخصائصه الملكية فكان الرد إذا ظهر الملك بخصائصه ستظهر كل الغيبيات الأخرى ومنها النار والجنة وبالتالي لا معنى للإنظار سوف بالطبع الكل يؤمن ولن يكون هناك كفر لكن الله رد وقال لكي لا يظهر عالم الغيب يجب أن يتشكل الملك بحيث يتلاءم مع عالمنا ذي ثلاث أبعاد وأرقى كائن في هذا العالم هو الإنسان وهو ماقاله الله ولو جعلناه ملكا لجعلناه رجلا ....لو أذات امتناع لوجوب أليس كذلك وبالتاي هي تفيد عدم تحقق ان يستوعب عالمنا الملك بخصائصه ...لكي أفسر ذلك سوف أستعين بعالم أضعف من عالمنا الثلاثي ...لنفترض ان الشاشة السينمائية هي عالم حقيقي وأن الممثلين الذين يوجدون على سطح الشاشة حقيقيون ويتفاعلون إفرض أنهم طلبوا أن يذخل شخص حقيقي من فضائنا إلى شاشتهم سيكون الجواب أنه حتى لو استجبنا لطلبكم فسوف نذخل فقط صورة هذا الشخص وسيكون مثلكم له بعدين فقط ....وأتمنى ان يكون المفهوم قد تبلور بهذا المثال وقس عليه والله أعلم

أخي الكريم
انت متصور أننا لم نستوعب فكرة الأبعاد والعوالم وباقي النظريات الفيزيائيه ، يا أخي نحن متابعين لنظريات الفيزيائيين في الكون ونشأته والأبعاد والزمكان ونظرية الأوتار وغيرها من الظنون التي يرفضها كثير من الفيزيائيين الكبار ايضاً فهي مجرد نظريات قال بها بعضهم ورفضها بعضهم الآخر فقد تكون صحيحه وقد تتغير خلال السنوات القادمه بنظريات اخرى
لذلك يا أخي تحرك عن هذه النقطه فنحن مثلك مشوغوفون بالعلم والكون ولكننا متمسكين بالتمييز بين الظنون والحق

بالنسبة لمثالك عن الملك  فلا اوافقك على فهمك أن المانع كان اختلاف الابعاد لأن الله سبحانه وضح في أكثر من موضع في القرآن أنه إذا جاءت الآيه فلن يعذر بها أي شخص يكذب وسيستحق العذاب مباشره لأنه قامت عليه الحجه التامه ، فلو أنزل ملك من الملائكه فإن كل من سيراه سيكون رأى المعجزه وقامت عليه الحجه فإن لم يؤمن فقد استحق العذاب ،
وقد اعطى الله تعالى كثير من أنبياءه آيات بينات معجزات حتى أنه تعالى رفع جبل الطور كالغمامه فوق رؤس بني اسرائيل ليؤمنوا بالقوه ومع ذلك جحدوا ، واماتهم ثم أحياهم ، وظرب موسى بعصاه البحر وظرب الحجر وتحولت العصى لثعبان وكثير وكثير من الآيات مع الانبياء ومع ذلك كفر بهم الناس وقاتلوهم بل إن بني اسرائيل قتلوا الأنبياء انفسهم
وإيضا إنزال الله تعالى للمائده التي طلبها الحواريين أنزلها تعالى لهم من السماء التي هي عالم آخر ذو أبعاد أخرى كما تقول فأكلوا منها ، وإيضا قال لهم تعالى ( قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ)

فكان من رحمته سبحانه أن يمهل الناس لعلهم يتدبروا النصيحه ويتفكروا فيها فيؤمنوا رحمة منه سبحانه وليس بسبب اختلاف العوالم

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في السبت يونيو 11, 2016 4:50 pm

ال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
ولهذا كان البشر يعجزون عن رؤية الملَك في صورته إلا من أيَّده الله ، كما أيَّد نبيَّنا صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : ( وقالوا لولا أُنزل عليه ملَك ولو أنزلنا ملَكاً لقضي الأمر ثم لا ينظرون . ولو جعلناه ملَكا لجعلناه رجلاً وللبسنا عليهم ما يلبسون ) الأنعام/8،9 ، قال غير واحد من السلف : هم لا يطيقون أن يروا الملَك في صورته ، فلو أنزلنا إليهم ملكاً : لجعلناه في صورة بشر ، وحينئذ كان يشتبه عليهم هل هو ملَك أو بشر ، فما كانوا ينتفعون بإرسال الملَك إليهم فأرسلنا إليهم بشراً مِن جنسهم يمكنهم رؤيته والتلقي عنه ، وكان هذا من تمام الإحسان إلى الخلق والرحمة .

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الأحد يونيو 12, 2016 4:17 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
ورد في القرآن الكريم عن فرعون انه كان يستخف قومه ليطيعوه وهو ما تنبه له ميكيافيلي في كتابه الأمير وهو الشيء نفسه الذي اتبعه صادق في الرد علي لكن هيهات أنا واعود بالله من أنا لا يستخفني الذين لا يعلمون ... أتحدى من ينكر وجود أبعادا اخرى غير أبعادنا الثلاث الذي نعيش فيه فليفسر لي الأحداث التالية:
- بنو إسرائيل تاهو في صحراء سيناء المحدودة جدا جغرافيا لمدة 40 سنة  ولا أظن أنهم اغبياء لكي  ينحو في اتجاه واحد وعلى الأكثر شهورا أو سنة على أكثر الأحوال حتى يكونوا قد خرجوا من الصحراء ...ستقول لي ذلك الجواب المحصل للحاصل إن الله إذا أراد شيئا فلا مرد له وبالطبع أنا أؤمن بذلك أشد الإيمان إلا أن الله لا يعجزه ان يجعل لكل نتيجة أسبابا تهيء لها وهذه هي سنة الله في خلقه ولا مبدل لسنته سبحانه وبالتالي فالمتاهة التي وقعت فيها بنو إسرائيل هي عبارة عن شيء غير مؤلوف ولا يمكن تبريره بالرياضيات الأوقليدية التي المألوفة عندنا والمستقاة انطلاقا من فضائنا الثلاثي الأبعاد .....
المسألة الثانية وهي أهل الكهف الذين لجؤوا إلى الكهف الموجود في متناول الناس وإلا لماذا وضعوا الكلب عند الوصيد لولا أنهم كانوا يتوجسوون قدوم قادم وكان دور الكلب الإعلام ومع ذلك لبثوا في كهفهم ثلات مئة سنين وازدادوا تسعة ...أليس حري أن نتساءل أنهم لبثوا حقا يوما او بعض يوم في بعد آخر لكن قيمة هذا اليوم في فضائنا ثلاث مئة سنين وتسعة والله أعلم بما لبثوا بالطبع
- المسالة  الثالثة الدجال يوجد في جزيرة مربوط لسنين لكن لم يتم اكتشاف هذه الجيرة ثم كم لبث مربوطا الدجال في هذه الجزيرة ؟؟؟ إن صح أنه السامري وأن دعوة موسى بأن يقول لا مساس لمدة تقيده فسيكون منذ قرون وقرون أليس غريبا على بشر ؟؟؟؟ولماذا لا يكون حاصل ذلك لأيام فقط لكن مقدارها عندنا كل هذه الحقبة وزيادة ..
- ياجووج وماجوج هم على الأرض..... اكتشفت الأقمار الإصناعية الأرض شبرا شبرا ومئات الأمتار تحت القشرة الأرضية ... فهل يعقل أن يكون أقوما بالملايين غائبون علينا وهم في فضائنا هذا ؟؟؟...أليس حري أن يكونوا قد رفعوا لبعد آخر ولما يحن الحين لظهورهم ؟ سوف يتم إذخالهم لهذا الفضاء شأن ذلك شأن الدجال وعيسى ابن مريم لأن الثلاث سيظهرون تباعا وسيعاصر بعضهم بعضا أليس في ذلك ما يؤكد أن عالمنا الظاهر يخفي في طياته عوالهم أخرى خفية شاء الله أن تبقى خفية عنا وسيظهرها الله متى شاء وكيف شاء والله أعلم وأنتم لا تعلمون

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الصادق في الأحد يونيو 12, 2016 8:30 pm

أخي محمد
يبدو أنك صغير سن أو قليل خبره في الحياه
ماهذه الشطحه الكبيره حتى تضرب مثالا لإخوانك الذين يتناقشون معك بكل إحترام وتقدير ويبدأؤنك بأخي وبالفاضل حتى تشبههم بفرعون وأتباع فرعون ؟!
لاحول ولاقوة إلا بالله !!
يارجل ارجع إلى أصل كلامك الذي بدأت به ودخلنا نناقشك على أساسه وهو قولك المخالف للكتاب والسنه وهو قولك أن الجنه في الأرض
أما موضوع الأبعاد فلم نخالفك أن هناك شي اسمه أبعاد ، إنما خالفناك في جزئيات ضربت لها أمثله لتثبت بها رأيك وهي حتى لو ثبتت فلا ترتقي لنرد بها صريح الآيات ،
فأردنا أن نوضح أنها ليس لها علاقه لا بأبعاد أخرى وأنما صريح كتاب الله أنها في السماء

عموماً بعد أن أصبحنا في نظرك فراعنه ونستخف الناس فأعتذر عن الكتابه في هذا الموضوع لأنه اتضح لي أنه جدال ومحاولات إنتصار للرأي وليس حواراً مفيداً

الصادق
عضو نشيط

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 28/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الإثنين يونيو 13, 2016 3:37 am

يا صادق أنت تمن علي أنك قبل أن تجلدني تقدم لي الكلام الفاضل فاعلم إن مت عطشانا فلا نزل بعدي القطر
الفرق أن تسقط الإنسان وهو على الأرض وبين أن ترفعه إلى الأعلى ثم بعد ذلك تسقطه هو أن الثانية أشد إيلاما وأشد وقعا وهو ما تفعله أنت في ردودك على كل حياك الله والسلام عليك واعلم أنني لا أكن لك ضغينة ولا حقدا وإنما ماريتك على قدر ردودك والله المتجاوز عني وعنك والسلام
أما مسألة السن فاعلم أن العبرة بالخواتم ونطلب من الله أن يجعل خاتمتنا خير من شبابنا وأن يبارك لي ولك في بقية العمر أنا مقبل على الخمسين يا أخي والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف HMA في الإثنين يونيو 13, 2016 5:52 am

على رسلكم اخوتي ..
حدد نقاط التي تود مناقشتها اخي محمد ، فالموضوع قد تشعب ، ولكن لم نفهم ماتود الوصول اليه ، ليتك تنظم افكارك لنفهمك ، اخي الكريم
دمتم متحابين

HMA
ضيف كريم

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 18/04/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الإثنين يونيو 13, 2016 12:58 pm

HMA كتب:على رسلكم اخوتي ..
حدد نقاط التي تود مناقشتها  اخي محمد ، فالموضوع قد تشعب ، ولكن لم نفهم ماتود الوصول اليه ، ليتك تنظم افكارك لنفهمك ، اخي الكريم
دمتم متحابين
بسم الله الرحمان الرحيم
الذي أود ان اتوصل إليه ليس إثارة فتنة وإثارة موضوع لا طائل منه فالكثير يظن أن مسألة الأبعاد هي مسألة نظرية لا طائل منها  في حين كثير من الأمور تدفع الكثير إلى الكفر والإبعاد عن الدين بوصفه غير واقعي ويكونون على حق لو كان الوقع محصور في هذا الكون الذي نلاحظه نحن المكون من القاعدة البسيطة بالإضافة إلى بعد الإرتفاع ...كيف نفسر أكثير من الأمور من بينها هل سيتم ترحيلنا نحن الملايير بالمركبات إلى السماء السابعة لكي يتم محاكمتنا ومحاسبتنا طالما أننا سننبعث من الأرض ....كل ما في الأمر القرون الوسطى لم يكن لديهم المعطيات والأبحاث العلمية التي  تمكنهم من بناء نظرية شاملة تمكن تفسير الكثير من الامور الدينية ....
لكي أعطيك مثالا هذه النظريات التي يحتقرها علماء ديننا أنفق عليها الغرب الملايير واشتغل فيها الكثير من الأدمغة لبلورتها ....فمثلا آينشتاين أنفق 25 سنة من عمره ليثبت أن النظرية المتعلقة بالجادبية التي جاء بها نيوتن أنها ليست إلا القشور....مات ولم يثبت نظريته ...  لم توضع في الثلاجة في الثلاجة كما نفعل نحن بل اشتغل الكثير من العلماء على برهنتها واقعيا حتى تخرج من حيزها النظري وتصير ثابتة ثبوتا لا يماري فيه أحد ...اكتشف العلماء أن ما ذهب إليه آينشتاين صحيح وأن الجاذبية هي موجات تنتج عن وجود مساحات زمكان  والكتلة  وأنها عبارة عن انحدارات تحدتها الكتلة لما تهوي على هذه المساحات اللامادية...على كل الذي أريد أن أصل إليه لماذا نحن دائما نبقى بعيدين على العلم الحديث ونقتصر على العلماء القروسطيين الذين في الحقية قدموا الكثير لكن لو كانوا معنا لانتفضوا وقالوا لنا أكل هذه المناظير العلمية في متناولكم وأنتم تصرون أن تمشوا في الظلمات عميانا لتقدسوا  ما لم ينزل به الله سلطانا ....
أعود وأسرد قصة الأوتار الفائقة إن شئتم ستأخذ مني الكثير لكنها تستحق الإهتمام
في الحقيقة المسألة كانت تتعلق ببنية المادة وتطورت الأمور بعد أن عجز العلماء عن إثبات مصدر المادة وكيف خلق الله هذا الكون انطلاقا من عدم نعم سبحانه لا يسأل لكنه حرضنا على العلم وقال ...]قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف بدأ الخلق وقف علماء الكوانتيك في منتصف الطريق ولم يجدوا ما يثبتوا به تكون الدرات من عدم ولديهم في التورات ولانجيل ... على الخصوص أن في البدإ كانت الكلمة ....والكلمة هي سمفونية فكيف يمكن أن تتحول موجة إلى مادة ....اشتغل العلماء بجميع مدارسها  ولم يثبتوا النظرية بالبرهنة الرياضية الكوانتيكية لأنهم كانوا يصلون إلى مفترق الطرق بحيث كانت دائما المعادلة تحتوي على المجهول أكثر من المعلوم فقررأحد العلماء صدفة أن يشتغل على أساس أن الكون متعدد الأبعاد وكانت المفاجأة أنهم توصلوا إلى النظرية المسماة نظرية الأوتار الفائقة على أنها صحيحة ولكن في كون له على الأقل 10 أبعاد ...
المفاجأة هو أن تعدد الأبعاد هو لا يجيب فقط على هذه النظرية بل يجيب على كثير من الأشياء التي ظلت حبيسة الغيب فمع الزمن صار عالم الغيب يبتلع الكثير من التفسير ...نعم الإيمان بالغيب هو من سماة المؤمنين لكن شاء الله أن يكشف هذا العالم فهل يعقل أن يقبل الكفار على هذا الكشف بينما نحن نضع أيدينا على أعيننا ونكتفي بتوصيف علماء القرن الوسيط ؟؟ أما آن لنا أن نستفيد من الإرث العلمي بالطبع بتحفظ فنحن كذلك لدينا علماء ومدرسين يدرسون بالسربون وبأرقى المدارس العلمية الأمريكية لماذا نترك بعض الحفاظ يحجرون على عقولنا التي خلقها الله لنا وخاطبنا في كثير من الآي أفلا تعقلون ؟.؟؟ لماذا نرد كما فعلت اليهود ونقول سمعنا وعصينا ؟؟؟ إن الله جعل لنا كتابا مقروء وكتابا منظور إلى متى ونحن ننظر إلى الكتاب المنظور فقط من الخارج ...ألم يحي الحين أن نفتح هذا الكتاب ونقرأ بكل العلوم التي توصل إليها الإنسان ؟؟؟؟؟؟؟؟ والله يعلم ونحن لا نعلم وقد أوتينا من العلم قليلا ومع ذلك نزهد نحن العرب في نسبة كبيرة من هذا القليل الذي أؤتيناه أليس هذا لؤم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الإثنين يونيو 13, 2016 1:12 pm

بسم الله الرحمان الرحيم سأبدأ الرد لكن المرجوا أن نتحاور بالتي هي أحسن فنحن في شهر الغفران
أخي الذي قال أن الجحيم في الأرض السابعة والجنة في السماء السابعة ...لست أدري كيف يفسر لنا العلماء الذين احتج بأقوالهم كيف يفسرون لنا الحوارات التي تحدث بين أصحاب الجنة وأصحاب النار في سورة الأعراف هل تتم بالموبايل ؟؟؟ لا ترميني إلى المجهول لكي تجيب عن مجهول رجاءا أعلم أن هناك من سيقول لي أن الله لا يعجزه أن يفتح قنوات حوار ...الله قال قل هاتوا برهانكم ؟؟؟ العلماء كذلك فسروا أن الأعراف هي جبال بين الجنة والنار إذا كلاهما متجاور ....أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله ؟؟وإذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا .... فاطلع فرآه في سواء الجحيم قال إن كذت لترديني ولولا نعمة ربي لكنت من الحضرين ....
مما لا شك فيه أن بعض التفاسير من الأفضل السكوت عنها وإلا فإننا نزيد الطين بلة  حينما نتكلم فيها من منطلق تفسير الصعب بالأصعب .... فمن يتذبر القرآن يجد .. أن القرآن هو أول من قال ضمنيا بوجود عوالم مكنونة ذاخل عالمانا الظاهر ولن  نستطيع أن نقنع ونجيب عن الأسئلة التي قد يطرحها مقبل عن الإيمان طالما نحصر الوجود في الظاهر ونبقى نشيح تفكيرنا على  مسألة وجود عوالم مكنونة متعايشة معنا نتصل ببعضها في الرؤى  ويفتح اله علينا في بعض الحالات كما فعل الله مع ّأنبيائه فقد رأى الرسول الكريم الملك على هيأته التي خلقه الله بها ووصف لنا أنه يملأ الأفقين ضخامة ووو ...تدبروا معي كلمة إلا وحيا من وراء حجاب  في الآية الكريمة وما كان لبشر أن  ليكلمه الله  إلا من وراء حجاب...فهذا دليل على وجود الحجب والحجب تحجب ما صار لدينا مكنونا وإلا لما كان معنى لكلمة حجاب ... رجاءا لا تقول لي قال العالم القروسطي في مسألة كذا ...قل لي قال رسول الله فسمعا وطاعة ...قال الله سمع وطاعة أما غير هذين المصدرين فلا قداسة له والكل معرض للخطأ والصواب وللغفلة والجهل ووو...والله أعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الحق واحد في الإثنين يونيو 13, 2016 3:09 pm


حديث الإسراء والمعراج والاية أيضا تثبت أن جنةالمأوى في السماء:

فقال تعالى : وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ (9) فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰ (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ))

روى الحاكم (8698) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ ، قَالَ: " إِنَّ الْجَنَّةَ فِي السَّمَاءِ ، وَإِنَّ النَّارَ فِي الْأَرْضِ " وصححه الحاكم ووافقه الذهبي .
وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
" روى عطية عن ابن عباس، قال: الجنة في السماء السابعة، ، وجهنم في الأرض السابعة . أخرجه أبو نعيم .

هذه أدلة صريحة صحيحة بذلك .

===================

وأما قولك عن أصحاب الأعراف :
فأصحاب النار ينادون أصحاب الجنة فينادونهم فأجسام أهل النار يومئذ مختلفة حجما وشكلا عن الدنيا حتى أن ضرس أحدهم كجبل أحد ،
وأهل الجنة أجسامهم مختلفة وطولهم ثلاثة أمتار ولا يمرضون ولا يشيبون ...

فكذلك الله تعالى أوصل أصواتهم إلى أصحاب الجنة .
فلا وجه للمقارنة بين حال الإنسان في الدنيا وما يعجزعنه وما قد يمكنه الله منها يوم القيامة

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.

الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الإثنين يونيو 13, 2016 4:13 pm

الحق واحد كتب:
حديث الإسراء والمعراج والاية أيضا تثبت أن جنةالمأوى في السماء:

فقال تعالى :  وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَىٰ (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ (9) فَأَوْحَىٰ إِلَىٰ عَبْدِهِ مَا أَوْحَىٰ (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَىٰ مَا يَرَىٰ (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ))

روى الحاكم (8698) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ ، قَالَ: " إِنَّ الْجَنَّةَ فِي السَّمَاءِ ، وَإِنَّ النَّارَ فِي الْأَرْضِ " وصححه الحاكم ووافقه الذهبي .
وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
" روى عطية عن ابن عباس، قال: الجنة في السماء السابعة، ، وجهنم في الأرض السابعة . أخرجه أبو نعيم .

هذه أدلة صريحة صحيحة بذلك .

===================

وأما قولك عن أصحاب الأعراف :
فأصحاب النار ينادون أصحاب الجنة فينادونهم فأجسام أهل النار يومئذ مختلفة حجما وشكلا عن الدنيا حتى أن ضرس أحدهم كجبل أحد ،
وأهل الجنة أجسامهم مختلفة وطولهم ثلاثة أمتار ولا يمرضون ولا يشيبون ...

فكذلك الله تعالى أوصل أصواتهم إلى أصحاب الجنة .
فلا وجه للمقارنة بين حال الإنسان في الدنيا وما يعجزعنه وما قد يمكنه الله منها يوم القيامة

بسم الله الحمان الرحيم
أنك يا أخي مع احترامي تفهم النصوص وإن كانت مشتبهة بالمعنى المباشر وتستعمل لفهمها تمثلات مستقاة من واقعنا المادي المتمثل في الفضاء الدنيوي وهذا لا يليق
هب أنني أريد أن أسألك كيف توفق ان السدرة في لالسماء وعروقها في .... عند هذه هل هي مكانية أم بمعنى الملكية ؟؟؟؟ كثير من التساؤلات لن ولن تجيب عنها وإلا رد علي كيف ان جبال الأعراف تفصل بين الجنة والنار وفي نفس الوقت جنة المأوى في السماء السابعة ووو
أخي هناك إسقاطات خاطئة لما يتعلق الأمر بالله عز وجل يجب أن ننزههه عن المكان لا يعقل يا أخي لا يعقل يا إخوتي أن تحددوا مكان لله ألا ترجون لله وقارا
المسألة هي أن الله وسع السماوات والأرض فقط بكرسيه بالطبع الله أعلم كيف هو كرسي الله حتما لا يحق لي ولا لغيري تمثله في خاطره فما عند الله لم ولن يخطر على بشر هذا كلام الصادق المصدوق وبالتالي أنا تكلمت عن تعدد الأبعاد لكي أشير أن الطباق لا يعني أن هناك تنضيد وإنما الطباق بمعنى كل سماء مطبقة على التي قبلها والسماء السابعة هي الأشمل وبالتالي ما يوجد في الأرض فحتما يوجد في السماء المطبقة تماما وهي السماء السابعة وأن التطابق لا يحصل بحيث عندما تنتهي الأولى تبتدأ الثانية ثم الثالثة ....لا حتما لا إن فكرنا هكذا فسوف نسقط في حيص بيص وتضارب الآيات بعضها ببعض وحاشى لله وتعالى سحانه أن يكون في كلامه من ينقض بعضه ببعض وإنما سوء تمثلنا هو الذي يدفعنا أن نخلق تناقض من قبيل ما تفضلت به فانت لم تجب كيف يتحاور ذاذصحاب الجنة مع أصحاب النار إن تمثلنا أن الجنة والنار بعيدين بعدا ساحقا على حسب فهمك السماء السابعة بعيدة جدا عن الأرض السابعة .....سوف أتوكل على الله وأحاول أن أفسر ما لستطعت
السماء الدنيا هي سماؤنا نحن متصلة بالأرض الدنيا بواسطة الطروبوسفير
الأرض الدنيا منضاف إليها البعد الفضائي الرابع تكون الأرض الثانية وسماؤها السماء الثانية
الأرض الثالثة هي الأرض الثانية منضاف إليها البعد الخامس وسماؤها السماء الثالثة وهكذا لنصل إلى مبتغانا
الأرض السابعة سماؤها السماء السابعة وأتفق معك ومع العلماء القروسكيين أن الجنة مرتفعة أي أنها سامية أي في السماء والدليل هو ما تفضلت به زيادة أن أهل النار يقولون لأهل الجنة أفرغوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله ...وهذا يثبت علوية الجنة وانحذار جهنم وهو ما يتفق مع جميع آي القرأن والأحاديث الشريفة ....وقول الله عز وجل اهبطوا فهذا كذلك يؤكد علوية الجنة لكن هي على ربوة وليست على خواء والله أعلى وأعلم

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف الحق واحد في الإثنين يونيو 13, 2016 8:20 pm

أخي الفاضل !!مهلا !! مهلا!!، استعن بالله واسأل الله أن يهديك بالقرآن :

لاتتكلف يا أخي بدون أدلة وتخوض بدون دليل من الكتاب والسنة وهذا يعني القول على الله بدون علم، فاحذر من هذا المسلك !وعليك أن لا تتكلم إلا بدليل من الكتاب والسنة صريح في ذلك ، وتوقف من حيث توقف الصحابة .
في الحديث قال صلى الله عليه وسلم : (من قال في القرآن برأيه فليتبوأ مقعده من النار )
فالله ذكر أن جنة المأوى فوق عند الأفق الأعلى ، وأنت تقول كلام مغاير مخالف للأدلة الكتاب والسنة .

جاءت الأدلة تثبت أن السماء الدنيا هوسقف المخلوقات كما أثبتت الأدلة أن الله فوق في السماء
مَا أَخْرَجَهُ اِبْن خُزَيْمَةَ فِي صَحِيحه ( 105 ) وفي كتاب التوحيد له (رقم 594 ) عَنْ اِبْن مَسْعُود رضي الله عنه قَالَ : " بَيْن السَّمَاء الدُّنْيَا وَاَلَّتِي تَلِيهَا خَمْسمِائَةِ عَام , وَبَيْن كُلّ سَمَاء مسيرة خَمْسمِائَةِ عَام . وَفِي رِوَايَة " وَغِلَظ كُلّ سَمَاء مَسِيرَة خَمْسمِائَةِ عَام , وَبَيْن السماء السَّابِعَة وَبَيْن الْكُرْسِيّ خَمْسمِائَةِ عَام , وَبَيْن الْكُرْسِيّ وَبَيْن الْمَاء خَمْسمِائَةِ عَام , وَالْعَرْش فَوْق الْمَاء وَاَللَّه فَوْق الْعَرْش وَلا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْء مِنْ أَعْمَالكُمْ " وصححه الذهبي في العلو.

==================

فالله تعالى ذاته في السماء وليس في كل مكان ، بل موجود في السماء
كما قال تعالى : ( ( يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون )
( أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض )
في حديث الجارية التي قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : أين الله؟ قالت : في السماء. فقال : ( من أنا؟ ) قالت : رسول الله . فقال لصاحبها : ( أعتقها، فإنها مؤمنة ) .

وحتى فرعون وهو عدو الله لما أراد أن يجادل موسى في ربه قال لوزيره هامان : ( يا هامان ابن لي صرحاً لعلي ابلغ الأسباب أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى .. الآية )


ولكن معية الله في كل مكان بسمعه وبصره وسلطانه وإحاطته ونصرته للمؤمنين
كما قال تعالى :
‏{‏ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم‏}‏

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏إلا تنصروه فقد نصره الله إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏40‏]‏‏.‏
وقوله‏:‏ ‏{‏إنني معكما أسمع وأرى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 46‏]‏‏.‏

============
كيف يتحاور أصحاب النار وأصحاب الجنة :
التحاور مناداة وليس من قريب هذا الذي ورد في الآيات

فهذا يعني أنهم بعيدين عنهم ولكن كما ذكرت لك أن أجسام الكفار أضخم كثير جدا فيسمع الله أصواتهم لقرابتهم ولمن يريدون ولما يريد الله اسماعهم فقط ولا يسمعون كل تألمهم وعذابهم ، والله تعالى قادر على كل شيء ، كما قال تعالى : إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ)

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " ينادي الرجلُ أخاه أو أباه ، فيقول : قد احترقت ، أفض عليَّ من الماء ! ، فيقال لهم : أجيبوهم ! فيقولون : ( إن الله حرمهما على الكافرين )
وقال سعيد بن جبير : " ينادي الرجل أخاه : يا أخي ، قد احترقتُ فأغثني ! فيقول : ( إن الله حرمهما على الكافرين ) .
قال ابن عباس أيضا : " السور بين أهل الجنة والنار ، فيفتح لأهل الجنة أبواب ، فينظرون وهم على السُّرر إلى أهل النار كيف يعذّبون ، فيضحكون منهم ، ويكون ذلك مما أقرّ الله به أعينهم ، كيف ينتقم الله منهم " .



أعاذنا الله وإياكم من النار
اللهم اعتقنا من النار

_________________

عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (وَيْلَكُمْ أَوْ وَيْحَكُمْ، لا تَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَ بَعْضٍ). متفق عليه.
[size=24]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :وليس لأحد أن يكفر أحداً من المسلمين، وإن أخطأ وغلط، حتى تقام عليه الحجة، وتُبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين، لم يزل ذلك عنه بالشك، بل لا يزول إلا بعد إقامة الحجة، وإزالة الشبهة)

روى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾[المائدة:44] قال: "من جحد ما أنزل الله، فقد كفر، ومن أقرّبه، لم يحكم به فهو ظالم فاسق".
أخرجه الطبري في «جامع البيان» (6/166) بإسناد حسن. «سلسلة الأحاديث الصحيحة» للإلباني(6/114)

قال القرطبي في" المفهم " (5/117): "وقوله ﴿وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾ يحتج بظاهره من يكفر بالذنوب، وهم الخوارج!، ولا حجة لهم فيه.

الحق واحد
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 579
تاريخ التسجيل : 29/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السماوات السبع ....

مُساهمة من طرف محمد أبو إحسان في الثلاثاء يونيو 14, 2016 3:07 am

بسم الله الرحمان الرحيم
أولا لن ولا أخوض في الله لا من حيث الدات ولا المقام لأنني أنزه الله عن دلك وأختلف مع كل من طوعت له فسه دلك أما نا جائنا على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كان يتكلم بلسان قومه ليفقهوه أما اليوم فصار لدينا لسانا أغنى بكثير خاصة في المصطلحات القياسية أما مسألة أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله ...فهذا دليل قاطع على أن المسافة بينهما تسمح بمرور الماء والنعم مما يدل قطعا على تجاور أهل الجنة وبالطبع هم في العليين وأهل النار في السفليين لكن ليس بمسافة السماء السابعة والأرض وكما تفضلتم المسافة شاهقة تعد بمئات السنين حسب فهمنا أخي في الله ألا تجد حرجا وأنت تحاول أن تدرأ شيئا بنقيضه فهل يعقل أن تكون المسافة بين الجنة والنار كما تفضلتم كبيبرة جدا جدا ثم تقول ان الأخ يقول لأخيه أفض علي من الماء كيف ؟ بالله عليك كيف ؟ المسألة ومافيها هي العزل شاء الله ان يعزل النار عن الجنة بحجب يعلمها هو سبحانه لكن سمح للصوت بالمرور مما جعل أهل الجنة والنار يتحاورون بينهم ....
...ونادى أصحاب الجنة أصحاب النار أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن أن لعنة الله على الظالمين
على كل أنا آسف سوف أتوقف هنا في هذا الموضوع لأنه لا طائل منه طالما هناك سوء تفاهم حاصل.... لغة التخاطب مختلفة مما يجعل التفاهم غير ممكن والسلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته

محمد أبو إحسان
ضيف كريم

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 18/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى