ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  جعبة الأسهم في الإثنين أكتوبر 21, 2013 11:18 pm

ابو صالح كتب:الأخوة الافاضل امريكا تؤجل السقوط الاقتصادي اشهر معدودة وها نحن نراها تتودد لايران لانها بصريح العبارة لا تستطيع الدخول في حرب وتكون كلفتها على حسابها ..فامريكا هشة فوق ما نتصوره (بقدرة الله )فاذا اصابها اي حدث لم يكن في حسابها فسوف تنهار انهيار كامل ومرة واحدة وبدون اعطاء فرصة لاحد لمراجعة حساباته ونتمنى من المسلمين بسحب اموالهم من هناك بشكل تدريجي وسريع ...والله المستعان.
+ 1000

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أميركا تحتقر اصدقائها و تجسست على 35 زعيما

مُساهمة  ابو صالح في الجمعة أكتوبر 25, 2013 1:58 pm

ركزت الصحافة البريطانية على قضية التجسس المتورطة فيها وكالة الأمن القومي الأميركية بالتنصت على كثير من زعماء العالم، وتداعيات ذلك على علاقات هذه الدول بالولايات المتحدة وعلى الأمن العالمي.
فقد كشفت صحيفة غارديان عن وثيقة سرية جديدة سربها إدوارد سنودن، الموظف السابق بوكالة الأمن القومي الأميركية، بأن الوكالة كانت تتجسس على المكالمات الهاتفية لـ35 من زعماء العالم.

وتكشف المذكرة السرية أن الوكالة تحث كبار المسؤولين في مواقع مختلفة، مثل البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع وهيئات أخرى، على مشاركة ما لديهم من أسماء وعناوين وأرقام هواتف السياسيين البارزين في أنحاء العالم لكي تضيفها الوكالة إلى قاعدة بياناتها بأنظمة المراقبة.

وتشير الوثيقة إلى أن مسؤولا أميركيا لم تحدد هويته سلم أكثر من 200 رقم هاتف، من بينها أرقام لـ35 زعيما عالميا لم تحدد أسماؤهم. وعلى الفور كلف موظفون بالوكالة بمراقبة اتصالات هذه الأرقام.

وذكرت الصحيفة أن هذا الإفشاء من شأنه أن يزيد التوترات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وحلفائها، بعد أن اتهمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أميركا بالتنصت على هاتفها المحمول.

وتشير المذكرة، التي يعود تاريخها إلى أكتوبر/تشرين الأول 2006 والتي حصلت غارديان على نسخة منها، إلى أن هذه المراقبة لم تكن حدثا فرديا، لأن الوكالة تراقب بشكل روتيني أرقام هواتف زعماء العالم، بل تطلب مساعدة مسؤولين أميركيين آخرين للقيام بذلك.

غضب أوروبي
أما صحيفة تايمز فقد أشارت إلى غضب الاتحاد الأوروبي من مزاعم تجسس أميركا على هواتف كثير من زعماء العالم، وتأتي هذه الإفشاءات بعد ساعات فقط من مواجهة المستشارة الألمانية ميركل للرئيس أوباما بما بلغها من أنباء عن تنصت جواسيس أميركيين على هاتفها.

وهو ما فعله من قبل أيضا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند باتهام وكالة الأمن القومي الأميركية بالتجسس على ملايين المكالمات الهاتفية والرسائل الشخصية للشعب الفرنسي.

كما تناولت صحيفة إندبندت نفس الموضوع، وقالت إن زعماء أوروبا صبوا جام غضبهم على الولايات المتحدة وأدانوا التجسس على المواطنين والحكومة بأنه خارج عن السيطرة وغير مقبول.

وأشارت الصحيفة إلى أن ماهية الإجراء الذي يمكن أن تتخذه أوروبا حيال ذلك ما زال غير واضح. وأردفت بأن الاتحاد الأوروبي أوصى يوم الأربعاء بأن يثأر الاتحاد الأوروبي لهذا الأمر بتعليق اتفاق مشاركة البيانات المصرفية التي تهدف إلى كشف التبرعات الإرهابية، لكن تلك الخطوة لم تحظ بتأييد من الدول الأعضاء.

_________________
{ لا حول ولا قوة إلا بالله }
avatar
ابو صالح
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 1757
تاريخ التسجيل : 29/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  ابو صالح في الجمعة أكتوبر 25, 2013 2:07 pm

امريكا تتجسس على منهم على ملتها فكيف هو التجسس على الزعماء العرب والمسلمين ....

سبحان الله ...الجزاء من جنس العمل...نسأل الله ان يهلك ويفضح من يتعدى ويتجسس على المسلمين وحكامهم

...يارب ...اللهم عليك بهم اللهم لا ترفع لهم رايه واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية ...اللهم آمين

_________________
{ لا حول ولا قوة إلا بالله }
avatar
ابو صالح
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 1757
تاريخ التسجيل : 29/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  عاشقة السماء في السبت أكتوبر 26, 2013 3:00 am

تقرير اقتصادي خطير : العالم مضطر للبحث عن بديل للدولار كعملة احتياط نقدي عالمية

أخر تحديث الجمعة 25/10/2013 , 04:43 م (GMT +0200)
الكويت - ايه ان ايه - خاص


بدا واضحاً خلال اجتماعات صندوق النقد الدولي ومعهد التمويل الدولي التي حضرتها، أخيراً، في واشنطن وسط عاصفة من الجدل السياسي بشأن رفع سقف الدين الأميركي وحالة التخبط المالي الاقتصادي التي يشهدها أكبر اقتصاد عالمي، بدا واضحاً أنه ربما على العالم أن يبحث عن قيادة اقتصادية جديدة أو أن يكون أقل أمركة واعتماداً على الاقتصاد الأميركي خلال المرحلة المقبلة.بحسب تقرير نشرته صحيفة " القبس" الكويتية لابراهيم دبدوب الاقتصادي الدولي الشهير . وأشارت الصحيفة الى أنه رغم ما تحقق من رفع سقف الدين الأميركي وفتح الحكومة الأميركية أبوابها بعد جدال وجذب كبيرين، فإن الأزمة لم تنته بعد وستعود إلى الواجهة قريباً. ما حدث، لا شك، أصاب الجميع ممن حضروا هذه الاجتماعات الدولية بحالة من القلق – وربما الذعر أحياناً – من مستقبل الاقتصاد العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة وهي غير قادرة على التعامل مع سقف ديونها أو استمرارية عمل منشآتها الحكومية.

لقد كان على القادة الأميركيين أن يتفقوا سريعاً على رفع سقف الدين، ولكن الرسالة التي أوصولها إلى العالم تتعدى في سلبياتها إيجابية الاتفاق الذي تم. لم تمر الولايات المتحدة الأميركية بأزمة ثقة كالتي تعيشها اليوم. إن صورة الولايات المتحدة الأميركية كركيزة للاقتصاد العالمي باتت مهتزة ومحط شك. فالتباين السياسي العميق بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري، وما ظهرا عليه كطرفين متناحرين يسعيان إلى اقتناص الفرصة لتصفية الحسابات فيما بينهما، يدل على وجود أزمة في القيادة وصناعة القرار الأميركي، حتى أن البعض وصف ما حدث هناك بأنه أزمة ثقة في القيادة الحالية. ولا نتحدث هنا عن قرارت داخلية تتعلق فقط بالشعب الأميركي، بل عن قرارات تحدد وجهة الاقتصاد العالمي وتطول مئات آلاف المستثمرين وشعوب العالم بأسره.
وأضاف التقرير أن القادة الأميركيين يدركون أن الثقة تشكل أحد أبرز عوامل القيادة، كما هي شرط من شروط الاستقرار، ولكنهم ربما لا يدركون أن الثقة لا تحتاج إلى أكثر من يوم واحد لأن تنكسر وتنهار. فجميع أزمات أسواق الدين عبر التاريخ في العالم نجمت عن انهيار الثقة. وهذا أمر بديهي، لأن الثقة هي أساس التعاملات المالية والاقتصادية. وما فعله القادة الأميركيون هو أنهم خذلوا العالم في الثقة التي منحها لهم من خلال تقديم حساباتهم السياسية على المصلحة العالمية.

وعبر المحلل الاقتصادي الشهير عن اعتقاده بأن المشكلة في رأيه  تكمن في أن التضارب بين المصالح الداخلية للولايات المتحدة الأميركية ومصالح الاقتصاد العالمي قد بلغ حداً يدعو إلى مراجعة تأثير الولايات المتحدة الأميركية على الساحة الاقتصادية العالمية. فمن غير المقبول أن يهدد مشروع قانون داخلي- على نسق مشروع قانون الرعاية الصحية الذي تقدم به الرئيس الأميركي باراك أوباما، والذي يرتبط بالشعب الأميركي حصراً - ما تبقى من استقرار أو حتى ما تبقى من أمل في استقرار الاقتصاد العالمي. وقياساً على ذلك، من غير المقبول أن يكون سيناتور أميركي ما لا ينظر إلى أبعد من حديقة منزله مسؤولاً عن اتخاذ قرار يطول ملايين البشر حول العالم، ويهدد عملهم ولقمة عيشهم واستقرارهم الاقتصادي والاجتماعي.


وقال المحلل الاقتصادي ابراهيم دبدوب أن مثل  هذا الكلام قد يكون  حاداً وصادماً، ولكن العالم لم ينته بعد من تسديد فاتورة أزمة الرهون العقارية الأميركية، لكي يبدأ بتسديد فاتورة جديدة. كما أن العالم لا ينتخب الساسة الأميركيين ولا يشارك في صناعة قرارهم، لكي يكون مسؤولاً إلى هذا الحد عن تبعات هذا القرار. وإذا كانت الأزمة المالية العالمية المستمرة والمتجددة قد ألقت الضوء على أهمية البحث (ولو من دون جدوى حتى الآن) عن بديل للدولار كعملة احتياط عالمية، وأهمية إصلاح نظام وحصص التصويت والتمثيل في المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، فإن تراجع الثقة في قدرة الولايات المتحدة الأميركية على قيادة الاقتصاد العالمي قد يطرح إشكالية موقع الولايات المتحدة في هذا الاقتصاد ومدى تأثيرها عليه.

وأضاف أنه لطالما شكّلت الولايات المتحدة الأميركية المحرك الرئيسي للاقتصاد العالمي. أما اليوم، فالخارطة الاقتصادية العالمية تتغير مع بروز دور أكبر للاقتصادات الناشئة، رغم أن هذا الدور ما زال غير مترجم في صناعة القرار الاقتصادي العالمي. كما أن الموقع القيادي الذي تحتفظ به الولايات المتحدة على الساحة العالمية لم يعد قائماً على قوة اقتصادها وديناميكيته، بل بات يرتكز أكثر فأكثر على غياب البديل. وفي هذه الأزمة، كما كنت قد أشرت في مقال سابق، فإن الولايات المتحدة ستخرج منها «منتصرة» ليس بفضل قوة اقتصادها، بل لأن العالم سيخرج منها مهزوماً.


إن أزمة الثقة التي تصيب امريكا اليوم يجب أن تدفع العالم إلى التفكير جدياً في البديل. ورغم صعوبة الاستغناء عن ثنائية الصين - الولايات المتحدة من قبل الطرفين، فإن الصين تعي أن انكشافها على المخاطر الأميركية بات محل تهديد لها أولاً، وهو ما قد يدفعها إلى أن تكون على رأس الباحثين عن هذا البديل، ولكن نضوج هذا البديل يحتاج إلى وقت طويل. وبالتالي، فإنه ليس من المتوقع أن تفقد الولايات المتحدة الأميركية قريباً موقعها القيادي في الاقتصاد العالمي.

باختصار، إن أزمة الثقة بالولايات المتحدة الأميركية تشير إلى أن ثمة تغييراً يجب أن يحدث: على الولايات المتحدة أن تكون أكثر عولمة في صناعة القرار الاقتصادي، وعلى العالم أن يكون أقل أمركة.

_________________
أيا أمتي عودي لتسودي
avatar
عاشقة السماء
إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

عدد المساهمات : 4735
تاريخ التسجيل : 08/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  ??????? في السبت أكتوبر 26, 2013 11:34 am

ستسقطين انت وافكارك ولن يسقط الافتصادالامريكي لا في هذا العام ولا في العام الذي يليه
ماهو مستواك في الاقتصاد حتى تقييمين الاقتصاد الامريكي عاش من عرف قدره هل يحق للفأر ان ينتقد الاسد؟تلهثون وراء اخبار امريكية تسيل لعاب دول العالم الثالث التي تعيش مثل الضباع تنتظر موت الاسد لكي تبدأفي اكل الجيفة

???????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  جعبة الأسهم في السبت أكتوبر 26, 2013 1:58 pm

اخي/ الفراسة

الاخت الفاضلة نقلت التقرير وليست هي قائلته .. ولا ضير أن تؤيد ما ورد فيه .. فلا حجر للافكار في هذا الملتقى .. حاول أن تغير الفكرة التي ترفضها .. يعني يا أخي باختصار اذكر لنا قناعاتك والدلائل على هذه القناعة لعل الله يكتب على يديك هداية من تراهم على ضلال .. والله من وراء القصد

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  عاشقة السماء في السبت أكتوبر 26, 2013 6:20 pm

الفراسة كتب:ستسقطين  انت وافكارك ولن يسقط الافتصادالامريكي لا في هذا العام ولا في العام الذي يليه
ماهو مستواك في الاقتصاد حتى تقييمين الاقتصاد الامريكي عاش من عرف قدره هل يحق للفأر ان ينتقد الاسد؟تلهثون وراء اخبار امريكية تسيل لعاب دول العالم الثالث التي تعيش مثل الضباع تنتظر موت الاسد لكي تبدأفي اكل الجيفة
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

دعك مني ومن أفكاري ومستواي الثقافي، وانشغل فيما ينفعك في آخرتك، ووفر فراستك لنصرة الإسلام وأهله، فمصائر الدول بيد الله عز وجل، وزمن فنائها بيده سبحانه، فبصنائع الرجال بدأ تحطيم صنم أمريكا:


_________________
أيا أمتي عودي لتسودي
avatar
عاشقة السماء
إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

عدد المساهمات : 4735
تاريخ التسجيل : 08/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  عاشقة السماء في السبت أكتوبر 26, 2013 6:22 pm

جعبة الأسهم كتب:اخي/ الفراسة

الاخت الفاضلة نقلت التقرير وليست هي قائلته .. ولا ضير أن تؤيد ما ورد فيه .. فلا حجر للافكار في هذا الملتقى .. حاول أن تغير الفكرة التي ترفضها .. يعني يا أخي باختصار اذكر لنا قناعاتك والدلائل على هذه القناعة لعل الله يكتب على يديك هداية من تراهم على ضلال .. والله من وراء القصد
لا هنتم أخي جعبة الأسهم
فمما ابتلينا به ثلة من أهل الجدل، التي تلتهي بالمعرفات عن نقد ونقاش الفكر، وأخالها مكررة، فنسأل الله لنا ولهم العفو والعافية في الدارين.

_________________
أيا أمتي عودي لتسودي
avatar
عاشقة السماء
إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

عدد المساهمات : 4735
تاريخ التسجيل : 08/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  جعبة الأسهم في السبت ديسمبر 14, 2013 10:38 pm

الكونجرس يمرر ميزانية دفاع قيمتها 633 مليار دولار

نشرت: السبت 14 ديسمبر 2013

مفكرة الإسلام : صوَّت أعضاء الكونجرس الأمريكي بالأغلبية على القانون السنوي لسياسة وزارة الدفاع (البنتاجون) والذي خصص 633 مليار دولار للإنفاق عام 2014.

وتضمن القانون حماية أكبر لضحايا الاعتداء الجنسي، وتخفيف بعض القيود على نقل سجناء من المعتقل الحربي الأمريكي في جوانتانامو، وفقًا لصحيفة ييني شفق التركية.

وصوَّت 350 عضوًا لصالح مشروع حل وسط، طرح أوائل هذا الأسبوع ورفضه 69 عضوًا.

ويمهد تمريره في مجلس النواب الطريق أمام المناقشة النهائية له في مجلس الشيوخ الأسبوع القادم على الأرجح.

وتنص الصيغة التوافقية التي تم التوصل إليها في مشروع الحل الوسط على تخصيص 552.1 مليار دولار، للإنفاق على الدفاع الوطني، بالإضافة إلى 80.7 مليار دولار، للعمليات العسكرية الخارجية بما في ذلك أفغانستان.

وتمكن الكونجرس الأمريكي من الموافقة على القانون الخاص بميزانية الجيش كل عام، طوال 52 عامًا، خلافًا للانقسامات الحزبية بين الديمقراطيين والجمهوريين التي تعطل تشريعات أخرى.


التعليق:

بإذن الله العزيز الحكيم ستكون آخر ميزانية دفاع يتم اقرارها في تاريخ الولايات المتفرقة الكيكية .. والله الموفق

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17037
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  عاشقة السماء في الأحد ديسمبر 15, 2013 3:57 am

عملية اختطاف أبو أنس الليبي جاءت لصرف النظر عن الأحداث الداخلية في الولايات المتهالكة إن شاء الله قريباً

http://safeshare.tv/w/lPURSNnnIa

البيان مفرغ:
للشيخ/ آدم يحيى غدن (عزام الأمريكي) حفظه الله

صادرة عن مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي
محرم 1435 هـ - 12 / 2013 م


﴿فَإِنْ لَمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأُولَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا﴾

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين.
إخوتي المسلمين في كل مكان: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد قامت عصابةٌ مسلحة تابعةٌ للدولة الأمريكية المارقة بتواطؤٍ مع حفنةٍ من الخونة والمرتزقة المنتسبين زورًا إلى الشعب الليبي المسلم باختطاف الشيخ أبي أنس الليبي من أمام منزله في العاصمة الليبية طرابلس بينما كان عائدًا من صلاة الفجر في المسجد في الخامس من شهر اكتوبر الجاري، قبل أن يقتاده الجناة إلى سفينتهم البحرية المنتظرة قرب الساحل.
إنها حلقةٌ جديدة من سلسلة جرائم القرصنة الأمريكية والغطرسة الصليبية التي لا تحترم حدودًا ولا سيادةً ولا قانونا، بل تعتبر العالم بأسره مسرحًا لها لتفعل ما شاءت أينما شاءت كيفما شاءت.
إنّ الأمريكيين يعلمون جيدًا أنّ الشيخ أبا أنس الليبي لم يكن عضوًا ناشطًا في جماعة قاعدة الجهاد. وأما التهم الموجهة إليه بالمشاركة في عملية ضرب السفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام ففي صحتها نظرٌ كبير، خصوصًا وأنّ الأخ الشهيد -كما نحسبه- فاضل هارون أحد المشرفين على العملية قد ذكر جميع المشاركين فيها في مذكراته ولم يذكر أنّ أبا أنس كان من بينهم، ولعل المحققين خلطوا بينه وبين الشهيد -كما نحسبه- الشيخ أبي جهاد النوبي مصطفى فضيل المعروف بعبد الوكيل المصري والذي شارك بالفعل في الإعداد للعملية وقد كان يكنّى أيضًا بأبي أنس.
بل إنّ العميل الخائن المدعو نعمان بن عثمان يقول -والعهدة عليه- : إنّ أبا أنس الليبي قد ترك القاعدة قبل سنواتٍ من تنفيذ غزوات شرق إفريقيا المباركة لينظم إلى جماعةٍ أخرى مستقلةٍ تمامًا عن القاعدة هي الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية التي كانت نشاطاتها تنحصر في مقاومة نظام مسيلمة العصر ولم يعرف عنها أي توجهٍ نحو المواجهة المباشرة مع أمريكا أو الغرب.
وأما دعوى مشاركة أبي أنس في عمليتي كينيا وتنزانيا، فيقول المدعو نعمان بن عثمان: إنّ أساسها شهاداتٌ أدلى بها بعض الأسرى المعذبين في سجون الكفرة والمرتدين. وهذه المعلومة وحدها كفيلةٌ بإسقاط كل التهم الموجهة إلى أبي أنس وتبرئته في أي محاكمةٍ نزيهة.
ولكن بما أنّ الغرب الصليبي يتخلى عن مبدأ المحاكمات النزيهة وسائر قواعد العدل والإنصاف إذا تعلق الأمر بالمسلمين وحقوقهم فقد تجاهلت العصابة الحاكمة في واشنطن كل هذه الحقائق وأمرت بتنفيذ هذا العمل الاستعراضي الجبان لتزعم بعده أنها قد أرسلت به رسالةً إلى المجاهدين.
أقول: لقد وصلت الرسالة وقرأناها ووجدناها تقول إنّ باراك اوباما وعصابته قد قاموا بهذا العمل في محاولةٍ يائسة لصرف أنظار الناس في الداخل والخارج عن حالة أمريكا المزرية وإخفاقاتها المتكررة وانزلاقها المتواصل والمتسارع نحو الهاوية بعد أن واجهت انتكاساتٍ كبيرة وأزماتٍ خطيرة على جميع الأصعدة الأمنية والاقتصادية والسياسية والدبلوماسية. وإنّه لا يخفى علينا أنّ هذه العملية الاستعراضية الجبانة قد تمّت في يوم تظاهر فيه مئات الآلاف من موظفي الدولة الأمريكية الفاشلة المفلسة احتجاجًا على تعطل وظائفهم وانقطاع رواتبهم نتيجة الأوضاع الاقتصادية السيئة المتدهورة والفساد الإداري المستشري والانقسامات السياسية المستعصية عن الحل.
كما لا يخفى علينا أنّ هذه العملية تمّت بعد أيام من إلغاء عددٍ من رحلات اوباما المهمّة إلى آسيا وبعد أسابيع من تراجعه عن تهديداته بشن حملةٍ عسكريةٍ على سوريا ردًّا على مجزرة الغوطة البشعة، التراجع الذي فضح أمريكا وكذّب مزاعمها بمعاداة نظام دمشق ودعم الشعب السوري المنكوب، وبيّن أنّ الشيء المهم بالنسبة لها هو تدمير ترسانة الأسلحة الكيميائية حتى لا تقع في يد المجاهدين فيستعملوها ضد اليهود المعتدين، ذلك التراجع المهين الذي أظهر للجميع عجز الحلف الصليبي وضعفه وقرب هزيمته وانطوائه على نفسه بإذن الله.
إنّ أمريكا بقيامها بعملية الاختطاف -التي وصفتها بالكبرى ووصفناها بالاستعراضية الجبانة- كمن يحاول أن يغطي الشمس بغربال، وإنّ أمريكا لا تخدع إلا نفسها، وإنّ اختطاف الشيخ أبي أنس الليبي -فرّج الله عنه- لن يثنينا عن مواصلة جهادنا ضد أمريكا وحلفها الصليبي الصهيوني بل سوف يزيد من إصرارنا وعزمنا على ضرب هذا الحلف الفاجر حيثما تيسر لنا ضربه حتى نحرر أسرانا من سجونه وبلادنا من قواعده وجنوده وعقول أبنائنا من ضلاله ومجونه وتستريح أمتنا والعالم من شره وجنونه وتنعم الشعوب بأمنها وحقوقها وحريتها واستقلالها بإذن الله عز وجل.
وأقول لأهل ليبيا خاصة وأبناء الأمّة عامة: لا تتركوا هذا العمل الإجرامي الجبان يمر دون عقاب، علموا الصليبيين درسًا لن ينسوه، علموهم أنّ بلاد الإسلام خطٌ أحمر وأنه لا مكان فيها لجنودهم وقواتهم وقواعدهم، علموهم أنّ المسلمين قومٌ لا ينامون على الضيم ويثأرون من الباغي كائنًا من كان، علموهم أنّ أمتنا أمةٌ واحدة وأنّ بلادنا بمنزلة البلد الواحد وأنّ الاعتداء على جزءٍ منها كالاعتداء على كلها، وأنه إذا أُسِر مسلمٌ في المغرب وجب على أهل المشرق إنقاذه وتخليصه.
قوموا واثأروا من أمريكا عدوة الإسلام والمسلمين وأعيدوا لنا أمجاد نيروبي ودار السلام وعدن ونيويورك وواشنطن وفورتهود وبنغازي وبوسطن، دافعوا عن دينكم وأمتكم وإخوانكم وحرماتكم ضد القراصنة الأمريكيين والصليبيين بضرب مصالحهم في كل مكان في بلادنا وبلادهم فإنّ الحرب مع الصليبيين واليهود حربٌ عالمية لا تعرف حدودا ولا تقبل قيودا إلا قيودًا جاء بها الشرع الحكيم أو اقتضتها مصلحة الإسلام والمسلمين بحسب ما يراه الثقات من علماء الأمّة وقادة المجاهدين.
المطلوب من الإخوة الكرام في ليبيا ليس مجرد تحركاتٍ رمزية وإنما إجراءات عملية تحفظ سيادة أراضي المسلمين وتعيد الحقوق إلى أهلها وتضمن عدم تكرار مثل هذه الجريمة مستقبلاً، ولا أقل من قطع جميع العلاقات مع أمريكا وتعليق كل الروابط بها حتى عودة أبي أنس آمنًا سالمًا إلى أهله وذويه.
وأما حديث بعض الوزراء والساسة عن ضماناتٍ قانونية وفتح قناة اتصال مع الأسير ليتحدث إلى أهله من زنزانته ونحو ذلك فكلامٌ ساقطٌ فارغ لا يسمن ولا يغني من جوع ولا يقترب مجرد اقتراب من المستوى المطلوب، والأسوأ هو المطالبة بمحاكمة أبي أنس فوق الأراضي الليبية فبأي تهمةٍ يا ترى سيحاكم؟ أبِتهمة معاداة أمريكا أم الخبائث ومجمع الشرور وأصل البلاء؟ أم بتهمة معارضة عميلها المعتوه الذي خرّب ليبيا تخريبا وهرس أهلها هرسا لأكثر من أربعة عقود؟ إذا كان هذا ما سيحاكم عليه؛ فليعلم الجميع أنّ معاداة أمريكا وعملائها ومحاربتهم واجبٌ ومفخرةٌ وفضيلة بإجماع أحرار العالم وليست تهمةً أو جريمة. وعلى كل حال فقد تقدّمت الإشارة إلى ضعف وتهافت الأدلة على مشاركة أبي أنس في عمليات شرق إفريقيا المباركة.
وأما إذا كانت هناك تهمةٌ حقيقيةٌ ضد أبي أنس فلماذا لم يحاكم بها من قبل سيما وأنه بشهادة ولده قد تواصل مع الدولة الليبية بعد عودته إلى وطنه وأبدى لها استعداده للمثول أمام أي لجنة تحقيقٍ أو قضاء، وهذا في حد ذاته دليلٌ آخر على براءة أبي أنس مما يتهمه به الأمريكان، ولكن بدلاً من قبول عرضه فقد سلّمته الحكومة أو عناصر فيها غنيمةً باردةً إلى شريكها وصديقها الأمريكي في صفقةٍ قذرة يأباها الدين والضمير والفطرة السليمة.
وجديرٌ بالذكر أنّ تواطؤ عناصر في الحكومة الليبية مع الخاطفين هو ما أكّده العدو الأمريكي نفسه على لسان وزير خارجيته وغيره من المجرمين.
كيف تمنع الحكومة الليبية سيف القذافي وعبد الله السنوسي على عمالتهما وخيانتهما وإجرامهما بحق الشعب الليبي كيف تمنعهم الحكومة الليبية من الترحيل إلى المحاكم الدولية ثم تسلِّم البطل المسلم أبا أنس إلى أعداء الله الأمريكيين؟! -وليس هذا طلبًا بتسليم سيف القذافي والسنوسي إلى المحاكم الدولية ولكنه من باب الملاحظة والمقارنة-.
على الإخوة الكرام في ليبيا أن لا يغتروا بأساليب الكذب والنفاق والدجل والمراوغة التي تمرّسها رجال الحكم والسياسة في كل مكان لإخفاء جرائمهم وإسكات شعوبهم والتهرب من مسؤولياتهم، فهي أساليب رخيصةٌ ومفضوحة رأيناها وعرفناها وخبرناها، فمثلاً في باكستان يُظهر عملاء أمريكا التعاطف مع الأخت الأسيرة في سجون أمريكا (عافية صديقي) وينعتونها ببنت الوطن ورمز الأمة ويتعهدون أمام الكمرات والميكرفونات بمتابعة قضيتها بينما في واقع الأمر لا رغبة لديهم البتة في السعي للإفراج عنها بل إنّ النظام الباكستاني العميل هو الذي سلّمها إلى الأمريكيين أصلاً ثم طلب منهم أن يؤلفوا روايةً سخيفة مكذوبة تتحدث عن اعتقالها في أفغانستان حتى لا يحرج النظام أمام الرأي العام الباكستاني.
على الإخوة الكرام في ليبيا أن لا يسكتوا عن قضية أبي أنس وأن يواصلوا الضغوط حتى يفرج عنه دون قيدٍ أو شرط، وإلا فلن يكون أحدٌ في ليبيا في أمانٍ من الاختطاف على يد القراصنة الأمريكيين والصليبيين.
هذا ورغم حادثة اختطاف أبي أنس وما سبقها من جرائم وأحداث متفرقة كجريمة القتل التي ارتكبها مسلحٌ روسي فإنه من الواضح أنّ عملاء الصليبيين واليهود في ليبيا في غاية الضعف والضيق والحرج وأنّ أسيادهم في حالة تخوفٍ وترقبٍ وارتباك بفضل الله أولاً ثم بفضل وعي الشعب الليبي المسلم والانتشار الواسع للأسلحة، فيجب على المسلمين في ليبيا أن يحافظوا على هذا الواضع بأن لا يسلموا قطعةً واحدةً من السلاح إلى النظام حتى تقوم في ليبيا دولةٌ إسلاميةٌ شرعية مستقلةٌ عن نفوذ وسيطرة أكابر المجرمين الدوليين.
وأدعو الإخوة الكرام في كتائب الثوار والمجاهدين في ليبيا أن يواصلوا العمل البنّاء الهادف إلى حشد الطاقات وتأسيس القواعد ووضع اللبنات وتثبيت الأقدام ورص الصفوف ولم الشمل ونشر الوعي، وعليهم أن يتعاملوا بحذرٍ وحلم مع الاستفزازات المتكررة التي تمارسها ضدهم الجهات الموالية للغرب وللنظام السابق وأن لا ينساقوا وراء استفزازاتها فيستدرجوا إلى معارك ومواجهاتٍ مفتوحة لم يحن وقتها بعد ولم يتم الإعداد لها بالشكل المطلوب ولم تتوفر فيها مقومات النجاح، بل عليهم مواصلة العمل الواعي والسعي الدؤوب والإعداد والاستعداد والدعوة والبيان والتصدي للأمريكان حتى يرحلوا عن بلادنا ويرفعوا دعمهم عن هؤلاء العملاء والمرتزقة الذين سُلِّطوا علينا.

اللهم انصرنا على الطغاة الظالمين المحليين منهم والدوليين.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



_________________
أيا أمتي عودي لتسودي
avatar
عاشقة السماء
إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

عدد المساهمات : 4735
تاريخ التسجيل : 08/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  عاشقة السماء في الأحد أغسطس 30, 2015 12:50 am

مركز الحياة للإعلام يقدم الإصدار المرئي : شروق الخلافة وعودة الدينار الذهبي
http://www.ctsnew.tk/2015/08/3t.html


"الدولة" ينشر إصداره الضخم عن "عودة الدينار الذهبي"

عربي21 - مؤيد باجس
السبت، 29 أغسطس 2015 09:13 م

بث مركز "الحياة" الإعلامي التابع لتنظيم الدولة والناطق بالإنجليزية، إصدارا مترجما إلى العربية بعنوان "شروق الخلافة وعودة الدينار الذهبي".

ويوثق الإصدار الذي تابعته "عربي21" مشاهد صك التنظيم لعملته الجديدة، التي قال إنها "ستقضي على الدولار، وستدمر اقتصاد الكفر العالمي".

وبدأ الإصدار باستحضار نفحات من التاريخ الإسلامي، وبداية تمكين الإسلام من المدينة المنورة بطريقة "هوليودية".

ولاحظت "عربي21" أن الإصدار أسقط سرد "تاريخ عزّة الإسلام" على مشاهد لمقاتليه أثناء معاركهم، وتفجيرهم في قوات الجيش العراقي.

وبحسب الإصدار، فإن "أمريكا زرعت إسرائيل، وأنشأت نظاما فاسدا يدعى الرأسمالية، وغرست ورقة تسمى الدولار، وفرضتها على العالم".

وأضاف الفيديو: "وبعد كل ما ارتكبوه من ظلم وطغيان، توقعوا أن يتركوا ليستمر شرّهم بلا رادع".

وأشاد تنظيم الدولة في الإصدار بهجمات "الحادي عشر من سبتمبر"، التي نفذها تنظيم "القاعدة" بهجوم طائرتين على برجي التجارة في نيويورك عام 2001.

وأوضح الإصدار أن ما يقوم به التنظيم هو استمرار للهدف الأسمى وهو "تحكيم الشريعة، وهزيمة الكفر".

وأكد الإصدار أن "إعلان الخلافة نجح بالفعل، حيث حُكّمت الشريعة بشكل تام، عبر تطبيق الحدود، وإيتاء الزكاة، وأخذ الجزية من النصارى".

وتابع: "والآن يعود أعظم معيار لتقييم الأموال في العالم (الذهب)، بدخول الخلافة بقوة إلى الدائرة المالية".

وأكمل المتحدث باسم الإصدار: "لتصيب النظام الاستعبادي الرأسمالي الأمريكي بالضربة الثانية، ولتلقي بالدولار الاحتيالي إلى الخراب".

وعرض الإصدار مشاهد لكيفية صك العملة الذهبية، فيما لم يتم تحديد المنطقة التي صُور فيها الفيديو.

كما بث الفيديو مشهد لعملية بيع "خبز" بالعملة الجديدة.

وبحسب تنظيم الدولة، فإن "الله وفّق الخلافة في هزيمة البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، الذي فرض أوراق الدولار على الناس لمنعهم من حقوقهم".

وكشف التنظيم أن بداية تداول العملة الذهبية والفضية الجديدتين ستكون في العراق.

ومن تصوير مشاهد من نهري دجلة والفرات، انتقل "مركز الحياة للإعلام" إلى مدينة بابل التاريخية، متحدثا عن الموارد الطبيعية فيها.

وتابع: "كانت السلع الغذائية كالشعير والتمر وسائل يستعملها الناس لتبادل الخدمات والمنتجات، إلا أنها لم تكن عادلة، حيث إن العديد من السلع الغذائية تفقد قيمتها، ولا يمكن مقارنتها بأمور مادية مثل المنازل وغيرها".

وبحسب الإصدار، "فإنه من فطرة الإنسان أن ينشد للمعادن الثمينة مثل الذهب والفضة".

وبدأ الإصدار بعرض مزايا التعامل بالذهب والفضة بدلا من الأوراق النقدية، مركّزا على ندرتهما، وعدم فقدانهما للقيمة.

كما عاد الإصدار لقرون ماضية إلى زمن سيدنا يوسف عليه السلام، متحدثا عن الفروق التي أحدثها بعد استلامه "خزائن مصر"، بحيث أعاد التداول للعملة المعدنية، وأنقذ أهل مصر من المجاعة.

وأكد تنظيم الدولة خلال الإصدار أنه بدأ بتنفيذ أوامر الله بشن الحرب على من يتعامل بـ"الرّبا".

ونوّه التنظيم إلى أن عملته تخلو من أي صور، مشيرا إلى أن "وضع الصور على العملات محرّم في الإسلام".

وبحسب التنظيم، فإن التعامل بالدينار الذهبي كان له فضل كبير في ازدهار الدولة الإسلامية عبر العصور الماضية، ووصولها إلى الأندلس، في الوقت الذي كانت المجاعة والخلافات تضرب في أوروبا بـ"عصور الظلام"، كما يطلقون عليها.

وسرد الإصدار مراحل تخلي الدول الأوروبية عن العملة الذهبية، واستبدالها بالأوراق، حيث كانت بريطانيا أول من طبع الأوراق المالية، وفرضت استخدامها، لتلحق بها الدول الأوروبية بداية القرن الماضي.

وحول الحرب العالمية الأولى، قال الإصدار إن الولايات المتحدة الأمريكية خدعت الدول الأوروبية؛ بتمويلها بالذخيرة مقابل أخذ الذهب منها، ما دفع دول أوروبا للتعامل بالأوراق النقدية.

واستذكر الإصدار عام 1933، حينما أصدرت الحكومة الأمريكية قرارا بأمر الناس بتسليم ما لديهم من ذهب، مقابل إعطائهم أوراقا نقدية أزيلت منها عبارة "قابلة للتحويل إلى ذهب".

وبرسالة إلى شعوب العالم، قال تنظيم الدولة: "الذهب مال حقيقي يستخرج من قشرة الأرض بمشقة، وينخل ويصهر ويتحول إلى نقود".

وتابع: "استبدلوا به نقدا ورقيا فرضوه على الناس، يطبعه طواغيت العالم حسب رغبتهم".

وأوضح الإصدار أن أمريكا استمرت في دور "السرقة" بالحرب العالمية الثانية، خلال بيعها الذخيرة والطعام لدول أوروبا مقابل الذهب، الذي نفد لديهم.

وواصل الإصدار سرده التاريخي للأحداث، مستذكرا مؤتمر النقد الدولي "بريتون ووودز"، الذي نتج عنه ربط جميع دول العالم عملاتها بالدولار، ليصبح البنك الاحتياطي الفيدرالي المصرف الحصري للعالم.

واقتبس الإصدار خلال حديثه عن نظام القروض "الفاسد" في البنوك الأمريكية، بحديث للمحلل المالي الأمريكي "رون بول"، الذي قال إن "هذا النظام المالي يسرق الناس".

وهاجم الإصدار المملكة العربية السعودية، لا سيما الملك فيصل بن عبد العزيز، متهما إياه بالمسؤولية عن تسليم النفط لأمريكا، عبر بيعه بالدولارات التافهة بدلا من الذهب، مقابل تلقي الدعم السياسي والعسكري".

وتابع: "تقوم حكومات الخليج باستعمال جزء كبير من عائدات النفط لشراء السندات المالية الأمريكية التي كسبوها منها (الفائدة)".

وأضاف: "وبذلك يتيحون الفرصة لأمريكا لإعادة استخدام تلك الدولارات في شراء المزيد من صادرات الدول الأجنبية".

تنظيم الدولة كشف أن طريقته في تدمير نظام "البترودولار" العالمي هو عن طريق ضربه عسكريا، ليتم "حرق الدولار".

ومع حديثه عن التهديد الحقيقي الذي يتعرض له الاقتصاد الأمريكي في ظل امتلاك روسيا والصين لسندات مالية كثيرة، أشرك الإصدار "هاجس" تنظيم الدولة على بقاء أمريكا.

وبين الإصدار أن "الجنود الذين يتسلحون بالإيمان، ويقاتلون في سبيل الله صفا مرصوصا، هم من يهدد عرش أمريكا وطواغيتها".

وتابع: "سيطرت الدولة الإسلامية على أهم حقول النفط في العراق والشام، ولن تبيعها صادراتها بإذن الله إلا بالذهب".

وفصّل الإصدار في شرحه حول الدينار الذهبي، قائلا إن وزنه يبلغ 4.25جم، ونقاوته 21 قيراطا".

فيما يبلغ حجم فئة الخمسة دنانير 21.25جم.

وفي نهاية الإصدار، تجوّل عناصر من تنظيم الدولة في الأسواق والشوارع؛ لتعريف الناس بالعملة الجديدة.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن عن عملته الجديدة نهاية العام الماضي، فيما شكّك مراقبون بقدرته على إصدارها فعليا، إلا أن أنصار التنظيم اعتبروا هذا الإصدار ردا كافيا على المشككين.

_________________
أيا أمتي عودي لتسودي
avatar
عاشقة السماء
إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ

عدد المساهمات : 4735
تاريخ التسجيل : 08/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  ابو صالح في الأحد أبريل 17, 2016 11:56 pm

انهيار اقتصادي للولايات المتحدة ممكن يكون قد اقترب .....


_________________
{ لا حول ولا قوة إلا بالله }
avatar
ابو صالح
نعوذ بالله من الفتن

عدد المساهمات : 1757
تاريخ التسجيل : 29/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وزير الخزانة الأمريكي: الولايات المتحدة قد تفلس في أكتوبر المقبل

مُساهمة  الودق في الإثنين أبريل 18, 2016 4:37 pm

والله العالم

الصين هي الدولة العظمى القادمة

واليوان بيكون بديل الدولار

الله يعينا الشر شرقي

ستكون أشرس من أمريكا على المسلمين


_________________
( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ( 111 ) ) الإسراء
avatar
الودق
عضوة نشيطه

عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 09/03/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى