ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

صورة لجندي مالي يحمل سائحا على ظهره تثير الجدل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صورة لجندي مالي يحمل سائحا على ظهره تثير الجدل

مُساهمة من طرف غرباء في السبت نوفمبر 21, 2015 11:01 pm





أثارت صورة جندي مالي يحمل على ظهره سائحا من نزلاء فندق "راديسون" الذي تعرض لهجوم إرهابي أمس بمالي، جدلا كبير في موريتانيا بينما من هاجم الجندي على تصرفه ورأى أن صورة تسيء لجيش مالي، وبين من اعتبره تصرفا شهما من جندي أنقذ سائحا وحمله على ظهره مسافة طويلة.

واستأثرت الصورة باهتمام المدونين بعد انتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي، وأجمع غالبية المعلقين على أن الرجل المحمول مواطن فرنسي في إشارة إلى المكانة التي يحظى بها الفرنسيون في مستعمرتهم السابقة مالي، والتي تدخلوا فيها قبل ثلاث سنوات لطرد الجماعات المسلحة من مالي ودعم الجيش الذي كان يعاني من هزائم متكررة في شمال البلاد.

وقال المدون يسلم ولد محمود "يمكنني بشيء من الإنصاف أن أتفهم أن ترفضوا أن يحمل جندي مسلح إنسانا مذعورا فمن ألف الخضوع للمتغلب تحت سيف الفتاوي لن يرضى بصور الجيش الخادم للشعب مع تحفظي الشديد على وصف جيش مالي بذلك الوصف البعيد منه، لكن صورة أفراده اليوم وهم يحملون الأبرياء من الهنود والصينيين والأوربيين والعرب والماليين ساعدتني لأقول هذا ولو مؤقتا".

وقال المدون أحمد الشيخ "صورة تعبر عن إنسانية ومهنية الجندي"، بينما اعتبر المدون أحمد بمبا بودا "أن الماليين عبيد في عقلياتهم للنصارى"، وعلق الشيخ بوللا على الصورة "أعجبتني... جندي يقوم بعمله لما النقد!".

وهاجم المدون اعل الشيخ ولد حنون الجندي قائلا "من الناس من يقبل ان يبقى كهذا... هذا جندي مالي يحمل على ظهره أحد الغربيين بعد فراره من الفندق".

ودافع المدون احمد حماه الله الشخ عن الجندي وقال "الماليون فيهم طباع المروءة"، وقال عبدالرحمن "عجيب أمركم هذا يقوم بواجبه وأنتم تترجمون نواياه وكأنكم اطلعتم عليها".
بين الشهامة والعبودية

ووجد البعض في الصورة مناسبة لانتقاد جيش مالي الدولة التي تشترك مع موريتانيا في حدود برية هي الأطول لهما، وقال عمر بال "مع احترامنا للإنسانية إلا أن الجنود الماليين مرتبطين في أذهاننا بذلك الحادث البشع الذي راح ضحيته مجموعة من الدعاة الموريتانيين على الحدود المالية حين قتلوهم رميا بالرصاص وهم عزل ومسالمون، تلك الحادثة لا تعكس ذرة من الأخلاق ولا من الإنسانية".

وقال مدون آخر يدعى اعل الشيخ ولد هنون "عندما تشاهد كيف عاملوا شعبهم عند دخولهم أزواد تعرف أنهم ليس لهم علاقة بالإنسانية ".

وقال فهد الأمين محمد "هذا إنسان جريح من الأخلاق أن يسعفه مهما كانت الظروف"، وقال آخر "هذا جندي يقوم بدوره" ورد عليهما معلق آخر "عن أي واجب تتحدث انظر جيدا في الصورة الرجل الأبيض يحمل قنينة لمشروب... وهل لاحظت من ملامح وجه لا تدعي للشفقة والتدخل لأداء خدمة إنسانية...".

ورد عليه المدون عبدالرحمن "لاحظت على وجهه الخوف والقلق والهلع أما نوع القنينة التي يحملها فلا أدري ووجدتك أنت تدري!".

وقال المدون محمدن انجبنان مامون "صورة رائعة لجندي وهو يقوم بواجبه نحو إنسان آخر"، وقال مدون آخر "انها تذكرنا بحقبة الاستعمار".

_________________
طُوبَى لِلْغُرَبَاءِ . قِيلَ : وَمَنِ الْغُرَبَاءُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : أُنَاسٌ صَالِحُونَ قَلِيلٌ فِي نَاسِ سَوْءٍ كَثِيرٍ , مَنْ يَعْصِيهِمْ أَكْثَرُ مِمَّنْ يُطِيعُهُمْ .

حقيقه .. الإعلام الكاذب

غرباء
ضيف كريم

عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 10/09/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صورة لجندي مالي يحمل سائحا على ظهره تثير الجدل

مُساهمة من طرف جعبة الأسهم في الأحد نوفمبر 29, 2015 8:14 pm



"أنصار الدين" تتبنى الهجوم على قاعدة للأمم المتحدة بمالي

نشرت: الأحد 29 نوفمبر 2015 - 05:15 م بتوقيت مكة

مفكرة الإسلام : أعلنت جماعة "أنصار الدين" مسؤوليتها عن الهجوم بالصواريخ على معسكر تابع لبعثة منظمة الأمم المتحدة في مدينة كيدال شمال شرقي مالي،والذي أسفر عن مقتل جنديين غينيين من قوة حفظ السلام ومدني يعمل مع المنظمة الدولية.

وقال حمادو آغ كاليني المسؤول في جماعة أنصار الدين التي يتزعمها الزعيم السابق من الطوارق الماليين إياد آغ غالي في اتصال هاتفي مقتضب مع وكالة الصحافة الفرنسية "نحن نتبنى باسم كل المجاهدين الهجوم على معسكر كيدال" الذي جاء "ردا على تدنيس أراضينا من قبل أعداء الإسلام".

ويستمر انعدام الاستقرار في شمال مالي رغم توقيع اتفاق بين الحكومة والمتمردين الطوارق في مايو/أيار، ويونيو/حزيران بهدف إرساء سلام دائم بالمنطقة.

وفي تسجيل صوتي يعود إلى أكتوبر/تشرين الأول وتم التأكد من صحته في 16 نوفمبر/تشرين الثاني ندد إياد آغ غالي باتفاق السلام، داعيا الى مواصلة ما سماه الجهاد ضد فرنسا.

وأنصار الدين متحالفة مع تنظيم القاعدة بلاد المغرب الإسلامي وجبهة تحرير ماسينا التي تنشط في وسط مالي.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة إن "إرهابيين هاجموا معسكرنا في كيدال في وقت مبكر من صباح السبت واستخدموا صواريخ أدت إلى مقتل "اثنين من جنود حفظ السلام من الجنسية الغينية ومتعاقد مدني".

ويأتي هذا الهجوم بعد أسبوع من احتجاز مسلحين نحو 170 رهينة في فندق راديسون بلو بالعاصمة بماكو قبل أن تتدخل قوات الأمن، مما أدى لمقتل 22 شخصا معظمهم من الرهائن.

وأعلن تنظيم المرابطون الذي يتزعمه الجزائري المختار بلمختار مسؤوليته عن العملية بالتنسيق مع "إمارة الصحراء" في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

_________________
لا تنسوا جرائم الكفار واذنابهم في النساء والاطفال وهم في بيوتهم آمنين ،، وسيسركم القصاص العادل:


قسماً ستنسون اهوال افغانستان وفيتنام والعراق و (الشام) إن اقتربتم من كنزنا مكة والمدينة وسنعيد كنزنا المفقود (القدس الشريف):


جعبة الأسهم
الفقير إلى عفو ربه

عدد المساهمات : 17018
تاريخ التسجيل : 29/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى