ملتقى صائد الرؤى
.. نرحب بتعبير رؤاكم القديمة والحديثة ..

.. ونسعد بنقاشاتكم حول الفتن والرؤى ..

(حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره)

سبل الوقاية من الرؤيا المكروهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سبل الوقاية من الرؤيا المكروهة

مُساهمة من طرف أبوحسيـن في الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 5:19 pm


دائما أرى رؤيا، وتتحقق، وحتى الرؤيا السيئة تتحقق، وأصبحت أمرض وأتعب نفسيا لأنني دائما أنتظر وقوعها, فهل هناك أدعية تمنع تحقق الرؤيا السيئة؟ وهل الدعاء والاستغفار بنية عدم تحقق الرؤيا موجود في السنة النبوية؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا نسأل الله لك العافية، وأما الدعاء بنية رفع البلاء وعدم وقوعه: فهو مشروع، وهو من أهم الأسباب التي يرد الله تعالى بها البلاء, ومما ثبت من ذلك دعاء القنوت الثابت في السنن وصحيح ابن حبان وفيه: وقنا شر ما قضيت.

وكذا دعوة يونس ـ عليه السلام ـ فقد روى الترمذي وغيره عن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ـ فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له.

وقد ثبت عند الترمذي والحاكم عن سلمان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يرد القضاء إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر. والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع.

وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء. رواه الحاكم، وحسنه الألباني.

وفي الحديث: لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة. رواه الحاكم.

ومما ثبت في آداب الرؤيا وتوقي الشر أن يستعيذ العبد من الشيطان وأن يصلي ما تيسر له، فقد قال الله تعالى: وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ {البقرة:45}.

وفي الحديث عن أبي سلمة قال: إن كنت لأرى الرؤيا تمرضني، فلقيت أبا قتادة فقال: وأنا كنت لأرى الرؤيا فتمرضني حتى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الرؤيا الصالحة من الله، فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث بها إلا من يحب، وإن رأى ما يكره فليتفل عن يساره ثلاثا، وليتعوذ بالله من شر الشيطان وشرها، ولا يحدث بها أحدا، فإنها لن تضره. رواه البخاري ومسلم.
وفي الحديث: الرؤيا ثلاث: فبشرى من الله، وحديث النفس، وتخويف من الشيطان، فإذا رأى أحدكم رؤيا تعجبه فليقص إن شاء، وإن رأى شيئا يكرهه فلا يقصه على أحد، وليقم يصلي. رواه الترمذي وابن ماجه من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ وصححه الألباني.

وقد سبق بيان هذا في الفتوى رقم: 11014.

وراجع في فوائد الاستغفار ورفع البلاء به الفتوى رقم: 117330.

والله أعلم.

أبوحسيـن
وما خلقنا السماء والارض وما بينهما باطلا

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سبل الوقاية من الرؤيا المكروهة

مُساهمة من طرف أبوحسيـن في الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 5:20 pm


رأيت رؤيا أخافتني، وأهلي سوف يسافرون قريبا، فهل الصدقة تمنع الرؤيا من أن تتحقق؟ يعني: إذا كتبت علي مصيبة وتصدقت، فهل يكتب الله لي أن لا تصيبني العقوبة؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا نسأل الله لنا ولكم الحفظ والسلامة من كل سوء في الدنيا والآخرة، ثم إنه لا شك أن للصدقة أثراً عظيماً في دفع البلاء والمصائب، كما ورد في الحديث الذي رواه الطبراني، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العمر. والحديث حسنه الألباني.

وأخرج الحاكم في المستدرك عن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة. وصححه الألباني.

وفي حديث الصحيحين في الكسوف: فإذا رأيتم ذلك فادعو الله وكبروا وصلوا وتصدقوا.

قال ابن دقيق العيد في شرحه: وفي الحديث دليل على استحباب الصدقة عند المخاوف، لاستدفاع البلاء المحذور. انتهى.

وقال شيخ الإسلام: الدعاء سبب يدفع البلاء، فإذا كان أقوى منه دفعه، وإذا كان سبب البلاء أقوى لم يدفعه، لكن يخففه ويضعفه، ولهذا أمر عند الكسوف والآيات بالصلاة والدعاء والاستغفار والصدقة. انتهى.

وقال ابن القيم ـ رحمه الله: فإن للصدقة تأثيرا عجيبا في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجر، أو من ظالم، بل من كافر، فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعا من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم، وأهل الأرض كلهم مقرون به، لأنهم جربوه. انتهى.
ثم إننا ننبه إلى أن الرؤيا المفزعة قد لا تكون صادقة، وإنما تكون من تخويف الشيطان للمؤمن، والعلاج أن يكتمها العبد ويستعيذ بالله من الشيطان ويلجأ للصلاة والدعاء، فقد روى مسلم عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: رأيت في المنام كأن رأسي قطع، قال: فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وقال: إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه، فلا يحدث به الناس.
وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي قتادة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الرؤيا الصالحة من الله، والرؤيا السوء من الشيطان...

وعن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: إن كنت لأرى الرؤيا تمرضني قال: فلقيت أبا قتادة، فقال: وأنا كنت لأرى الرؤيا فتمرضني، متى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الرؤيا الصالحة من الله، فإذا رأى أحدكم ما يحب، فلا يحدث بها إلا من يحب، وإن رأى ما يكره، فليتفل عن يساره ثلاثاً، وليتعوذ بالله من شر الشيطان، ولا يحدث بها أحداً فإنها لن تضره. رواه مسلم.
وفي رواية: وليتحول عن جنبه الذي كان عليه.

وفي رواية عند مسلم أيضاً عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل...

فمن فعل هذه الأشياء عندما يرى ما يكرهه، فلن تضره الرؤيا مهما كانت مفزعة ومقلقة، ولذا روى مسلم عن أبي سلمة ـ رحمه الله ـ قال: إن كنت لأرى الرؤيا أثقل علي من جبل، فما هو إلا أن سمعت بهذا الحديث، فما أباليها.

والله أعلم.

أبوحسيـن
وما خلقنا السماء والارض وما بينهما باطلا

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سبل الوقاية من الرؤيا المكروهة

مُساهمة من طرف صائد الرؤى في السبت يناير 23, 2016 10:26 pm

أخي/ أبوحسيـن

بارك الله فيك
وجزيت خيراً


على الاخوة التنبة إلى ان الشياطين تستغل ارتفاع نسبة الخوف والتوتر خلال بعض الاحداث فيحدثوا احلام للبعض ليست إلا تضخيم لحديث النفس أو من الشيطان مباشرة. فعليكم بالوقاية من ذلك بذكر الله قبل النوم والتحصن بالمعوذات بالاضافة غلى اتباع وصية نبيكم فيمن رئى ما يكره. والله أعلم

صائد الرؤى
معبّر المنتدى

عدد المساهمات : 5032
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى